الرئيسية / كتاب الانتفاضة / بيسان الشيخ / هموم صغيرة في متن الثورة السورية/ بيسان الشيخ

هموم صغيرة في متن الثورة السورية/ بيسان الشيخ

أن تسر لك شابة قادمة من ريف دمشق إلى بيروت بأنها تفكر جدياً في خلع حجابها أو على الأقل أن تختبر نفسها لمدة وجيزة من دونه، فإما تطلق العنان لشعرها أو تعيد تغطيته عن قناعة أكثر ثباتاً، وأن يفصح لك شاب عن قلق وحيرة يتملكانه حيال سفر أخته وزوجة أخيه «الشهيد» إلى إسطنبول وإقامتهما فيها وحيدتين بلا رجل ولا عائلة، تعلم أن ما يكابده السوريون اليوم يتخطى الثورة والسياسة والقضايا الكبرى، إلى شؤون الحياة اليومية وتفاصيل أكثر حميمية وذاتية.

يخجل كثيرون من الإفصاح عن تلك الهموم التي يرونها عابرة أو غير ذي قيمة مقارنة بما يجري، لكنهم يجهلون في الواقع أنها لحظة حقيقة مجردة، تفتح كوة في جدار المسلمات وتدفع إلى إعادة النظر في معتقدات ركنوا إليها طويلاً ولم يضطروا يوماً إلى مواجهتها أو مساءلتها.

وكما كان ينظر إلى المجتمع السوري سابقاً على أنه كتلة واحدة متراصة ومتناغمة مع السلطة لا مكان فيها لأي فردية أو خصوصية، ينظر اليوم إلى مجتمع الثورة بصفته يتأرجح بين «معارضة الفنادق» في الشق السياسي و «مآسي النزوح والتهجير» في الشق الإنساني مع إغفال تام لشريحة واسعة جداً تقف في منطقة وسطى بين هذا وذاك. هي شريحة من أناس عاديين ومعارضين ضمنيين أو معلنين شاركوا في التظاهرات السلمية والنشاطات المرافقة لها مطلع الثورة، من دون أن يحجزوا مقعداً في صدارة التشكيلات السياسية، وليسوا في المقابل الأكثر فقراً وعوزاً ممن يقيمون في مخيمات لا تتوافر فيها أدنى الشروط الإنسانية، وإن خسروا بعضاً من نوعية حياتهم ونمطها. إنهم ما يمكن أن يطلق عليه «طبقة وسطى» ضمن مجتمع الثورة، نمت تدريجياً فالتقى فيها الطبيب والتاجر والطالب والفنان والكاتب والمعتقل السابق والناشط الحالي إلى جانب صاحب المطعم والصناعي الصغير والحرفي ومعلم المدرسة وغيرهم الكثير ممن يعيش اليوم في بيروت وعمان وإسطنبول والقاهرة. هؤلاء نقلوا بعض أعمالهم وخبراتهم الفردية لتكوين شيء يشبه الحياة الطبيعية في عواصم المنفى فتخطت احتياجاتهم وتطلعاتهم الحد الأدنى من شروط العيش، وهو تحديداً ما طرح عليهم قضايا وخيارات ليسوا مجهزين لمواجهتها. ومنها مثلاً اضطرار المرأة للعمل، والاختلاط بين ناشطين قادمين من بيئات محافظة، والمساكنة المعلنة في بيئات أكثر تحرراً، وعنف كامن في أزواج حديثين، وإقبال مفرط على شؤون الثقافة والفنون والإعلام وغير ذلك الكثير من سلوكيات وأنماط عيش يتم اختبارها للمرة الأولى ودفعة واحدة.

وليست الفئة المعنية بهذه التغييرات قليلة أو هامشية، فهي التي تشكل المشهد السوري الفعلي بكل تناقضاته في تلك العواصم. ذاك أن الدوائر الاجتماعية والمهنية والاقتصادية التي كانت مغلقة على بعضها وحكراً على ناسها، حيث المسارات الفردية فيها مرسومة سلفاً، تصدعت فجأة وتداخلت. وبدأ بين السوريين أنفسهم تعارف من نوع جديد يطرح تساؤلات حول ماض يفترض أنه مشترك فإذا به عبارة عن جهل متبادل، وانكفاء متراكم على «المحافظة» والمدينة والمنطقة والعائلة. وأكثر من هذا مما ليس معلناً، هو الانكفاء على الطائفة والاكتفاء بها. هكذا مثلاً تتشارك سيدات من داريا أو الزبداني أو دمشق نفسها هم تزويج الأبناء والبنات بعدما تشظت الأعراف السائدة وبات على الأهل في مجتمع الثورة الجديد أن يتآلفوا مع خيارات أبنائهم وبناتهم، التي قد لا تتوافق بالضرورة مع قناعاتهم لكن هؤلاء اكتسبوا بدورهم قوة في تكوين الخيارات وفرضها. وعلى المنوال نفسه، يبتلع أب من حمص غصة لسماع طفلته تنطق كلماتها الأولى بلهجة بيروتية فيما هو عاجز عن أي مقاومة قد تفضي إلى نقل لكنته إليها.

والحال إن ذلك ليس تسامحاً أو تخففاً من أحكام مسبقة أو رغبات كامنة، بقدر ما هو تساهل مفروض فرضاً وتأقلم قسري مع التغييرات المتسارعة، أهم ما فيه إنه يؤسس لمنهجية تفكير نقدي ووعي جديد وإن على مستوى فردي ضيق وغير مدرك بالضرورة. وصحيح إن الوضع لا يرقى إلى كونه ثورة اجتماعية ترافق تلك السياسية/ العسكرية أو تسير بموازاتها، لكنها من دون شك مرحلة مفصلية تقودها مكرهة لا بطلة تلك «الطبقة الوسطى» نفسها، في العبور من حقبة الرأي الواحد إلى زمن الخيارات المفتوحة والاحتمالات غير المحدودة.

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“في سجن تدمر كنا نلمحهم من بعيد”../ وائل السواح

    يتابع وائل السواح إعادة اكتشاف مرحلة السبعينات والثمانينات من تاريخ سوريا، بحثاً عن ...