الرئيسية / كتاب الانتفاضة / عبد الوهاب عزاوي

عبد الوهاب عزاوي

بقلبٍ مائل كحقيبة يد/ عبد الوهاب العزاوي

    بقلب مائل كحقيبة يد يسير شفته الناضجة على وشك السقوط ويده تراوح في المكان على التراب المتحفز يخطو كراقص مكسور الكعبين بعنق مائل ويدين زرقاوين لسانه يخدش الهواء لم يكن يعرف إن كان حياً أو ميتاً كان نائماً ...

أكمل القراءة »

اغتيال: كابوسي أنا ونقدي له/ عبد الوهاب عزاوي

      انتقلتُ مع أسرتي إلى مكان بعيد. بدأ الأمر بدعوة تلقيتُها ونسيتُ سببها. وصلنا إلى بناءٍ قديم يحتفظ بألقٍ وخصوصية في الزوايا والسقف العالي. كانت الأجواء وديةً عندما التقيتُ مدير المؤسسة، الذي بدا من الواضح أنه شخص مهم، ...

أكمل القراءة »

الصورة سلاحٌ أبيض غارق في الدماء/ عبد الوهاب عزاوي

    الصورة، تلك الجرعة من الفرح الصامت. وجوه بعيونٍ مطمئنة وواثقة. لحظةٌ أسيرة بكل كمونها تحبس الزمن، تثبته وتختزله، وأحياناً تحاججه. فرح صغير كانتصار، كأداة حادة للدفاع عن النفس أمام الحزن المقبل.

أكمل القراءة »

جريحاً بالشهوة/ عبد الوهاب عزاوي

  هنا في ألمانيا، في أرضٍ غريبة، تتهدم جدران وتنبت أخرى، سوريون بقلوبٍ مطعوجةٍ يسيرون حالمين ببداياتٍ جديدة، طازجة ونقية، خلفهم ذاكرة طويلة كدمٍ على الطريق. كل لاجئ معرّض لصدامٍ داخليّ بين عالمه السابق، يقينياته المكرّسة بالتكرار، وبين واقعٍ جديد ...

أكمل القراءة »

“داكن” منذر مصري: الخفة المُسْكِرة أمام امتحان الزمن

  عبد الوهاب عزاوي يعيد الشاعر منذر مصري نشر ديوان “داكن” بالتعاون مع “دار أرواد”، بعد منع طويل من وزارة الثقافة، وهو يحوي القصيدة الإشكالية “ساقا الشهوة” التي كانت سبباً في إعدام الديوان حرقاً عام 1989. يفتتحه بردّ على سؤال ...

أكمل القراءة »

في هجاء الحكمة/ عبد الوهاب العزاوي

  أعتقد أني تعلمتُ الصبر وشيئاً من الحكمة خلال سنوات المحنة السورية؛ تلك الحكمة اللعينة التي توازي انكساراً ما في الروح. الحكمة ككائن مزعج، مثقل بالهزائم والفشل؛ الحكمة بوصفها صبراً مروّعاً لا مفر منه، عجزاً لا بد من التأقلم معه ...

أكمل القراءة »

الحياة بأسنانها اللبنية/ عبد الوهاب العزاوي

    “سأخبر الله بكل شيء”، ظاهرة اجتاحت الـ”فايسبوك” عند السوريين ثم العرب عبر العديد من الصفحات، كتكثيف حادّ للأزمة السورية ولهمجية النظام السوري المشفوعة بإهمال دولي، واستغلال ديني لها، مع خلطها بقصص أخرى وفيديوات عن أطفال ذُبِحوا وقُنِصوا ورُدِموا ...

أكمل القراءة »