الرئيسية / صفحات سورية / هل الانتفاضة في سوريا ممكنة؟

هل الانتفاضة في سوريا ممكنة؟

 


خالص جلبي

سيكولوجية العنف وإستراتيجية التغيير السلمي

 

الطريق اليمني والطريق الليبي أمامك الخيار فينادي الشاب اليمني الرائع

لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك

إني أخاف الله رب العالمين..

بقلم خالص جلبي

لو سألني أحد قبل ثلاثة أشهر هل تتوقع تغيرا في العالم العربي؟

لكان جوابي نعم لأنه قدر كوني؟

وكل يوم هو في شان. فبأي آلاء ربكما تكذبان، وكل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذي الجلال والإكرام.

لو تابع؟ متى؟

لكان جوابي أعطيها فترة عشرين إلى ثلاثين سنة، وفي ظل التغير العالمي من التسارع يصعب الجزم برقم معين؟

لو تابع وأين؟

لكان جوابي الأقرب مصر بسبب الهامش من الحريات وتشيخ النظام، وعسى أن تنجو من بدعة توريث الحكم فهذا هو التحدي أمامها؟

لو تابع هل تتوقع أن تنفجر الأحداث من تونس؟

لكان جوابي مستحيل!

ثم استدرك فأقول العقل العلمي مفتوح على كل الاحتمالات،  ولكن تونس بعيدة عن هذا ولن تكون نقطة البدء ..

هكذا أظن؟ والله أعلم ؟؟

وأحيانا أضحك وأقول لو أن حكام العالم العربي اطلعوا على الغيب ورأوا المسكين البوعزيزي وما فعل حريقه من حرق أنظمة العالم العربي القديمة المتخشبة المتكلسة وبدأ المزاد العلني على عربته؟ أظن أنه كان أعظم ملياردير في العالم العربي؟

ولكن الله اختار له ماهو أفضل جنات الفردوس التي وعدها عباده الصالحين فهو يطلع الآن من علياء السماء فيرى الكثير من الطغاة في سواء الجحيم…

والمهم فقد أصبح البوعزيزي رمز الثورة العربية الكبرى، بل رمز الاتحاد العربي القادم مع منتصف هذا القرن..

لقد قرأت مقالة للأخ غسان الإمام على جزمه باستحالة الانتفاضة في سوريا؟

وأظن أن من خطل القول بقرار جزمي من هذا الحجم، كما بدأت كلامي عن الاستحالات الثلاث؛ التغيير، وان يبدأ من تونس،  وأن يمتد الحريق من طنجة في المغرب إلى مسقط والمنامة والقامشلي على طول خط طنجة ـ الموصل خلال ثلاثة أشهر فيطير بن علي في 21 يوما والمبارك في 18 يوما ثم تتعضل الولادة عند الدموي المهرج في الصحراء؟

والتغير قادم مثل قدر الموت وتشرق شمس الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير بسبب بسيط هو تغير المناخ في العالم العربي، كما حصل في شرق أوربا وتهاوي عروش الشيوعيين المخضرمين المتيبسة مفاصلهم؟

بل وحتى سقوط كل الاتحاد السوفيتي الذي قام على دين الإكراه الشمولي والكراهية النفسية والسقوط الحتمي ..

كما في محكم التنزيل أن الكلمة الخبيثة تنمو فتصبح شجرة خبيثة ثم تجتث من فوق الأرض مالها من قرار..

وهذا هو مصير المهرج الدموي في ليبيا كما سيكون هذا أيضا مصير النظام اليمني والسوري مهما كان شرسا دمويا لأن نعومة الماء تفلق جلمود الصخر..

لقد رأيت معجزة تولد في حوران وهي من ريف دمشق يتندر الشوام عليهم، فأصبحوا أساتذة على أصحاب الطبقة البورجوازية الشامية المخملية أن تتعلم من هؤلاء الفلاحين البسطاء روح التغيير وتمرد الروح الإنسانية.

