أحمد عمر

يوم سوتشي/ أحمد عمر

    قال الراوي يا سادة يا كرام: عاد شيبوب ومعه غادة من غادات بني الأصفر، وهو يتمطى ويتبخر، ودخل ليبني بها في الفرصة، بناء عشوائيا من غير رخصة، وترك عنترة في شوارع فسيبوك يمشي، ويتابع أخبار مؤتمر سوتشي، وكانت ...

أكمل القراءة »

حمصي في أربعاء ألمانية/ أحمد عمر

      تُسعد معلمتنا الحسناء، باولينا، باجتهادات التلميذ تيسير الحمصي، ونشاطه المدرسي. ويُسرّ بها الصف كله، وهي لا تعلم أن أهل حمص ظرفاء، ويوم الأربعاء من أيامهم المشهودة، فقد أنقذوا مدينتهم من أقسى الغزاة في التاريخ، بخدعةٍ في هذا ...

أكمل القراءة »

“سنو وايت” وممحاة الشمس/ أحمد عمر

      يروي خالد معروف هذه الملحمة الصغيرة: “في الصف الخامس، كنت أصاحب زميلة اسمها ميس، بيضاء مثل الثلج. كنا في مقعد واحد، نتبادل كل ساعة شمَّ ممحاتينا، أشمُّ “محايتها” وتشمُّ “محايتي”، لنعرف أي الفريقين أطيب ربيعاً، وكانت “المحايات” ...

أكمل القراءة »

“لايْكَ” عَنْتَرَ أَقْـدِمِ/ أحمد عمر

    “لايْكَ” عَنْتَرَ أَقْـدِمِ قال الراوي: ولما أشرق الصباح بنوره ولاح، وبزغت الشمس الزرقاء من سماء الفيسبوك، واصطدم حديث الخاص بالعام، وبدأ أهل الكوكب الأزرق يصبّحون على بعضهم، ويقولون شكرا لمرورك، وصباحو، أيقظ عنترة بن شداد هاتفه المحمول، وأيفونه ...

أكمل القراءة »

الرأسمالية والبوطمالية/ أحمد عمر

    كان صديقي الشاب نوري يحضّر لامتحان الإقامة الألمانية، الذي يسمّونه في الترجمات الشائعة “التوجيه”، وترجمته بالمبادئ الألمانية العامة أصوب. والمبادئ حوالي ثلاثمائة معلومة عن ألمانيا تقدّم للممتحن بطريقة الصح والغلط، يتعلم فيها الوافد معلوماتٍ ضروريةً عن النظام السياسي، ...

أكمل القراءة »

كاوبوي سوري/ أحمد عمر

    وقف الباص على الحاجز، فصعد فتيان، قلّب الفتى الأول المسلح، السعيد بزينة سلاحه، بطاقتي الشخصية، ثم أسرها، وتابع فحص بطاقات المسافرين. وعند عودته من مؤخرة الباص، قال لي: انزل، فتبعته، وأنا أحاول تخمين الأمر الذي رابه في البطاقة. ...

أكمل القراءة »

أصحاب الفيل وأصحاب الهرّة/ أحمد عمر

      قدم أبرهة الحبشي على ظهر فيل كي يهدم الكعبة، وكان يحسدها لمكانتها لدى العرب، وتصير كنيسته القليس التي بناها، قبلةً جديدة للناس. ولم يطلب سيد مكة، عبد المطلب وقتها، سوى إبله، وقال قولته الشهيرة لأبي يكسوم: أنا ...

أكمل القراءة »

هوامش على حكاية الراعي والذئب/ أحمد عمر

    نشر المواطن الفيسبوكي “بتلوموني ليه”، على صفحته، هذا المنشور: “يروى أنّ راعياً صغيرا كان يرعى الغنم خارج القرية، ولمّا كان دون سن العمل القانونية، كان الملل يصيبه، ففكّر في تسلية، فخطر له خاطر، وعمد على الفور إلى تنفيذه، ...

أكمل القراءة »

أخي الكردي: العفو عند الفدرلة/ أحمد عمر

    لم أبنِ بيني وبين صاحبي السوري النازح إلى أمريكا سداً، كما وعدت. ولم أعمل بلوك، فاتصل بي شاكرا على إذاعة حوارنا، فقد ينتفع به الناس. كان يريد مني أن أتحاور معه كلاماً، وليس على مذهب مريم العذراء بعد ...

أكمل القراءة »