الرئيسية / كتاب الانتفاضة / ممدوح عزام (صفحة 4)

ممدوح عزام

مأزق البطل الثوري/ ممدوح عزام

    شغلت شخصية “البطل الثوري” الرواية العربية، والنقد العربي ردحاً طويلاً من الزمن، ترافق مع المرحلة التي شهدت نهوضاً شعبياً معادياً للاستغلال والاستبداد والإمبريالية. فما الذي سيحدث لهذه الشخصية في هذا الزمن الذي يشهد وقوف العديد من الروائيين ضد ...

أكمل القراءة »

يُقتل ولا يُقرأ/ ممدوح عزام

    حين كنّا شبّاناً في نهاية الستينيات من القرن العشرين، كان دأب زملائنا، الأكثر تحزّباً من القوميين والماركسيين بيننا، التحرش اليومي، بداعٍ أو بلا داعٍ بالشخصيات التاريخية العربية. سواء منها تلك التي قادت حروب التحرير، مثل سلطان الأطرش، أو ...

أكمل القراءة »

تهدّم العالم/ ممدوح عزام

    يقدّم الروائي، بول أوستر، في روايته “بلاد الأشياء الأخيرة”، صورة المجتمع الأميركي في لحظات التهدّم. لا يتعلق الأمر بانهيار المجتمع، أو تحطم الحياة المادية التي يعيشها الناس، حيث صارت مهنٌ من نوع جمع الجثث، أو لمّ النفايات، سبباً ...

أكمل القراءة »

جرس الإنذار/ ممدوح عزام

  هل يمكن أن نقول إن رواية “العطر” عمل قبيح؟ فهي تروي حكاية الرجل الذي عمل طوال النص على ذبح النساء، كي يستخرج من أجسادهن تركيباً عطرياً لا مثيل له في التجارب والمنتجات السابقة.

أكمل القراءة »

الخوف من الخرائط/ ممدوح عزام

    يختصر السوريون “البطاقة الشخصية” في كلمة الهوية. ويصاب كل واحد منهم بالهلع إذا ما أضاع “هويته”، إذ إن هذا يعني استدعاءات إلى الأجهزة الأمنية وأسئلة وتحقيقات وشكوكاً، أو يعني أن يتعرّض السوري ذاته للتوبيخ على أحد الحواجز العسكرية، ...

أكمل القراءة »

هل مات الملك؟/ ممدوح عزام

    وضّح الروائي فورستر في كتابه “أركان الرواية” الفرق بين الحكاية والحبكة بطريقة بسيطة للغاية. فالحكاية هي: مات الملك، ثم ماتت الملكة. أما الحبكة فهي: مات الملك، ثم ماتت الملكة حزناً عليه. أو أن الأولى هي القصة، والثانية هي ...

أكمل القراءة »

حرج المسدس/ ممدوح عزام

    أفضل ما في تاريخ النقد الأدبي والنظريات الأدبية أنها لم تتوقف عن التوالد والظهور. فمنذ زمن أرسطو ما يزال العقل، أو المخيّلة البشريان يبتكران النظريات الأدبية والنقدية، التي تريد أن تقول شيئاً ما عن الأدب، أو تريد أن ...

أكمل القراءة »

ماذا تعني بكلمة رأي؟/ ممدوح عزام

    يردّد الناس بيت المتنبي الذي يقول: “الرأي قبل شجاعة الشجعان/ هو أولٌ وهي المحلّ الثاني”. ومن غير المؤكد أنه يعبر عن إيمان بحرية الرأي، أو الدعوة إلى احترام الرأي، قبل استخدام السيف. بقدر ما يتضمن ترسيخاً لرأي الأمير. ...

أكمل القراءة »

وطن الجماجم!/ ممدوح عزام

  حين يقف الشاعر، في واحد من المهرجانات “الجماهيرية”، ويلقي قصيدة “وطنية” تتضمن مثل هذا البيت من الشعر: وطن تسوِّره الجماجمُ والدمُ/ تتهدّمُ الدنيا ولا يتهدّمُ. ما الذي يتوقعه المرء من جمهور الشعر؟

أكمل القراءة »

من سيحكي الحكاية؟/ ممدوح عزام

    بعد خمس سنوات من حروب دموية بين السوريين سجّلت فيها جماعات منهم مواقف حاسمة من قضية وجود جماعات أخرى، سوف يبدو مستقبل الحكاية، منقسماً بين معنيين للوجود: الأول هو كفاح المظلومين، والآخر هو عنف الظالمين. ومن الضروري أن ...

أكمل القراءة »