الرئيسية / كتاب الانتفاضة / ابرهيم الزيدي (صفحة 3)

ابرهيم الزيدي

أطفال التسوّل والمنافي/ إبرهيم الزيدي

إنهم يعيشون بيننا، يرتدون ثياب انكساراتهم، يطوفون بأبنيتنا التي لا تؤويهم، يمرّون بمطاعمنا التي لا تُطعمهم، ويستعرضون واجهات المحال بحيادية باردة، فهم يدركون أن كل ما هو معروض فيها، ليس لهم. وحشتهم تُربك ظلام الليل، وسعيهم يخدش حياء النهار. لو ...

أكمل القراءة »

كيف يفكر مثقفون سوريون في الداخل؟/ ابرهيم الزيدي

أعرف أن الأمل يقع في النفس كالإيمان، وأن الألم، إذا عاد إلى جذره اللغوي، فسيجد الأمل في انتظاره. بين هذين الحدّين الوجوديين، يعيش شعراء وكتّاب ومثقفون سوريون. لقد علّقوا في عيون سوريتهم، كما تعلق الدمعة: “لا العين تشربها ولا الأجفان ...

أكمل القراءة »

سكس سوري فياغرا لبنانية/ ابرهيم الزيدي

مصادر الحكايات متنوعة، بعضها نعيشها، وبعضها نسمع بها، وأحيانا نختلقها، وثمة حكايات نتعثر بها، ونحن في طريقنا إلى غاية أخرى، فتستأثر باهتمامنا، وقد يتحول بسببها مجرى حياتنا، من حيث أن الحكاية هي صورة حياة، وقد تغري بإعادة إنتاجها، أو تقليدها. ...

أكمل القراءة »

مثقفون سوريون في لبنان بين وطن يقتلهم بالرصاص وغربة تقتلهم بالحنين/ إبرهيم الزيدي

لبيروت في ذاكرة كتّاب وفنانين ومثقفين سوريين، مضمار تعدو به خيل الخيال. بيروت الحرية، بيروت الثقافة، بيروت الصحافة، التعددية، التعايش، الأصدقاء. كل تلك الوجوه لبيروت، كانت تُختصر بزيارة عابرة. فدمشق على مرمى وردة منها. المشكلة ليست في بيروت، إنها في ...

أكمل القراءة »

اليوم العالمي لبؤس الأطفال السوريين/ ابرهيم الزيدي

يوماً ما، ستضع الحرب أوزارها، ويرفع الليل نخب الصباح. يوماً ما، ستأخذ المدن في طريقها كثيراً من الأسماء إلى المقابر، وسيجد اللاجئون السوريون وطناً يجمعون فتاته. آنذاك سنبحث عن دموع لنبكي أطفالنا الذين اختصرتهم شواهد القبور، وسنشيّد منازل لتحمل جدرانها ...

أكمل القراءة »

سوريون وبؤس لبناني في سوق الأحد/ ابرهيم الزيدي

… وما أدراك ما سوق الأحد؟ هو سوق البؤس، بؤس البضاعة، وبؤس الزبائن، يلتقون هناك. المنتجات غير الخاضعة للتصنيف التجاري، والمراقبة الصحية، ألبسة البالة، السندويش والكازوز والحلويات، والكثير من مخلّفات قمامة الفئة الاجتماعية الأولى. ففي قمامة هذه الفئة ما تحتاجه ...

أكمل القراءة »

مقالات تناولت داعش: الدولة الإسلامية في العراق والشام

المسيح يُصلَب في الرقة/ ابرهيم الزيدي هل هناك مَن يستطيع أن يرجم بالغيب علماً، ويعلم أن المسيحيين سيتخلّون عن الرقة، ويتركون يبابها لغير نسائم شوقهم؟ مَن لهم بعرّاف يهتك ستر الحقيقة، ويتساءل ما الذي يجري للمسيحيين في الرقة، ومن هي ...

أكمل القراءة »

في الرقّة لم يعد أحد يسأل عن اسم القاتل/ ابرهيم الزيدي

لست مراسلاً حربياً، ولا أحبّ أن أكون، إلاّ أن الرقة قد فتحت عليّ اليوم منافذ الشوق؛ كما فتحت نوافذ الخوف، حين غادرتها. لا أريد أن أعود إليها لأكتب شعراً، لم يعد في وجهها دهشة القصيدة. أريد فقط أن أراها، أتنسم ...

أكمل القراءة »

ليتني سري لانكية/ ابرهيم الزيدي

لا يمكن اختصار رواية المأساة السورية بالنظام والمعارضة؛ أو بالقوتين المتقاتلتين على الأرض هناك. ثمة أبطال للرواية هنا، لم تأت الأخبار على ذكرهم! أشخاص لم يرد في خاطرهم أن المأساة ستأكل أحلامهم البسيطة؛ وأنهم سيشكلون الفصل الصامت الذي لم يُكتَب ...

أكمل القراءة »

الطريق إلى الرقّة/ ابرهيم الزيدي

لم يعد السفر شهوة تخفق بها الجوارح، أو نزوة، أو مغامرة عاطفية بالنسبة إلى السوريين؛ إنه الطريقة الوحيدة لطلاق الخوف بشكل لائق. فسوريا التي أخذت تفتح قلق الأسئلة، يتجلّى فيها الآن مكبوت العنف، وتحالفات الفوضى والمصالح والطوائف والعشائر والصفقات والخيانات ...

أكمل القراءة »