الرئيسية / كتاب الانتفاضة / عزيز تبسي (صفحة 3)

عزيز تبسي

يا مال الشام…/ عزيز تبسي 

    استأصلوا الخوف الذي استوطن داخلهم، بقدومهم المثقل بالصعاب إلى هذا المكان في حي”الجميلية” من حلب، حيث موقع الصالة التي تقدم على منصتها المسرحية. وصلوا من جهات المدينة الثلاث، غير مبالين بمخاطر المكان الذي سقطت على مقربة منه قذائف ...

أكمل القراءة »

الأشرفية.. في حلب/ عزيز تبسي 

      هي هضبة خارج مدينة حلب القديمة، كما خارج توسّعها المُطّرد الذي بدأت بواكيره في منتصف القرن التاسع عشر، مما يحيل نشوءها إلى منظومة الضواحي المدينية الطارئة. تقع إلى الجهة الشمالية الغربية للمدينة، حملت ببدايتها اسم “الداوودية”، كإحالة ...

أكمل القراءة »

ساحة الحطب/ عزيز تبسي

    -1- لم يعد بالإمكان الوصول إليها، بعدما أمست أرضها ساحة صراع حربي. أغلق مدخلها الغربي بستارة طويلة، بغاية حجب الرؤية عن أعين القناصين ومناظيرهم، تنسدل من أعالي عمارة تتوسط الشارع المؤدي إليها، لتلامس إسفلت الطريق، بينما تغلق مداخلها ...

أكمل القراءة »

السماء السابعة/ عزيز تبسي

    -1- أكان عدد النجوم قليلاً، أم أن وقتهم كان طويلاً؟ ليصعدوا في غفلة عن أهلهم، إلى أعالي العمارة، ويحصوا عددها بإشارة من أصابعهم، ويبددوا ما تبقى من الوقت، بمسامرات عن ارتفاع السماء، وتدّرج طبقاتها، قبلما يهرعوا إلى تبادل ...

أكمل القراءة »

الأرض الحمراء/ عزيز تبسي

    -1- وكانت تنبسط في وهدة بين تجمع للفّحامين والزّجاجين، وأكوام من ردميات الحجارة والأتربة المنقولة من مواقع الأبنية التي بدأت تتكاثر أعدادها في المدينة عقب حرب تشرين الأول/ أكتوبر، والعمارات الجديدة التي ارتفعت ولم تتشاهق، وبقي في عمقها ...

أكمل القراءة »

أشجار الزنزلخت/ عزيز تبسي

    -1- لا تعلم هذه الأشجار التي تتوسط الأرصفة وتشطرها، أن حفيف أوراقها، الذي ما زال يداني نوافذ بيوتهم، ساعدهم على النوم العميق والاسترسال في الأحلام، وأنها لاتزال بيتاً آمناً للعصافير التائهة، وذخيرة يضمرها لونها الأخضر إلى الأيام السوداء، ...

أكمل القراءة »

التدوين بالحديد/ عزيز تبسي *

    في سياق الحلول المتعددة للتحديث في الإمبراطورية العثمانية، مقترحات وقوانين ومبادرات شملت الجيش والتعليم والزراعة والبريد والقضاء.. أتت الطرق المعبدة وسكك الحديد لتسهيل وتسريع نقل المسافرين والبضائع والجنود والمعدات العسكرية بين الولايات العثمانية المترامية الأطراف.

أكمل القراءة »

لون الكنار/ عزيز تبسي

    -1- الأقفاص معلّقة قرب بعضها، بمسامير مرتفعة، مثبتة على جدار العمارة العالية. أخرجها من بيته الذي لا يطل على الشارع، واستعان على رفعها بعصا طويلة. عاد بعدها إلى الرصيف المقابل، جلس على كرسي خشبي واطئ، لينظر إليها وهو ...

أكمل القراءة »

إعادة النظر بالشوارع في حلب/ عزيز تبسي *

    لأن صاحبة الصوت توفيت منذ زمن، لم يسمع صوتها الذي كان يرافقه ليحذره، هو العجول دوماً، من تفتت زوايا الدرجة السادسة “انتبه الدرجة السادسة مكسورة” ليجنبه مخاطر الانزلاق على باقي درجات السلم الحجري الدائري للعمارة التي سكنها مع ...

أكمل القراءة »