الرئيسية / صفحات الثقافة

صفحات الثقافة

ربُى الجمال: مناجاة حلب الأخيرة أو كيف يموت السوري رخيصاً قبل الحرب كما أثناءها!/ حازم درويش

    السوريون الذين تلقى عليهم  أسلحة كيماوية من قبل نظام يفترض أنه يحكمهم، لا يحتلهم، وتنام مدنهم الكبرى بخراب عميم واحتلالات شتى بلا سكانها الذين على مدى سنوات حرب النظام السبع الماضية على غالبيتهم، إما قتلوا أو لجأوا إلى ...

أكمل القراءة »

ميلوش فورمان: صدام السينما والرواية/ صبحي حديدي

    رحل المخرج السينمائي التشيكي ـ الأمريكي ميلوش فورمان (1932 ـ 2018) بعد أن خلّف سلسلة أعمال رفيعة الشأن في الفنّ السابع؛ بعضها يرقى إلى مستوى القفزات النوعية الكبرى في الشكل والمحتوى («طيران فوق عش الوقواق»، «أماديوس»، «راغتايم»)؛ وبعضها ...

أكمل القراءة »

صرخة سجينة سورية/ عبده وازن

    شعرت بحال من الخجل وربما الإحراج، بصفتي مثقفاً عربياً، عندما قرأت الرسالة المفتوحة التي توجه بها أكثر من مئة وثلاثين مثقفاً فرنسياً إلى رئيس بلادهم، داعين إياه إلى مساعدة النسوة والفتيات السوريات اللواتي ما برحن يتــــــعرضن للاغتصاب في ...

أكمل القراءة »

المعتزل أم المنتمي؟/ ممدوح عزام

    أتذكّر أننا كنّا نزدري كل أولئك الكتّاب الذين يتهمهم أساتذتنا بأنهم كتّاب البرج العاجي. حيث كانت تلك التسمية ترتبط باللامبالاة والجبن والعجرفة. ولا يشمل الازدراء الكتّاب والشعراء الذين تم اختيارهم لهذه الغاية وحسب، بل كل من يمكن أن ...

أكمل القراءة »

الاحتفاء بجماليّات “الوطن” المدمّر/ عمّار المأمون

    تلتقي كاميرا التلفزيون الرسميّ السوريّ، المخرج جود سعيد، في كواليس تصوير فيلمه “مطر حمص- 2017″، نشاهد خلفه خراب مدينة حمص، وأبنيتها المدمّرة، وبينها يحضر فريق العاملين، ممثلين وفنيين، كتلة إنتاج بشريّة وتقنيّة، تتحرك لتعيد تكوين المكان لجعله “سينمائياً”، ...

أكمل القراءة »

فصل من رواية اختبار الندم لخليل صويلح

    كنت تعرّفت إلى حارس مسرح القباني عن قرب، أثناء تردّدي إلى بروفات مسرحية لأحد أصدقائي في صالة هذا المسرح، كنوعٍ آخر من مقاومة الضجر. كان سميح عطا أرشيفاً حيّاً لكل العروض التي شهدتها هذه الخشبة طوال أربعة عقود، ...

أكمل القراءة »

رحل في الثالث من أبريل قبل اثني عشر عاماً، محمد الماغوط شاعر اللغة البرية والاحتجاج على العالم/ شوقي بزيع

      «دخل ساحة العراك حاملاً في مخيلته بوادر قصيدة النثر، كشكل مبتكر وجديد وحركة رافدة لحركة الشعر الحديث. كانت الرياح تهب حارّة في ساحة الصراع، والصحف غارقة بدموع الباكين على مصير الشعر حين نشر قلوعه البيضاء فوق أعلى ...

أكمل القراءة »

الاستيقاظ/ ثيودور رَتْكِي

      هي من أشهر قصائد رَتْكي على الإطلاق، إلى جانب قصيدته “رقصة الفالس مع أبي”. ظهرت مقتطفات منها في عديد من الروايات الأميركية، وغنّاها مُغنّي الجاز الأميركي المعاصر والشهير”كيرت ألينغ”.  كتبها الشاعر عام 1953، فحظيت باهتمام نقدي وشعبي ...

أكمل القراءة »