حمّود حمّود

المهدي واللحظة السورية والخلاص الأصولي/ حمّود حمّود

    «لا شرعية» الوجود السوري، على الأقل بشكله الحالي، ربما بضدياته الطائفية، هي التي تؤكد بجزء كبير منها «شرعية الغضب» الأصولي الإيراني (الغضب الذي ذكرنا به مرة برنارد لويس)، وذلك للنضال والدم فداء للحظة المهدي المنتظر. هذا أقنوم من ...

أكمل القراءة »

عن ثنائية “اللائيكية والاستبداد” وصعود “الإسلام السياسي”. “خرف فكري”…إسلاموي وقوموي عربي علمانوي/ حمّود حمّود

    في تحليله التالي حول “اللائيكية والاستبداد” و”الإسلام السياسي”، يتحدث الكاتب حمّود حمّود عن حكام عرب مستبدين يقولون عن أنفسهم “علمانيين” لكنهم وظفوا الدين في السياسية، وعن إسلاميين وجدوا في الغرب إسلاما بلا مسلمين إلا أنهم يساوون العلمانية بالديكتاتورية، ...

أكمل القراءة »

«الإسلاموية الجديدة» والتشظي الأصولي/ حمّود حمّود

    لأنّ الفضاء الأصولي فضاء مفتوح على «اللامعنى العدمي» الإطلاقي، أي اللامعنى كإطار أنتولوجي يجدون ذاتهم من خلاله، فإنه فضاء يمتنع عمقاً عن الاعتراف بلحظته التاريخية والخضوع لها. إنه فوق ذلك، كما أشرنا، فضاء أدلوجي مائع، وهذا هو السبب ...

أكمل القراءة »

في نقد مقولة «ما بعد الإسلام السياسي»/ حمّود حمّود

    إذا كان هناك من يعتقد أنّ ظواهر القرن العشرين الأصولية، بشكلها الكلاسيكي، كانت ردّاً على وقائع الغرب الحداثية، فإن هناك اليوم من يشدد على وفاة هذه الظواهر، وذلك استناداً إلى مقولة تقول إنّ هذه الظواهر فشلت في تحقيق ...

أكمل القراءة »

ابن الطائفة أو: في التفكير البيولوجي الطائفي/ حمّود حمّود

    لنسارع بداية إلى التأكيد على أنّ الطلب الكبير اليوم على الدين في مجتمعات المشرق لا يمت في كثير من سياقاته التأزمية إلى حضور العمق الديني لديها، بمقدار ما يشكل صورة تعكس تأزمات هوياتية تبدأ بالطائفة والقضايا السياسية المتعلقة ...

أكمل القراءة »

“هولوكوست المشرق” أو الهروب إلى زيغمونت باومان/ حمّود حمّود

    كتب مرة المستشرق الألماني مارتن هارتمان، في نهايات القرن التاسع عشر، رسالة وجهها إلى إيغناس غولدتسيهر: «الشرق، كما هو الآن، يمثّل القوة العسكرية الاحتياطية الأخطر بالنسبة الى العناصر المتخلّفة في أوروبا وجميع من يرغب هنا في بلداننا في ...

أكمل القراءة »

عن «فيسبوك» و «تعميم الطائفة» في المشرق/ حمّود حمّود

    تتضافر اليوم عولمة الاتصالات مع حركة فريدة من نوعها تاريخياً هي «عولمة الطوائف» وتعميمها ونقلها على نحو دراماتيكي من شرطها الطائفي، شرط الجغرافيا المخيالية، إلى شرط الجغرافيا الافتراضية الأشد عموميةً وعولمةً – لكنْ، وهنا الإشكال، من غير أنْ ...

أكمل القراءة »

الخمينية وطائفية الإسلام السياسي/ حمّود حمّود

      بمقدار ما كانت عملية «مأسسة» ولاية الفقيه التي قادها الخميني تُمثّل تحدياً جديداً في عالم الأصولية الإسلامية، حيث استطاعت نقلها في إيران إلى مستوى الدولة، مثلت الخطوةُ الخمينية هذه المرحلةَ الأهمّ من مراحل نقل جزء كبير من ...

أكمل القراءة »

الماضي لا يمضي والمجتمعات الإسلامية أسيرة تعصّب «جوهري»؟!: أصوليّة الاستشراقي واستشراقيّة الأصولي/ حمود حمود

    أحدُ أوجه الاستشراقي، ما قبل وما بعد الحداثي، أنه أصوليٌّ في عمق تشريقه للآخر، واحديٌّ ويقيني جداً أشدّ من صلابة الأصولي في كثير من الأحيان. هناك الكثير من عُقد أبنية الاستشراق الثقافي المتوارثة، بخاصة تلك التي تتعلق بتصوير ...

أكمل القراءة »

جدل الإخوان والجيش في مصر: ماذا بعد؟/ حمّود حمّود

    في مدةٍ لم تتجاوز ثلاث سنوات، قالت مصر، بلسان واقعها السياسي وفضائها الثقافي، أنْ ليس لديها سوى خيارين، ويبدو أنْ لا ثالث لهما، على الأقل وفق الأفق المنظور والشرط التاريخي المسيطر: إما محمد مرسي أو عبد الفتاح السيسي. ...

أكمل القراءة »