الرئيسية / كتاب الانتفاضة / علا شيب الدين

علا شيب الدين

رسائل منّي إليّ (يوميات ومشاهدات في مخيم النازحين): حذار من خذلان الأطفال، فهم لا ينسون/ علا شيب الدين()

    [ الغرفة مذ ولجتُ وحدتَها، عانقتُها. خيِّل إليّ أني قتلتُ بالجمال قبحاً مزمناً لطالما سكنها، حين رتبتُها ثم رشقتُ حيطانها باللوحات الجميلة التي أحب، إذ وحده جمال الروح يحرّرنا من قبضة القبح. لكن، وقبل وداعها، كان لا بد ...

أكمل القراءة »

أطلُّ من شرفتي وأنا أرشفُ النسيم وأدخّن الغيم/ علا شيب الدين()

    [إنهم منارات مات أبي بعد ثمانية أشهر من اندلاع ثورة الحرية السورية. في البيت، على فراشه في الغرفة، مات. في المكان الأحبّ إليه والأقرب. المكان الذي طالما احتضن في كلّ شتاء موقداً «ياما» تحلّقنا حوله، على وقعِ حكايات ...

أكمل القراءة »

أين البئر ودلوها؟!/ علا شيب الدين

      بأُمّ العين الرؤوم الحزينة، شاهدتُ كيف “دُحرِجت” براءة الأطفال إلى قاع اللعب الدنيء. كان النهار قد انتصف، وكنتُ في حافلة. على الطريق، بين بلدتي صلخد ومدينة السويداء بجنوب سوريا، هناك قريتان لا بدّ من المرور منهما إنْ ...

أكمل القراءة »

سوريا: صورٌ راهنة للتقهقر..صار الغيم المرسوم على سماء البوط العسكري ماطراً براميل متفجرة/ علا شيب الدين()

    انتقاد الذات كمِثل جلّ البدايات التي تحتاج إلى حماسةٍ كبرى؛ كنتُ وغيري في محافظتي السويداء، في بدايات الثورة السورية، أهدرُ من الوقت والطاقة، وأحرقُ من الأعصاب، الكثيرَ مما ظننتُه «سيغيّر العالم»، ويحثّ «البخلاء»، على فتح النوافذ لكي «يروا». ...

أكمل القراءة »

ومضتان عشبيّتان/ علا شيب الدين

    الومضة: حياة متكثفة. كونٌ كثيف. صعقة مشرقِطة قُبيل العَود إلى العادي. تفجير قنبلة روحيّة قبل رحيل دائب. العشبيّة: حياة متدفقة مشلَّعة مشلّعة بلا هوادة. درسٌ في الأخلاق. رعشة روحية عقلية، في حلّ من الغيبوبة واللايقين حيال ما قد ...

أكمل القراءة »

دفاعاً عن المثقف الحقيقيّ ضد استبداد العاميّ/ علا شيب الدين

    “مالنا ومال” مثقف السلطة! ذاك الذي يحمي بـ”أناقة”، السلطة المستبدة في أشكالها كافة، يحرسها مهما تكن مجرمة ظالمة فاسدة ومُفسدة، يتمسّح بها، يمالئها ويميل معها كيفما مالت. إننا هنا فقط في صدد الدفاع عن مثقف “يقف” ضد الميَلان ...

أكمل القراءة »

من دفتر الأيام السورية النازفة/ علا شيب الدين

    تحوي صفحات الدفتر، نصوصاً لأيام مكتوبة بخطّ يد، بعضها امّحى نهائياً بفعل استحالة الكلمات جثثاً مشوّهة لا يمكن التعرّف إليها، وسط هيولى الحبر الذي لم يعد له شكل أو معنى. البعض الآخر لا تزال قراءته ممكنة، وإن يكن ...

أكمل القراءة »

الإمكان الفلسفيّ للربيع العربيّ/ علا شيب الدين

      الشعب يريد إسقاط النظام”، شعارٌ طرحَته غالبية شعوب “الربيع العربي” الثائرة. وقد طُرح الشعار المركزيّ هذا، في “الشارع”. نحن هنا، أمام طراز من طُرز الخلخلة، على مستويَي النظر والعمل، الخطاب والسلوك، المعقول والمحسوس، اللغة والمعنى، الدال والمدلول. ...

أكمل القراءة »

لماذا “مصالحة” نظام الأسد باطلة وفاشلة؟/ علا شيب الدين

قد يتفّق لنا أن نحزن أو نتعجّب جرّاء مسيرات “عفوية”، مؤيدة لـ”رئيسٍ” قاتل، مكوَّنة من بضع عشرات سُيِّرت في الآونة الأخيرة، في مناطق تكبو في ما يشبه الشلل الذي يسببّه الاعتياد على الاستبداد والاستعباد، تمهيداً لـ”تجديد البيعة” لوارث حُكم البلاد ...

أكمل القراءة »

النوم على سرير الوجع/ علا شيب الدين

كثيراً ما يُروى عن عائلات يشعر الرواة أنها تستحق أن يعرفها الناس، خصوصاً تلك التي يكون أفرادها، جميعهم أو بعضهم، قد قدَّموا ما هو جدير على صعيد ثقافي فنيّ فكري مثلاً، أو اقتصادي، أو علمي. مذ تفجّرت الثورة في سوريا، ...

أكمل القراءة »