الرئيسية / كتاب الانتفاضة / عبد الوهاب عزاوي (صفحة 2)

عبد الوهاب عزاوي

الحقد بين الواجب والولع/ عبد الوهاب عزاوي

من أكثر الأشياء التي تثير فضولي، تلك المتعة الغريبة في الحقد، عندما يسترسل المتكلم “الحاقد” أمام مستمعيه في شرح تفاصيل حقده مستعيناً بمخيلة تستخدم صوراً تقليدية غالباً ذات استخدام وتلقٍّ نمطيين (تمزيق الآخر بالأسنان مثلاً)، مع ارتفاع حدة الصوت ولمعان ...

أكمل القراءة »

اللانهاية أرض العبث

عبد الوهاب عزاوي عندما كنت تلميذاً في المدرسة، كانت فكرة اللانهاية أثناء دراسة الرياضيات مغويةً، ليست بصفتها مكاناً موغلاً في البعد، وفراغاً لا قرار له، مقفراً فاقداً لأشكال الحياة، بل كعدد لا نهائي من المسافات بين رقمين أو حدثين. باعتبار ...

أكمل القراءة »

الغرابة وعتبة الحس

    عبد الوهاب عزاوي من الأحداث التي انغرست في ذهني كمعضلة غير قابلة  للتفسير، عندما وضع مارتن لوثر كينغ العديد من الأطفال “السود”، بعضهم لم يتجاوز السادسة من العمر، في مقدمة تظاهرة، كانت سبقتها تظاهرة قمعها رجال الشرطة والمطافئ مستخدمين ...

أكمل القراءة »

دونكيشوت الحميدية

    عبد الوهاب عزاوي تعاودني منذ فترة، قصة قديمة سمعتها غير مرة عن مجنون يسير في سوق مزدحم بالنساء، “سوق الحميدية في روايتين”، وهو يرتدي قميصاً فقط، عضوه التناسلي ظاهرٌ ومنتصب بشدة. كان يسير بين النساء فحسب. لم تقل القصة، ...

أكمل القراءة »

الدونكيشوت والفشل النبيل

      عبد الوهاب عزاوي* كثيراً ما سيطر عليّ هاجس الدونكيشوت، تلك الشخصية الملتبسة، الأيقونة الجميلة الحاضرة دائماً. إنه مقاومةٌ مليئة بالكبرياء ضد قوة طاغية. صراعٌ محكومٌ عليه بالفشل. منشأه عندنا يأتي من حضور العمالقة المجسّد: القمع وأجهزة الأمن والديكتاتورية ...

أكمل القراءة »

العملاق

      عبد الوهاب عزاوي (دير الزور تحت الحصار) عملاق ضخم بطريقة مضحكة، مقطوع الساقين يزحف على بطنه ضمن خطوط عشوائية تتقاطع في ساحة فارغة مغبَّرة. لم يكن ينزف، لكني لا أتذكر شكل فخذيه أو ما بقي منهما. بعد زمن ...

أكمل القراءة »

جثثنا وعتبة الحس

    عبد الوهاب عزاوي   من الأحداث التي انغرست في ذهني كمعضلة غير قابلة للتفسير، الحادثة الشهيرة عندما وضع مارتن لوثر كينغ العديد من الأطفال “السود”، بعضهم لم يتجاوز السادسة من العمر، في مقدمة تظاهرة كانت سبقتها تظاهرة قمعها بوحشية ...

أكمل القراءة »

التوثيق الحسي أم التوثيق التاريخي؟

    عبد الوهاب عزاوي كنت أفكر وأنا أقرأ أعمال كونديرا التي تحضر فيها المرحلة الشيوعية في تشيكوسلوفاكيا (سابقاً)، في الفرق بين التوثيق الحسي والتوثيق التاريخي. أليس كل ما نقرأه وندرسه في التاريخ يتكثف في جوهر حسي؟ أليس موقفنا من الإبادة ...

أكمل القراءة »