الرئيسية / كتاب الانتفاضة / مالك داغستاني

مالك داغستاني

على مقام الأسد؛ تنويعات عن الوطنية السورية/ مالك داغستاني

      “لا تخدشوا روايتنا السورية عن الوطنية أيها العملاء” هكذا يصرخ المقاومون والممانعون اليساريون، مثقفون وفنانون وشعراء، وحتى الكثيرين من القوميين العرب ورجال الدين، الذين لا يعترفون أساساً بالحدود الوطنية. يجأرون صباح مساء مطنبين بوطنية النظام السوري التي ...

أكمل القراءة »

سجون الأسد.. متن الموت وهامش الحياة/ مالك داغستاني

    “شووو؟ عطشان؟ بدَّك مَي بعد نص الليل؟ ولَك واللـه واللـه. إن فتحتلك الباب هلَّق لشرّْبك من……أمَّك، يا ابن……… نام ولا جحش، نام أحسن ما إجيك ها.” هكذا رد السجّان عندما طرقت باب الزنزانة طالباً الماء. بسبب شدة العطش ...

أكمل القراءة »

ليلة عيد “صيدنايا”/مالك داغستاني

      في عام 1988 كنا معاقبين في سجن صيدنايا، والعقوبة هناك إن لم تكن في الزنازين، فهي في “الباب الأسود”، والباب الأسود هو الجزء الأمامي من الجناح ب “يمين” في الطابق الثالث، ويضم فقط أربعة مهاجع، تم بعدها ...

أكمل القراءة »

عن سيدي الرئيس الحيوان/ مالك داغستاني

    خرج السيد الرئيس إلى المنصة، يا للغرابة، كان يرتدي بنطالاً أزرق فاتح اللون، يشبه ما كنا نرتديه جميعاً، نحن الحضور. فاجأتنا تلك المصادفة فصفقنا للون بنطاله. هتفنا كما قيلَ لنا، ضد أعداء الوطن وعن ضرورة دحر المؤامرة. أيضاً ...

أكمل القراءة »

“التعفيش” سيناريو افتراضي/ مالك داغستاني

    “إنه بيتنا” صرخت زوجتي ذات يوم، ونحن نتابع فيديو لتفريغ البيوت في حمص القديمة. ظهر في الشريط القصير الذي سنكرر مشاهدته عشرات المرات، عددٌ من الجنود بزيهم العسكري وآخرون بلباس مدني، كذلك كانت هناك شاحنات نقل مدنية وعسكرية. ...

أكمل القراءة »

عواء الرجل الأوروبي في «فرع فلسطين»/ مالك داغستاني

    في نهايات صيف العام 1987 كان الإعلام السوري يفاخر بأن كل دول البحر الأبيض المتوسط حاضرة في سوريا رياضياً، للمشاركة بدورة ألعاب المتوسط في مدينة اللاذقية. في تلك الفترة تماماً، قامت السلطات السورية بهدوء إعلامي بالغ، باعتقال أكثر ...

أكمل القراءة »

على مقام «الصَبا»، موسيقى سجن صيدنايا/ مالك داغستاني

    ليس من المألوف أن يغادر أي منّا فراشهُ حين تُفتَح أبواب المهاجع عند السابعة صباحاً، ففي الوقت متسعٌ قبل أن يصل طعام الفطور. اليوم الأخير من شهر كانون الثاني عام 1989 كان يوماً مختلفاً، وأغلبنا لم يلتزم فيه ...

أكمل القراءة »

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي/ مالك داغستاني

      أرواح لا تشبه السجن هل يمكن أن تحدث أشياء جميلة في السجن؟ التوقع الأولي للإجابة عن هذا السؤال الذي يحمل تناقضاته في بنيته، هي لا. لكن ودون أن أعتبرَ نفسي متسرّعاً، ومن خلال تجربتي الشخصية (ومعي أصدقاءٌ ...

أكمل القراءة »

ساعدني يا إلهي… ما اسم زوجة خالي؟/ مالك داغستاني

    عكس ما يجري مع البعض في الفروع الأمنية، فإن أحداً لم يطلب مني أن أملأ استمارة المعلومات الشخصية لشعبة المخابرات العسكرية لحظة دخولي الفرع (ليتهم ما تأخروا). كان لدى الضباط ورئيس الفرع ما هو أهم من هذه المعلومات ...

أكمل القراءة »

هذيانات المريض النرويجي/ مالك داغستاني

      عودت نفسي، في كل صباح اسطنبولي جديد، حتى قبل أن أشعر بالحاجة الملحة لعيادة طبيب نفسيّ، أن تأخذني خيالاتي (التي اعتاد من حولي جموحها) إلى طرح الكثير من الأسئلة والاحتمالات الافتراضية. ساعة صباحية أُقلّب فيها افتراضات أعتقد ...

أكمل القراءة »