الرئيسية / كتاب الانتفاضة / منذر مصري (صفحة 2)

منذر مصري

كأننا موتى نطلّ من فتحة في الجدار على عالم الأحياء/ منذر مصري

  مضت تلك الأيّام، أيّام حطّين الزرقاء، الأيّام التي كنت أصطحب بها ابنَيّ، أو قل كانا يصطحباني، إلى استاد «الباسل«، المكان الذي شهد أروع انتصاراتنا وأروع انتصارات الآخرين علينا، لنحضر مباريات حطّين، بفئاته الثلاث، الناشئين، والشباب، والرجال، يلعبون، بالتتالي، مستغرقين ...

أكمل القراءة »

المرثيات الثلاث لموتٍ الطائر/ منذر مصري

(إلى كلِّ من نصحني بالتركيز على كتابة المسرحيات، ولم أبال بنصيحته، معتبراً أنّ غايتهُ المضمرة إبعادي عن الشعر). هذا النصّ، أقرب إلى أن يكون نصّاً مكتوباً للقراءة أكثر منه معدّاً للعرض، أمّا في حال تصوره قابلاً للتمثيل، حيث كلّ نصّ ...

أكمل القراءة »

حوارية عن الهوس البشري في إبادة الصراصير/ منذر مصري

كم صرصوراً يحق لك أن تقتل؟ شخص1: اقترب. شخص2(يقترب ثلاث خطوات ويقف على مسافة معينة). (الإضاءة مصوبة من الأعلى، تقتصر على شخص2، يصل شيء منها إلى شخص1، ولكنه لا يظهر واضحاً أبداً. المكان تعمه الظلمة، ماعدا حين تتوجه الإضاءة للكتابات ...

أكمل القراءة »

حقل الفخّاري/ منذر مصري

1- صباح يوم عادي لا أدري إن كان ما سأرويه قد حدث سابقاً، أم إنه يحدث اليوم، هذه الساعة، الآن، هذه اللحظة. أم أنه سيحدث لاحقاً، في يوم قادم، قريب أو بعيد. لكنه، أعلم، يحدث مراراً. أين؟ في العالم، هنا ...

أكمل القراءة »

توثيق لحياة غير مؤكَّدة

   منذر مصري 1ـ أسير ما أخذت ـ قلت لصديق: سأسافر. ضحك وقال لي: إذن ستهرب. ـ نعم كنت أحيا.. كنت أحيا في الموت، ولدت ونشأت وكسوريين كثيرين، أحببت وتزوجت وأنجبت أطفالاً، في الموت. لكني يوماً لم أرغب أن أحيا ...

أكمل القراءة »

محاولة توثيق لحياة غير مؤكَّدة: منذر مصري

  منذر مصري 1ـ أسير ما أخذت ـ قلت لصديق: سأسافر. ضحك وقال لي: إذن ستهرب. ـ نعم كنت أحيا.. كنت أحيا في الموت، ولدت ونشأت وكسوريين كثيرين، أحببت وتزوجت وأنجبت أطفالاً، في الموت. لكني يوماً لم أرغب أن أحيا ...

أكمل القراءة »

دفتر صغير من دون تاريخ: هناك حرب بين بيتهوفن والبيتلز في داخلي

منذر مصري بعد غرق مرسمي، بسبب إغفالي إغلاق صنبور المغسلة، وانسداد بالوعة الحمام، لم تتسع كل المساحات التي تتيحها، الكنبة الحديدية التي تفتح وتحول إلى سرير، والكراسي الأربعة ذات الاطارات العريضة، والمكتب ذي السطح المتسع، وطاولة الأفيال الثلاثية التي أهدانا ...

أكمل القراءة »

لاذقيتك سقط الدم من عينيها.. إلى محمد سيده

منذر مصري محمد … صديقي ومعلمي لا أظنني أخدعك أو أخدع أحداً حين أختارك من بين كل أصدقائي، وغير أصدقائي، من الكتّاب الأحياء، لأخط لك هذه الرسالة، فكونك ميتاً، يسمح لي الآن أن أخاطبك على هواي، أقول لك ما أشاء ...

أكمل القراءة »

السيناريوهات الثلاثة المتخيلة لنهاية الأبدية – 2005

نشر المقال بالتزامن في (صحيفة القدس العربي اللندنية) (صحيفة النهار- الملحق الثقافي) 17/4/2005 منذر مصري كأنها بطلت، كأنها بطلت تماماً، تلك المراهنة على إمكانية مباشرة النظام السوري بمشروع إصلاح وطني كامل. أ كانت من داخله، حيث كان يقال إن هناك ...

أكمل القراءة »