الرئيسية / صفحات الثقافة / هل تفضي الثورات الى ثقافة عربية جديدة؟

هل تفضي الثورات الى ثقافة عربية جديدة؟

 


فخري صالح

كيف يتعامل الكتاب والفنانون مع اللحظات الفاصلة في التاريخ، بل مع التحولات الفارقة التي تنقل الناس من عصر إلى عصر، ومن مزاج إلى مزاج؟ كيف يعيد الكتاب والمثقفون النظر في الأفكار والأشكال وصيغ الإنتاج الأدبي والفني عندما يواجهون ثورة وعالماً جديداً يولد تحت سمعهم وأمام أبصارهم؟ هذه أسئلة واجهت الكتاب والمثقفين والفنانين عبر العصور، فولدت تيارات ثقافية أدت إلى تغير الرؤى والتصورات وانقلاب الأذواق والأمزجة الأدبية والفنية. هكذا ولدت حركات أدبية وتيارات فنية وأفكار فلسفية طبعت العصور التي تلت ثورات أو تحولات تاريخية عميقة، فلو أن تلك التحولات العميقة، في المجتمع والسياسة وطريقة النظر إلى العالم، ما حدثت، لما كانت ظهرت حركات وتيارات مثل الرومانسية والحداثة وما بعد الحداثة؛ ولما كتبت أعمال أدبية كبيرة مثل «الحرب والسلام» لتولستوي أو «مدام بوفاري» لغوستاف فلوبير أو «الأرض اليباب» لتي. إس. إليوت، ولما رسم بابلو بيكاسو لوحة «الغيرنيكا». الأمر نفسه يصدق على الثقافة العربية، فالخضات الكبرى في تاريخ العرب المعاصرين أطلقت أعمالاً كبيرة مثل «عودة الروح» لتوفيق الحكيم، وثلاثية نجيب محفوظ، و «الرغيف» لتوفيق يوسف عواد، و «حفلة سمر من أجل 5 حزيران» لسعد الله ونوس، و «أنشودة المطر» لبدر شاكر السياب، و «سرحان يشرب القهوة في الكافيتيريا» و «مديح الظل العالي» لمحمود درويش، اضافة الى عدد آخر من الروايات والقصائد والمسرحيات والأعمال الفنية التي كانت نتاجاً لغائلة الجوع في الحرب العالمية الأولى، أو ثورة 1919 المصرية، أو محنة العراقيين السياسية في نهايات النصف الأول من القرن العشرين، أو نكبة الفلسطينيين وخروجهم الذي يتجدد في كل هزيمة.

في هذا المعنى تتخذ علاقة الفنون بالأحداث الكبيرة شكلاً معقداً، فالأعمال الفنية، رسماً ونحتاً ومسرحاً ورواية وسينما، وحتى شعراً، تحتاج إلى قدر من الاختمار حتى تستطيع التقاط صدمة التحولات التي تؤدي إليها خضات كبيرة، كالانتفاضات والثورات العربية التي جرت وتجري هذه الأيام. وعلى رغم ذلك، فمن المتوقع أن يحاول بعض الكتاب والفنانين أن ينجزوا أعمالاً تصور جانباً من التحول الذي حصل، مسلطين ضوءاً على بعض ما يعتقدونه جذرياً في هذه التحولات.

ليس هناك بالطبع شكل مبسط من العلاقة بين الفن والأحداث الكبرى، أو بين الفن والواقع. كنا نقول سابقاً: إن الشعر هو أقرب الفنون الى التعبير السريع المباشر عن الحدث وهو يغلي وينتفض بدمه، لكن النتيجة تكون في العادة مخيبة للآمال. ولحسن الحظ أننا لم نقرأ خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة شعراً كثيراً يتغنى بالثورات، ويستخدم لغة عتيقة وصوراً تصلصل فيها السيوف وتصهل الخيول. ربما يعود ذلك إلى طبيعة هذه الثورات المرتبطة بالعصر، إلى كونها ثورات فائقة، كما يسميها علي حرب، تستخدم «الفايسبوك» و «التويتر» وأشكال الاتصال الحديثة التي تعتمد الاختصار واللغة البرقية والرمز والصورة، ولا تحتمل الثرثرة والكلام الفائض عن الحاجة. إن ثورات فائقة Hyper Revolutions تتطلب فناً وأدباً فائقين يستخدمان وسائل اتصال تتيحها الشبكة العنكبوتية.

مغن وموسيقي شاب قال لي إنه لا يهتم كثيراً بإقامة حفلات غنائية للتعبير عن مشاعره وعواطفه تجاه ما يحدث، فـ «الفايسبوك» و «التويتر» و«اليوتيوب» تتيح له التواصل مع السامعين بصورة أفضل، وقال إن عدد من استمعوا إلى أغانيه حتى الآن يزيد عن سبعين ألف شخص، وهو عدد من البشر ما كان ليجتمع في قاعة أو ساحة ليستمعوا إلى مغن أو موسيقي شهير. وإذا كان حدس هذا الموسيقي صحيحاً، فإننا نشهد تحولاً كبيراً في طرق التواصل بين منتجي الفنون والمتلقين، تماماً كما كان الأمر بالنسبة الى من يدعون للاحتجاجات والثورات التي عصفت بالأنظمة العتيقة في العالم العربي.

الحكاية السابقة فيها بعض الجواب عن سؤال العلاقة بين الفنون والتحولات الكبرى. لا شك في أن هناك منتجين في الفن والثقافة يتواصلون مع متلقيهم عبر الشبكة العنكبوتية، لكن التعبيرات الناضجة، أو على الأقل المضيئة، على ما حصل ويحصل ستأخذ بعض الوقت، سواء كانت شعراً أو قصة ورواية أو رسماً أو مسرحاً أو سينما أو غناء وموسيقى. والسبب ليس انتظار المنتج الثقافي فترة تختمر فيها أفكاره ليتدبر ما حصل ويعثر على شكل يصب فيه رؤيته، بل قدرة الصورة على التعبير المباشر الفوري التلقائي عن الحدث. نحن أمام سيل لا ينقطع من الصور؛ عدسات مصورين غير محترفين ومحترفين، كاميرات رقمية متطورة بإمكانات عادية أو غير عادية، صور موضعية أو بانورامية ترينا بعض أجزاء من المشهد أو المشهد كله. وهذا كله يقمع الخيال ويقزمه ويجعل الواقع يفوق كل خيال. فكيف يمكن الأديب أو الفنان أن يعبر عن هذا الدفق الهائل من الصور والمشاعر والأحاسيس والروائح والأصوات التي تغمر الشارع؟ إن الفنون اللفظية تحتاج قوى خارقة لتحيط بما حدث، وكذلك الأمر بالنسبة الى كثير من الفنون التعبيرية مثل الرسم والنحت والموسيقى. الأقرب إلى هذا المشهد القيامي هو السينما التي تستطيع أن تستخدم المادة المصورة مباشرة من الميادين والساحات لتصنع خلفيات لحكايات وأحداث جزئية ولدت هناك لتصنع الحدث الكبير. ولذلك فإننا نتوقع سينما مختلفة، سينما كبيرة، في مقبل الأيام، على الأقل في مصر التي شهدت واحدة من كبريات الثورات في التاريخ.

الحياة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...