الرئيسية / كتاب الانتفاضة / عزيز تبسي (صفحة 2)

عزيز تبسي

استدراج لوقيانوس السميساطي إلى مسرح حلب/ عزيز تبسي

    -1- ولد، في بلدة سميساط، أو شميشط، وفق لغة أهلها السريانية، ليست بعيدة عن حلب، تقع على الضفة الشمالية لنهر الفرات، في الأناضول العائد للجمهورية التركية. تلاشت منذ ما يقارب ربع قرن من فوق الأرض، بعدما غمرتها مياه ...

أكمل القراءة »

حلاوة الروح/ عزيز تبسي

    يترنح، بعرباته المثقلة باللوز الأخضر، الذي لا يكف الباعة عن رشه، بعصرٍ حازمٍ لإسفنجة مشبعة بالمياه، علّه يفرج عن كمده المخنوق، بإشراقة لاخضرار يذكّر بهذا الفصل السخي، وألوانه المفقودة. يترنح بزهوره البنفسجية التي تتساقط من أعالي أغصان الزنزلخت، ...

أكمل القراءة »

اليوم التالي/ عزيز تبسي

    نغبطهم، أولئك الذين يقضون ساعات السفر في نوم عميق. يفتحون عيونهم من وقت لآخر، كثعالب واهنة وجدت لنفسها دوراً في كل قصص الأطفال، ليستفسروا من المسافر الجالس قربهم عن المكان الذي وصلت إليه الحافلة، وما تبقى من مسافة ...

أكمل القراءة »

يا سمك يا بني/ عزيز تبسي

    -1- جافلة أسماكنا، كأنها تفلتت لتوها من مناقير طيور جارحة، حامت فوق المياه، وتنقض كل حين على صفحتها، حين ترتفع وتلتمع حراشفها، ببريق يخفي عمق المياه. لا صوت يفصح عن توجعها، ولا نداء يرتفع أكثر من استغاثاتها المنهكة ...

أكمل القراءة »

يَمرُ عُجباً*/ عزيز تبسي

    تقدموا بلباسهم الشتوي الثقيل، بأيديهم عبوات مياه الشرب وهواتف محمولة للتواصل مع أسرهم، ولتصوير الأماكن كنمط من تجميد التذكارات. تتصاعد أنفاسهم كبخار، وتخفت أصواتهم كأنها همس في آذان موتى توغلوا عميقاً في نومهم الثقيل. اقترب الرجل قبل ساحة ...

أكمل القراءة »

قبل وصول الجرّافات إلى شوارع حلب/ عزيز تبسي 

    على الرغم من كل الأسواق والطرق التي تزال الحواجز أمامها، وبعض التنبيهات الشفهية عن ضرورة تجنب زوايا قد تحوي عبوات مفخخة، فليس من السهولة الوصول إلى أي مكان رابض في جوف الأحياء العتيقة، كما لم يعد بالإمكان الاتكاء ...

أكمل القراءة »

الطرقات الآمنة/ عزيز تبسي 

    في الصباح، يجب النظر لوجوه العابرين الذين يصادَفون كل يوم في الطريق إلى العمل، لأنهم قد لا يصادفون في الأيام التالية.. ويجب التأكد أن كلا منهم في موقعه: الحواجز العسكرية، باعة السحلب وقهوة الإكسبريسو، الشحاذون والشحاذات، عمال التنظيفات، ...

أكمل القراءة »

أرض الخوف/ عزيز تبسي

    -1- لم يجازف أهلها، برفع بيوتهم من طين رخو، يتماسك بهشيم وعيدان جففتهما الشمس. توارثوا من عهود طويلة أن المدن، لا تبنى من الطين. ما بني من الطين بالمطر يزول، وما بني من الحجر يبقى لا تذروه الرياح ...

أكمل القراءة »