الرئيسية / كتاب الانتفاضة / محمد كتيلة (صفحة 2)

محمد كتيلة

الفكاهة السوداء “فلسطين قبل الجولان” !!

محمد كتيلة على غير عادتها تمر الأيام هنا، بلا مودة نمر بها ومن دون رحمة  تمر بنا ، وقد لا تمر، فننسى وتنسانا ونحن في قمة الإنتظار للجهة التي سيأتي منها الخلاص، لنلقي على وجوه الضحايا نظرة الوداع وكلمة أخيرة ...

أكمل القراءة »

بعد قليل من الصبر سيزهر الدم

محمد كتيلة آن لك أن تفرح يا غريب الأرض والوطن وأن لك أن تحزن، كما يفعل المنتفضون والمنتفضات في الساحات التي تغص بالحسرات وتفيض بالدم والهامات القوية في أ صقاع  سورية التي مزقها رصاص الإوغاد فاستحالت إلى مقبرة وكفن… فهؤلاء ...

أكمل القراءة »

سورية الآن : لا خضوع لا ركوع لا رجوع

محمد كتيلة من وراء بوابات الليل الواطئة نهضوا، من سهول الجنوب وروابيه، من وسط العتمة وأقبية الظلام… من شرق الحكايات الأولى، من هبوب الرمال في الشمال، من جباه الجبال ونوافذ البحر المشرعة على الريح، من الروابي  والتلال، من غروب الدنيا ...

أكمل القراءة »

وجه سورية… الوطن العربي الجميل

محمد كتيلة لم نعد نقوى على العيش هنا، في بلاد الثلج وموطن الصقيع، مأوى الإغتراب القسري.. من دون أن تعبرنا نسائم الحرية وبلا إنقطاع، والتي تلفح وجوهنا الحائرة الناشفة، الغائرة في الهمهمات والتساؤلات البائسة الفارغة، التي لم يعد لها أي ...

أكمل القراءة »

صمتكم يواري خيام الأهل في البعيد… يباري إنتقام القتلة

محمد كتيلة برد في ذاكرة البعض في سورية وزمهرير…وهم ليسوا قلة ولا حفنة من تراب، بل من رماد وصقيع، والوطن بالنسبة لهم، عبارة عن قبضة من ذهب لا علاقة له بالعواطف المشبوبة بالمخاطر والعواصف، ولا في حسابات الحرية والعدالة الخارجة ...

أكمل القراءة »

يا أيها الغرباء، تذكروا أن للقتيل وطناً !

محمد كتيلة أبعدونا عنكم وانسحبوا من الحياة ما استطعتم يا أصحاب القلوب المتحجرة والضمائر المعلبة الغائبة الضامرة في كهوف معابدكم التي تقدسون وتمجدون فيها القاتل…يا أيها الغرباء تذكروا أن للقتيل وطناً! يا من تساهمون في القتل العلني وفي تسعير نار ...

أكمل القراءة »

هي دمشق.. وتلك صورتي الضائعة فيها والضالعة في محبتها

مقدمة أخرى لا بد منها* محمد كتيلة لم يكن لي من دمشق سوى إسمها… كانت تكبرني كثيراً ولو لم أولد فيها كلاجئ معدم يتشهى التفيؤ في ظلال وطن مدمى وبعيد، بعد السماوات وقلبي لربما أحببتها أكثر مما أحبها الآن، رغم ...

أكمل القراءة »

سقط النظام وتدحرج، فممن أنت خائف ؟

محمد كتيلة نستيقظ صباحاً… في أواخر الليل أو عند أطرف النوم المتقطع، على أمل هارب في نشرة الأخبار، يؤجل خبر سقوط الضحايا إلى مابعد إذاعة خبر عاجل يعلن عن سقوط النظام، أو موعد التنحي أو ساعة الرحيل… وقد لاننام أبداً ...

أكمل القراءة »