الرئيسية / كتاب الانتفاضة / خليل النعيمي (صفحة 2)

خليل النعيمي

لعنة التاريخ: القاهرة تختنق وتخنق “أبو الهول”/ خليل النعيمي

    كانت الرحلة أجمل عندما كنا ذاهبين. كانت قلوبنا مملوءة بالأمل. وعيوننا تتطلّع إلى أفق رحب. وأنوفنا تريد أن تشمّ روائح حياة جديدة. كنا نتهيّأ لنكون سعداء. وسريعاً أدركتنا الخيبة. عيوننا بدأت تدمع مثل عيون اليتامى. وأنوفنا امتلأت زفتاً ...

أكمل القراءة »

الأدب بين الإبداع والشهادة/ خليل النعيمي

    الشهادة ليست ما نرى، وإنما ما نعيش. والأدب ليس شيئاً آخر. لكن الرؤية مهما كانت صفاتها ستظل عاجزة عن التعبير عن مشاعر الكائن الحقيقية، تلك التي دفعَتْه ليُضحّي بنفسه كي «يشهد على ما يرى»، إنْ لَمْ تستند إلى ...

أكمل القراءة »

التكلس العربي/ خليل النعيمي

    التَكَلُّس ليس كلمة. إنه حالة. حالة يجسِّدها المجتمع العربيّ، منذ عقود طويلة، إنْ لم يكن منذ قُرون. إنه السُدّ المطلق أمام الفهْم والتغيُّر والاستيعاب. التكلُّس في علم «تشريح الحياة» هو، نفسه، في الجراحة: يبدأ بقشرة رقيقة، تَثْخُن يوماً ...

أكمل القراءة »

الرجل الذي يأكل نفسه/ خليل النعيمي

    سنوات طويلة مرت، ولم نمر. لا شيء يغيِّر طفولة الكائن. الطفولة ليست زمناً، أبداً. إنها تشبُّثُ الكائن بحلمه المستحيل. قشعريرة تهزّني، وأنا اقترب، بعد غياب طويل، من ذلك الأوان. لماذا تريدني أن أنبش أعماقي التي دفَنْتُ فيها أحلامي ...

أكمل القراءة »

الرواية سيرة الحياة من الجهة الأخرى/ خليل النعيمي

    الرواية، كما أتصوّرها، سيرة الحياة من الجهة الأخرى، و»الجهة الأخرى» مجهولة، وإن كانت معلومة. إنها «مخزن الوجود السري» الذي يمكن أن يُعْثَر فيه على ما نتمنّاه ونعرفه، وعلى ما لا نتمَنّاه، ولا نعرفه. ومسألة العُثور وسيرته، هي التي ...

أكمل القراءة »

كيف لا نعرف مَنْ نعرفه؟/ خليل النعيمي

  المعرفة! معرفة الآخر؟ ما أخطرها من كلمة. مَنْ يعرف مَنْ؟ لا أحد بالتأكيد، حتى ولا أُمّهاتنا. مَنْ يجرؤ على ادّعاء معرفة «مَنْ يعرفهم»، إذاً، سوى المغفَّلين؟ لكن اللَّغْو كثير. وهو ليس علامة معرفة، وإنما سمة جَهْل مخيف. «اللَّغو»، أو ...

أكمل القراءة »

الندّابون العرب/ خليل النعيمي

    مات… والوجود ينتهي، دائماً، بالموت. مات… وبدأ النَّدْب. ليس للميت سوى الخصال الحميدة؟ بلى! لكن ‘’ثقافة الندب العربية’’ لا ترى إلاّ ‘«فضائل الموتى’»! عجباً. ليس للأحياء فضائل؟ لهم بالتأكيد! لكنها مُغَيَّبة بالحسد والغيرة والتهميش.

أكمل القراءة »

هُنود الشرق/ خليل النعيمي

    لا يقرأ العربُ العرَبَ. ولا يقرأون الآخرين، إلا نادراً. وعندما يقرأون لا يستوعب الكثيرون منهم ممّا يقرأون شيئاً. لأن استيعاب المعرفة متعدد العوامل. ويتطلَّب ثقافة أولى متينة، جغرافياً، وسياسياً، وعلمياً.

أكمل القراءة »

ثقافة العدم: لم يكن عهدا جميلا/ خليل النعيمي

    لم يكن عهداً جميلاً، عهد الطغيان الغاشم: رئيس واحد. حزب واحد. جبهة «تقدمية» واحدة. معارضة واحدة. رقابة واحدة. عِقاب واحد. لغة واحدة، هي «لغة السلطة»، ولغة معارضيها. أداة واحدة للقُبول بما لا يمكن قبوله: التخضيع والترْويع. وسبيل واحد ...

أكمل القراءة »

عصر الانحطاط العربي الجديد: لمن تقرع الأجراس؟/ خليل النعيمي

الهامش هو الذي صار يحدد مصير المركز. الرجعيّ الحقيقيّ بثوب التقدميّ المزيف. الظلاميّ العميق بوجه الثوري .الوحدوي العريق، هو الذي يمزّق وحدة العالم العربي، اليوم. الغني يحطّم بجشعة وخبثه أمن الفقير وراحته. ‘ثقافة التَقْميش’ التي يُسَيِّرها الهامش، بعد أن أُنتِجَتْ ...

أكمل القراءة »