الرئيسية / كتاب الانتفاضة / سمر يزبك (صفحة 3)

سمر يزبك

يا زينب..

سمر يزبك  رمانة حامضة يا زينب، تنامين بين الجدران الخشبية. تنامين بلا أصابع جميلة تتباهى بها النساء، وأنت بين المد والجزر داخل حدود العدم، على التابوت يفرشون ملاءة  منزلية، لونها أزرق يميل إلى الأخضر، تتهادى على أكتاف الشباب.  قلة هم ...

أكمل القراءة »

أبناء طائفتي

سمر يزبك أبناء طائفتي:  لا طائفة لي سوى الحق. لو كان الإمام علي بن أبي طالب يعيش بيننا، لكان أول متظاهر فوق الأرض السورية الكريمة.  ولرأيتم وجهه دامياً. المطالبون بالحق، والذين  تمرغوا تحت أبواط العسكر والأمن، هم فكرة  نور من ...

أكمل القراءة »

دمشق التي لم تعد الآن هنا (1)

سمر يزبك هنا دمشق. الجملة التي اعتدنا سماعها أطفالاً في المذياع. كل السوريين يعرفون رنة هذه الجملة: طبعاً هنا دمشق. بعد أن تحولت دمشق من مدينة إلى عاصمة! وهاجر السوريون من مدنهم الصغيرة وقراهم وبواديهم. صارت دمشق مكاناً وسطاً، مثل ...

أكمل القراءة »

جسر الشغور

سمر يزبك الجنود الأربعة الذين تلقوا أمراً بإطلاق النار، واقتحام منزل في إحدى الحارت، كانوا يهرولون، ببطء، كل منهم لا يسأل الآخر: لم يبطئ في  مشيته؟ لقد رأوا في الأيام الماضية من الدماء ما يكفي، ولم يكونوا جاهزين ليقتحم أحدهم ...

أكمل القراءة »

كنت أتعلم ، وما زلت..

  سمر يزبك كان ممراً طويلاً، بالكاد أستطيع رؤية الزنازين على طرفيه، وبالكاد أشعر أنه مكان حقيقي وليس فضاء في عقلي المريض بالكتابة، إنه واقع! ممربالكاد يكفي لمرور جسدين متلاحمين. الأسود يحيط بحدوده. ممر منفصل عن الوجود، أنظر خلفي فلا ...

أكمل القراءة »

بيان من سمر يزبك

  تردد في الآونة الأخيرة، عن ما يسمى بموقع  فيلكا الإسرائيلي الغامض، معلومات مغرضة عني، مفادها بارتباطي بجهات خارجية تتآمر على البلد، وزاد من حدة الأمر، رغبة بعض الجهات الخفية أيضا، بإثارة الكراهية ضدي والتحريض على قتلي، وإثارة الشائعات حولي ...

أكمل القراءة »

يوميات دمشقية

  سمر يزبك سأندس في نوم القتلة؛ أسألهم: هل حدقتم في عيونهم، حين اقترب الرصاص من صدروهم؟ لمحتم ثقب الحياة؟  قبل أن  تصير  سماء دمشق كحلية،  حدقوا قليلاً  في دوائر ناعمة حمراء حول جباههم وبطونهم، حيث تستقر نوافذ أعيينا.

أكمل القراءة »

في انتظار الموت، ولا أحمل الزهور إلى قلبي.

  سمر يزبك ليس صحيحاً أن الموت عندما يأتي ستكون له عيناك! ليس صحيحاً أبداً أن الرغبة بالحب، تشبه الرغبة في الموت. ليست تلك اللحظة ذاتها، ربما تتساويان بالعدم نفسه من حيث أنهما  سابحتان في التبدد. في الحب التماهي مع ...

أكمل القراءة »