الرئيسية / صفحات الرأي / وراء كل فتنة نفسٌ أمّارة باستملاك السلطة

وراء كل فتنة نفسٌ أمّارة باستملاك السلطة

 

ماجد الشّيخ *

يكتب البعض المهووس بالمؤامرة، بأن الغرب أو إسرائيل، هما من يقف وراء كل فتنة أو خطب جلل، يصيب بلادنا أو يمس بعض «أبطالنا الصناديد»، وهما المسؤولان عن تخلف وانحطاط أوضاع «الأمة»… هكذا جملة لا فرادى، حيث لا دولة للأمة، ولا أمة للدولة، وكل هذا بفضل الذات المعنية، لا بفعل مؤامرات خارجية.

هذا «الفضل» استحققناه بالولادة، لا بالمصادفة، أو بتقديرات خاطئة استحالت خطايا بمرور الزمن. فكفى تزويراً للإرادة وتبجيل ما كان من «قرون للاستشعار»، كانت هي الوبال الذي ما فتئ ينشر رذاذات ميكروب الانحطاط، وتقديس استملاك السلطة، والخضوع المطلق لـ «سلطة المقدس»، من دون تمحيص لطبيعة هذا «المقدس» أو فحص ونقد أو نقض مرجعياته، وتحليلها أو فصلها عما يضادها، أو يتضاد معها من معقولات، لا يجري الانحياز إليها، بمقدار ما يجري الانحياز المطلق للمنقولات، أو لما هو نقلي، يجري الغب منه غباً حد القداسة والتبجيل، تبجيل ماض تأسس ونما أيديولوجياً وواقعياً على قواعد وحروب الفتنة الكبرى والصغرى على حد سواء.

السلطة ذاتها فتنة، منذ أن تأسست في فضاءات التديّن المديني، وصولاً إلى تديين موازٍ، منه القومي ومنه المتمركس في عصرنا الراهن. فلماذا لا يجري التعاطي معها ومع شخوصها ورموزها كمصدر للفتنة، خذ مثلاً تلك الأنظمة التوتاليتارية والاستبدادية ومجموع قوى الطغيان في العالم، وأنظمتنا السلطوية على اختلاف منابتها الجهوية والطبقية، أو القومية والطائفية والمذهبية أو الفئوية/ الطغموية، هذه كلها بقواعدها الاجتماعية المشوهة، وبرذائلها وطرائق حكمها البوليسي مصادر ثرة للفتنة في مواجهة شعوبها. فأين هو الحكـــم الرشيد، وأين هو الحاكم الراشد في بلاد كهذه تستحق من يتآمر عليها ويرميها بشرارات الفتنة؟

الفتنة هنا كامنة في ثنايا ومفاصل السلطة، السلطة ذاتها تشكل المصدر الرئيس للفتنة، الفتنة داخلية قبل أن يكون مصدرها خارجياً. الخارج لا يستطيع الوصول إلى قلب داخل قوي، الداخل الضعيف والمشرذم، السلطة فيه هي السبب الرئيس للتفتيت المجتمعي ولقتل السياسة، وهذا بالتحديد ما استدعى ويستدعي الفتنة والتآمر الخارجي كعامل متولد من الداخل، لا بفعل خارج يعرف مصالحه بالتأكيد، ويعمل وفق أهوائها، لا وفق مزاج تآمري أصيل. المصالح ليست وحدها التي تؤسس للفتنة، بمقدار ما إن هذه الأخيرة تؤسس مصالحها الخاصة، تقاتل من أجلها، ومن أجل أن تسود في ثنايا السلطة ومحاولة استملاكها حتى الرمق الأخير.

لذلك، وجـــــدنا ونجد ذاك الحبل السري الرابط، بين عقلية المؤامرة وعقلية الافتتان بالسلطة، وكلاهما يقارب تلك العقلية النقلية التي تستمرئ التكفير والتخــــوين كمسألتين رئيستين في مواجهة الآخر… كــــل آخر لا ينضوي في سلك الإيمان بالمؤامرة، حتى بتنا في كل لحظة أمام احتمالات تفجر حروب أهلية دائمـــة، بيــــن مــــن يسعون لاستملاك السلطة إلى الأبــد، وبيــــن من يدافعون عن حرياتهم وكراماتهم في وطــــن يُنتهك ويُستباح من قبل حراسه المفترضين.

هكذا، ضاعت وتضيع وطنية الدولة ومواطنيها، حتى لم يبق في الساح سوى طوائفية وتمذهب السلطة، ورعاياها وعبيدها من رعاة الانتماءات البدائية والمشاعر والأحاسيس المتخلفة، وهم الأكثر رثاثة من تلك البروليتاريا الرثة التي عاشت وتعيش على هامش الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، في بلاد فقدت وتفقد كل إبداع، أو انتظام لها في سياق الحياة المدينية الحديثة والمعاصرة، وارتضت في ارتكاسها أن تذهب طواعية نحو الماضي، لتبقى مشدودة الارتباط بنكوص تاريخي، يجدد بين الحين والآخر جدائل ربطه وارتباطه بذاك الماضي وقواعده التأسيسية لروح الفتنة والتآمر، حتى بين أفراد الأسرة الواحدة والقبيلة الواحدة والعشيرة الواحدة.

قديماً جرى إنشاء وإنماء وعي توراتي بأهمية «المقدس» وديمومته واستمراره، وفي العصر الوسيط سعى البعض من عرب الأمس سعياً وراء استملاك سلطة لهم عبر «المقدس» ذاته. وها نحن اليوم في مواجهة أحفاد لهم يعملون على تكريس «المقدس» كمصدر دائم للسلطة، ولتشريع مسوغاتها ومعاييرها، ولو عبر اختراع مقولات وأقاويل وتقويلات وتأويلات لا أساس لها، لا في الأرض ولا في السماء، وإنما هي إلى أحاديث الفتنة أقرب، وإلى هوس السلطة وعقل التآمر ألصق.

إن استمراء الفتنة واستئناسها وجعلها مطلباً دائماً، وقرينة التآمر الخارجي أو الداخلي، هو الوجه الآخر والمعادل الموضوعي للقبول بالاستبداد السلطوي وتطلب ديمومته، حتى بتنا أمام معادلة معاصرة، تقول بالسلطان الغشوم الذي تقوم في ظله، وتحت جناحي سلطته تلك الفتنة الدائمة، بفضله وبفضل نظام استبدادي طغياني، لا يريد أن يرى ذاته ولو للحظة خارج معادلة السلطة/ الفتنة، حتى لم تعد المفاضلة بين سلطان غشوم أو فتنة تدوم، فكلاهما وجهان لعملة واحدة، وها نحن بين يدي السلطان يدفعنا دفعاً ويسلمنا للفتنة، في الوقت ذاته الذي نسبح في فلك الفتنة، تسلمنا وتدفعنا دفعاً خضوعاً للسلطة. تلك هي معادلتنا المعاصرة: وراء كل فتنة نفس أمّارة باستملاك السلطة، ووراء كل سلطة نفس أمّارة بالفتنة. فأين موقع الثورة من كل هذا؟ إن لم يكن ضد السلطة وضد الفتنة؟

* كاتب فلسطيني

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

47 − 46 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القانون والثورة.. تغيير النظام أم المجتمع؟/ نمر سلطاني

      عندما يثور الناس على نظامٍ ما، فإنهم في حقيقة الأمر يثورون على ...