نعم إن هناك ما لا يقل عن عشر عوائق في وجه الانتفاضة السورية: الطائفية وامتدادها في الجيش، وثالثا المؤسسة الدينية (السنية) وهي وظيفة الجبت من أيام فرعون وكهنة آمون، وحواف إسرائيل التي يجب أن تبقى هادئة كما كانت منذ ثلاثين عاما بهدوء جبهة الجولان عكس الشعارات وهو أمر يدعو للضحك أن يكون أمن إسرائيل من أمن النظام السوري؟

ورعب الأجهزة الأمنية وأعرفها جيدا فقد استضافوني في أقبيتهم أربعة مرات عددا، وذقت من أدوات تعذيبهم ما كسر أسناني وطحن عظامي.

وسكوت الإعلام عنهم خوفا وطمعا، وخوف القوى العالمية من بعبع الإسلاميين، الذي اجتث نظام البعث جذورهم وجفف عروقهم بجدارة واقتدار، وأدخل الرعب ألوانا على قلوب السوريين بجرعة الرعب الأعظم، بتدمير مدينة حماة براجمات الصواريخ، ونزع الروح من صدور ثلاثين ألفا من الأنام بما يستحي منه عزرائيل نفسه.

وكما يقول ميكيافليي في كتابه الأمير أن الرحمة يجب أن تعطى بالقطارة أما الرعب فبالعصارة، ومن الحجم الأعظم، وعلى الحاكم أن يكون ثعلبا دمويا يحكم الناس بالعصا والجزرة ولا يرحم أعداءه قط، وأن يكون مخيفا مهابا، أفضل من أن يكون محبوبا ضعيفا؟

وقد أتقنها النظام السوري حتى يحين الأجل؟

ويأتي تحالف إيران الاستراتيجي وبيدقه حزب الله في الميزان، وأرجو أن لا يرتكب حزب الله حماقة أن يقمع انتفاضة داخل سوريا في انخل وجاسم ويبرود وجيرود، فسوف يكون مصيره الانقراض؟

ثم تأتي تجربة الإخوان الدموية الفاشلة، فزادت الطين بلة والعذاب أضعافا والمريض عصابا.

ومشكلة السلاح كما هو في ليبيا أنه من جعبة الشيطان، وله حزمة من المشاكل ليس أقلها التدخل الخارجي وتعضل ولادة الجنين أو ولادته مشوها أهبلا ضعيفا، فمن أخذ السلاح كما يقول المسيح لبطرس مكتوب أن من أخذ السيف بالسيف يهلك، وهو ما حصل للبعثية الانقلابية حيث التهم السلطة الجناح العسكري بقلمة من فم الأسد الانقلابي الدموي، وقتل مؤسس الحزب البيطار في شوارع باريس ضربا بالرصاص هاربا بعد أن كتب مقالة عفوا يا شعب سوريا العظيم؟

فلحقوه وقتلوه مع زوجة العطار في آخن بنان الطنطاوي بدون تردد ولا شفقة ولارحمة كما زعق المهرج الليبي على أبواب بنغازي قبل أن تأتيه طيرا أبابيل ترميه بحجارة من توما هوك فجعلته كالعصف المأكول، وحين ينتهي لن يبكي قط عليه ولا يعسوب..

كم تركوا من جنات وعيون وزروع ومقام كريم ونعمة كانوا فيها فاكهين فما بكت عليهم السماء والأرض..

وحكم على الأب الروحي عفلق بالشنق والخنق ففر نافدا بجلده حتى قبر في بغداد عند صدام المصدوم المشنوق؟

وأخيرا وهو الأهم ضعف المعارضة وتفتتها وتفاهتها، وأذكر كلمات رياض الترك جيدا في صالة القناطر في مونتريال: مايحكم سوريا ثلاث؛ نظام حافظ الأسد غير قابل للإصلاح، ونظام الأسد يلعن أمريكا من الخارج ويتعاون معها من تحت الطاولة (تذكروا قصة ماهر عرار الذي سلمته المخابرات الأردنية إلى مخابرات درعا من الباب الخلفي قدوما من أمريكا) وثالثا النظام ضعيف والمعارضة أضعف وما يحكم العلاقة معادلات الضعف؟ ففي ظل الأنظمة الشمولية لفترة نصف قرن تصاب الأمة بالشلل والكسح والكساح والخرس؛ فإذا نطقت تلعثمت وتأتأت فخرج الكلام غير مفهوم، وإذا مشت عرجت، وإذا خطت تطوحت؛ فهذه عقابيل الديكتاتورية الطويلة.

