الرئيسية / كتاب الانتفاضة / علي جازو (صفحة 2)

علي جازو

الثور والدلفين/ علي جازو

    غير بعيد حائط طيني أجلس، ربما لأنقذ كلامي الذي يدور داخل فمي لا غير، لكن البلادة سيّدة نهاري الجديد. بردٌ يموج حول جذع الرمّانة النحيلة. تربتها جافة. يضرب الضوء نصف جذعها العلوي، حائلاً، يسيل بحمرة خفيفة. ألمس وجهي. ...

أكمل القراءة »

علم ثياب البعث: مراهقون داخل صندوق/ علي جازو

    لم نفهم، نحن المراهقين السعداء بدخولنا إلى المرحلة الإعدادية، حيث قضينا الصيف نحلم برؤية فتيات المدرسة اللواتي سنلاقيهن كلّ صباح في طريق ذهابنا، وكلّ ظهيرة لدى عودتنا، السبب الكامن وراء ارتدائنا تلك الثياب ذات الألوان الزيتية العكرة الداكنة.

أكمل القراءة »

مقالات لكتاب سوريين تناولت ” داعش”

          داعش أوروبا: المنبع قبل المصبّ/ صبحي حديدي محيرة، بدورها، تلك الحيرة التي تنتاب غالبية ساحقة من المختصين بالحركات الإسلامية المتشددة، والجهادية؛ إذْ يُطرح عليهم، أو يطرحون على أنفسهم السؤال المتكرر: ما الذي يجذب شاباً أوروبياً، ...

أكمل القراءة »

مقالين تناولا التعديلات الاخيرة على خدمة العلم في سورية

      خدمة العلم التي أخرجها النظام من أدراجه/ أيمن الشوفي سنوات خدمة العلم الإلزامية في سوريا صعبٌ تفاديها، والتداوي منها يستلزم سنواتٍ أخرى تلي إنهاءها. قدرٌ ليس سهلاً شطبه، وعلى الشباب السوريين المنتمين إلى أسرٍ متوسطة أو فقيرة ...

أكمل القراءة »

براءة العين وآلة الكلام/ علي جازو

  من دون معلِّم ولا مرشد ولا كتاب، بلا أي تمهيد قطّ، نتعلّم أن نرى (نتعلم الرؤية) قبل اكتسابنا القدرة على الكلام وتبادل الحديث. يكاد الكلام أن ينحصر في جزء منه على تلويث هذه النقلة بخدمتَي اللغة والصوت.

أكمل القراءة »

كلبٌ في حديقة السّبكي!/ علي جازو

  ربّما، على نحوٍ لا يمكن تبريره ولا الدفاع عنه، يتساوى مؤيّدو النظام السوري، ومعارضوه ممّن لم يُقتَلوا بعدُ أو لم يعتقلوا أو لم يحسبوا في عداد المفقودين، في درجة عدميّة هي مزيج من اللعنة والإحباط ونفاذ الصبر. ولعل شراسة ...

أكمل القراءة »