هالا محمد

الرسالة الصّرخة/ هالا محمّد

الصّرخة تضني كبدي. صرخة أمّ الشهيد، لوقف حرب الإخوة التي أشعل النظام الأمني نارها التي تكاد تحرق سوريا. أنظر إلى مكان الجبل فلا أراه، وأقول: ذات يوم هدّته صرخة كتلك التي تصرخها المرأة السورية الآن.

أكمل القراءة »

الأثر/ هالا محمد

 صار جزءاً من يومياتنا مختلطاً بالحياة، وقد نزعم أحياناً أننا اعتدناه، أننا لا نهابه: الموتْ. كنا نتحدّث عنه في موسمه، حين القطافْ. حين كان حنوناً، ضمن إيقاعه الكونيّ العادلْ، موسيقى عالميّة للغيابْ. مساواة في الرّحيل. طقس الغياب والعيش المشترك في ...

أكمل القراءة »

رسالة مفتوحة إلى أنطون المقدسي

هالا محمد أفتقدك كثيراً. طال رحيلك. ألتفت إليك، في الجهة التي أشعر أنك فيها. أسألك، أبحث عن وجهك. وملامحك وحزنك الخفي الذي لا تظهره كي لا نحزن. ابتسامتك تغيرت. امحت، صارت زمن ابتسامة. قوية، صرخة صامتة في حبكة قماش المأساة ...

أكمل القراءة »

يا سوسن… ابتسامتك تشرق من تحت تراب سورية

  هالا محمد اليوم أجهر بقهري على سورية. الأحزان ستبدأ حين يسقط الأبد، حين يتوقف حمام هذا الظلم ويتوقف القتل مع آخر حجر سيتبقى في سورية. هذا الحجر الأخير سيكون الحجر الوحيد السوري الذي نجا من مصيره كشاهدة قبر… سيحمل ...

أكمل القراءة »

ردّاً علـى نزيـه أبـو عفـش: نــَقّ علــى بُــزُق النّــَزَق

هالا محمد قلتُ لنفسي: لا بُدّ غيّرتهُ الإنتفاضة كما غيّرتني، ودَفعتنا الضرورة إلى شواطئ الحوار. الحوار الذي يَجمَعنا ويحمينا من عزلةٍ خائفةٍ على أنّها الاستقرار. نحن على الأغلب سبقَ وتشاركنا ثقافة الجمود، اختنقنا بها وألِفناها.

أكمل القراءة »