مع هذا فالمراهنة على روح الله في الإنسان بعد ان نفخ فيه من روحه، والمراهنة ثانيا على قدر التغيير في الكون، وكل يوم هو في شان، والمراهنة على تغير الطقس في العالم العربي فقد جاء الربيع وتذوب الثلوج بالتدريج وهو قدر سوريا بإذن الله..

إنه حريق هائل يأكل مفاصل النظام العربي من المحيط إلى الخليج؛ فإما حرق الستائر والكنبات فلم يبق شيء،  وإما التهم المطبخ وتفجرت قنينة الغاز بصوت مدوي، وإما ترك الحيطان مسودة متفحمة من أثر النيران، فلا نجاة اليوم لأي نظام في العالم العربي..

يقول النظام السوري قال سأوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لاعاصم اليوم من أمر الله..

إنه تسونامي أشد مما ضرب اليابان في نفس الوقت وهو من أمور الله العجيبة؟ فننظر عن اليمين والشمال تسونامي يذل أعظم الأمم عند جبل فوجي، وتسونامي سياسي يغرق أنظمة العالم العربي..

أمام الأنظمة خياران؛ فإما غير نفسه وبدل جلده وإما غيرته الأحداث.

ومن يتغافل عن سنن الله فإن سنن الله لا تتغافل عنه، وسنة الله تجري فلا تأخذها سنة ولا نوم..

ما رأينا من مظاهرات بعشرات الآلاف في المغرب في 21 مارس 2011م، وقتلى حوران في سوريا من أول كلمة تظهر الفارق بين طبيعة النظامين ومقدار التحدي..

مع هذا فالنظام المتخشب قد يكسر ضربة واحدة مالها من فواق، واللينة الملكية قد تصمد أكثر، ولكن قدر التغيير سينهي عصر الجملوكيات، ويحول الملكيات إلى دستورية وهو أفضل حتى للملوك..

وأهم ما يجب لفت النظر إليه هو سلوك طريق السلامة والضمانة الطريق اليمني السلامي حتى مع قتل 52 مدني وجرح الآلاف في ساعة من الزمن، فينادي الشاب اليمني الرائع لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين..

وهو مانادينا به منذ ثلاثين سنة اعتماد الأسلوب السلمي اللاعنفي في التغيير؛ فهو مضمون بسبب سيكولوجي من تحرر الإنسان من الخوف بالحب، وتحرر الإنسان من الأوثان برمي السلاح وولادة روح الإنسان، محررة من علاقات القوة والأوثان، وتعاطف الناس مع من يموت ظلما؟

ألا يضرب الشيعة كل عام أنفسهم بالسلاسل والزناجير والسكاكين من اجل الحسين؟

ألا يحمل المسيحيون كل عام الصليب على أكتافهم وصولا إلى جبل الجلجثة؟

لماذا ؟؟ إنها رمز التعاطف على من قتل ظلما…

ووعد الرب بهذا فقال:

ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا..

سوريا سوف تتغير كما تغيرت تونس ومصر واليمن وليبيا فالمناخ العربي سوف يذيب الثلوج ويأتي الربيع ضاحكا والأمل ممزوجا بالألم مغردا.. ألم المخاض بعد حمل طويل..

ويقولون متى هو ؟ قل عسى أن يكون قريبا يوم يدعوكم فتستجيبون بحمده وتظنون إن لبثتم إلا قليلا..

ايلاف

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...