رشا عمران

قل كلمتك وامش/ رشا عمران

    بات مثيراً للحزن، أو للقرف، إن شئت، أن تكون مُطالباً في كل مرة تعلن فيها تضامنك الفردي، على صفحتك في “فيسبوك”، مع منطقة سورية تعتدي عليها جهة ما، بإعادة سرد مواقفك كلها، من أول درعا إلى مآسي اللجوء ...

أكمل القراءة »

هذرنا الإنساني بعيداً عن التوحش/ رشا عمران

      تعرفت، قبل مدة طويلة، إلى رجل وسيم، لفت نظري منذ لحظة اللقاء الأول. وكعادتي الأزلية، في التعبير عن مشاعري بوضوح وشفافية، من دون حساباتٍ تخلصت من فخاخها منذ زمن طويل، أخبرت الرجل الوسيم أنني ميالة له، لم ...

أكمل القراءة »

عن أي وطنٍ نتحدث/ رشا عمران

    ما الذي يجعل من الاعتراف بفقدان الحنين، أو عدم الانتماء إلى الوطن، يشبه الاعتراف بالخيانة؟ كثيراً ما سألت نفسي: ما هو الوطن؟ هل هو الشعار الذي كنا نردّده في مدارسنا، من دون أي تحديد لمعناه؟ هل هو الذاكرة ...

أكمل القراءة »

في سيرة الحب/ رشا عمران

      كتبت، قبل أيام، على صفحتي على “فيسبوك” منشوراً عن نماذج من النساء القويات والمتحققات المستقلات، وتساءلت: لماذا تتعرّض هذه النماذج من النساء تحديداً إلى حالاتٍ متكرّرة من انعدام الثقة بالنفس. المدهش في التعليقات التي جاءت على المنشور، ...

أكمل القراءة »

العبارة الذهبية/ رشا عمران

    من إحدى عاداتي الأخيرة، أن أذهب أحيانا إلى محلات تصميم الحلي المشغولة بحرفية وفنية عالية. الأمر لي يشبه الذهاب إلى معارض الفن التشكيلي، ثمّة جرعةٌ عاليةٌ من الطاقة الإيجابية تصل إليّ من التأمل في العمل الفني الجميل. ولكي ...

أكمل القراءة »

في مديح صديقاتي النساء/ رشا عمران

      في معظم مراحل حياتي، كانت صداقاتي النسائية قليلة، وتكاد تكون محدودةً جدا، وتقتصر على صديقتين أو ثلاث في الأغلب. كان لدي ميل إلى الاعتقاد بأن ثمة غيرة ما ستحدث بين الصديقات، غيرة نسوية، إن صح التعبير، وهي ...

أكمل القراءة »

عن طبائعنا المكتسبة والأصيلة/ رشا عمران

    “ولدوا من اتحاد الرجل مع الآلات، وجوههم تشبه البشر، بل إن المرء غالباً ما يخلط بينهم وبين الآلات، ولكن سرعان ما يدرك أنهم لا يتصرفون كما يتصرف البشر، بل كما تتصرف الآلات. لهم مقاييس وأجهزة تشبه الساعات، بدلاً ...

أكمل القراءة »

الجوهرة المختفية/ رشا عمران

      لدي ميل إلى الاعتقاد أن الكائن البشري منا هو شخصان في شخص واحد، الشخص الذي هو (أنا) مثلاً، أنا الشخصية الظاهرة التي يعرفني الآخرون باسمي وبصفاتي وبسلوكي وبمسار حياتي، وببصمتي في الحياة، ولا يتوهون عني أبداً، إذ ...

أكمل القراءة »