الرئيسية / صفحات سورية / هل اهتم أحدٌ بجنيف 7؟/ فاطمة ياسين

هل اهتم أحدٌ بجنيف 7؟/ فاطمة ياسين

 

 

يغيب مؤتمر جنيف ونتائجه عن العناوين الرئيسية في الصحف العربية والأجنبية. يبدو أن اسم المدينة الأكثر أمناً في العالم يجذب سياحاً، لكنه لم يعد جاذباً للمهتمين في الشأن السياسي، وتقلصت قدرتُه على زيادة عدد قرّاء المواقع الإخبارية، فالسوريون المفترض أن يهتموا بمتابعة مجريات المؤتمر يعرفون، سلفاً، مقرّرات هذه النسخة منه، والتي تحمل رقم 7، ومتأكدون أنها غير معدّة للتنفيذ في الوقت الحالي، خصوصاً أن الجميع منصرفٌ إلى متابعة الخطة الأميركية الروسية الجارية لعزل القطاع الجنوبي في سورية عن حمم النار والاقتتال، والتي يتوقع أن تكون بداية هدنةٍ شاملةٍ تمهد لحل متكامل، أو لتقسيم البلاد.

ليس الحل بالتأكيد انتقالاً سياسياً بالشكل الذي تنتظره المعارضة، وأعادت تكراره على لسان مندوبها، خالد خوجة، في أروقة جنيف، وقد صار يقيناً أن الوصول إلى ذلك يحتاج وقتاً طويلاً، بعد تصريحات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عقب لقائه نظيره الأميركي دونالد ترامب، مؤكداً ما قاله، في 21 من الشهر الماضي، إن بلاده لم تعد تعتبر رحيل الأسد شرطاً لحل الصراع، واعترف أن هناك “تغييراً فعلياً” في سياسة فرنسا تجاه سورية. ومن هنا، نستطيع استنتاج وجهة النظر الأميركية أيضاً التي يمثلها زائره ترامب..

يستمر الأسد الذي يحظى بدعم سياسي وعسكري غير محدود من الحليف الروسي في محاولات قضم أراضٍ تقع تحت سيطرة المعارضة، وتدعمه مليشيات إقليمية، ترى في غض الطرف الدولي فرصةً مهمة للتقدم ميدانياً، وأولوية النظام الحالية هي عزل الغوطة الشرقية المشمولة بقرار “خفض التوتر”، بهدف التمكّن من السيطرة عليها لاحقاً، وهو ينعم براحة بالٍ مؤقتة، متابعاً ما يجري في الشمال السوري، حيث الاقتتال بين الكتائب المعارضة يحدث متكرّراً، كالاشتباك الذي جرى، قبل أيام، بين أحرار الشام وهيئة تحرير الشام (المحسوبة على القاعدة) قرب الحدود التركية. يأتي هذا الاشتباك وغيره في سياق “حرب الآخرين” التي تجري على الأرض السورية منذ أكثر من ست سنوات، في وقتٍ لا يزال فيه الحل السياسي متوارياً خلف ساتر ضبابي، تحتضنه مدينة جنيف.

الراضون بما نتج عن جنيف يُعدون على أصابع اليد، وأولهم المبعوث الأممي الخاص، ستيفان دي ميستورا، الذي نجح في تحديد تاريخ سبتمبر/ أيلول المقبل موعداً لعقد الجولة المقبلة من سلسلة هذه المؤتمرات. والتفاؤل مفهوم، حيث تكاد مهمة المبعوث تنحصر بالحصول على موافقة الأطراف المتنازعة على الاستمرار في حضور المؤتمرات التالية، ما سيكفل له وظيفةً مستمرةً في الأمم المتحدة بصفة مبعوث أممي! وثانيهم مندوب النظام السوري، بشار الجعفري، الذي أكد أن لقاءه بالمبعوث الخاص كان “جولة مفيدة”، استلزمت منه تكرار عبارة “مكافحة الإرهاب” أمام المبعوث، ومجموعة صغيرة من الصحافيين، كانت تنتظره خارج قاعة الاجتماع. ومع أن الجعفري أكد لأحد الصحافيين أنه تحدّث “بإسهاب” عن الاعتداءات الأميركية والإسرائيلية على الأراضي السورية، لكنه لم يسرِّب نتائج هذا الحديث المسهب، وهو يتعامل مع الأوضاع منذ سنين بالأسلوب نفسه، وتبدو الأمور سهلةً بالنسبة له، ولا تحتاج بذل جهدٍ للابتكار، فقط التأكيد على رسالتين، واحدة موجهة إلى الخارج تقول بأولوية مكافحة الإرهاب، وأخرى إلى الداخل تطمئن المؤيدين بأن النظام لن يسمح بتكرار الاعتداءات على سورية، وإن كَذَب..

الأسد الذي يستفيد، منذ سبع سنوات، من عامل الوقت، ويسعى إلى نقل المدن المدمرة إلى سلطته، وإن كانت البيوت المهدّمة لا تنفع أهلها، فهي تنفعه في تحقيق القبول الدولي به على أنه أمرٌ واقع، لن يكون المستقبل خالصاً له، فحل كارثةٍ إنسانية بهذا الحجم يحتاج إلى إحراق كبش كبيرٍ لرشوة من فقدوا بيوتهم وأهاليهم، ولتسديد فاتورة زعماء العالم الذين انسحبوا من اللعبة طائعين، وسمحوا لروسيا بفرض هيمنتها فوق تلك البقعة المشتعلة من العالم.

العربي الجديد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...