الرئيسية / كتاب الانتفاضة / لقمان ديركي (صفحة 3)

لقمان ديركي

متنا وشفنا/ لقمان ديركي

    متنا يا أبو شريك وشفنا. ولي شو شفنا. أتاري بعد الموت بتفهم كتير شغلات. بتشوف. بتحس. بصراحة ما كان ممكن نعيش. ما كان في إرادة دولية. كل الإرادة الدولية كانت مشان نموت. ما كان بدهن نقول أنو عشنا ...

أكمل القراءة »

بلد عم تنباع بالعزا/ لقمان ديركي

    وقبل أن يبرد دمك باعوه. لحِّق. قرِّب. قبل ما يبرد. طلعنا وجبات. وعم نتقدم بالحفلات. وفي منا أنواع. أشكال ألوان. صار في معجنات بنكهتنا. وكوكتيلات بخلطتنا السرية. وقصائد شعرية من ورا ميكروفونات. وأفلام سينما ومسلسلات. صار في منا ...

أكمل القراءة »

الكتلة الثالثة/ لقمان ديركي

      ما ضل حدا ما ركب الثورة. اغتصبها يعني. من المناضل اللي أكل كفين وطعمانا مليون كف على شكل بوستات فايسبوكية ومقالات صحافية ومقابلات إذاعية وتلفزيونية. إلى المثقف الذي بحول القدرة السماوية العلمانية أضحت الثورة من نتاجات فكره. ...

أكمل القراءة »

حق السفر/ لقمان ديركي

    لا شيء أسوأ من عودة مسافر مشتاق إلى الوطن كان السوري سابقاً يتباهى بالفيز المطجوجة على جواز سفره أمام أقرانه. وكان الأكثر علماً هو الأكثر سفراً. فكانت نهاية نقاش مع شخص فهمان هي سؤاله: أنت أكيد زاير بلدان ...

أكمل القراءة »

البطل المطلق/ لقمان ديركي

      تدخل إلى البيت فتجد صورة للجدّ في صدر البيت. إنه مؤسس هذه العائلة العظيمة التي أنت في بيتها الآن. إنه الكبير وإياك بالتالي أن تستخف بأمره فهو سيبقى مع صورته هذه على الجدار. ومهما حدث من ظروف ...

أكمل القراءة »

لا تتقلَّق يا نفر/ لقمان ديركي

    معك تنقي وطن على كيفك هالمرة نفر من جماعة بصمة المجر، عم يعاتب رفيقه النفر بالكامب الألماني لأنو شوي خوَّف النفرات الباصمين بهنغاريا. حتى اللي أخدوا إقامة منهن. بموضوع أنو هنغاريا طالبت بتسليمها عشرة آلاف نفر فلتان بأوروبا ...

أكمل القراءة »

النفر بين بصمة هنغاريا وسور المجر/ لقمان ديركي

  أخي النفر مشان ما تتكركب من أولها، بحب اقلك أنو هنغاريا هي نفسها المجر، واسمها بالهنغاري ( مجر أورساغ). وهي دولة محورية الآن في بال النفر، لأن بصمة هنغاريا غير محسومة في بلدان مجاورة مثل النمسا أو ألمانيا، رغم ...

أكمل القراءة »