الرئيسية / أرشيف الوسم : جولان حاجي

أرشيف الوسم : جولان حاجي

فدوى سليمان الجنة والجحيم

    جولان حاجي -غرفة العرس في دير بعلبة- قررتُ الذهاب إلى حمص. مغمورة بالسعادة ومؤمنة بالحب وبالثورة ومتمسكة بكليهما، في لحظة فاصلة بين المظاهرات السلمية وبروز التسلح، سافرتُ إلى المدينة الواقفة على فوهة بركان، ولم تكن الحرب قد استعرتْ ...

أكمل القراءة »

“أنا كتابٌ لم أكتبْه ولم أقرأه”/  جولان حاجي

      لا أعرف شيئاً عن هشام خاطر. تكاد معرفتي بكتابته تقتصر على حدود الصفحات القليلة لهذا الكتاب “حَنداج”. رواة نصوصه أقرب إلى أولاد رفضوا النضوج لأنهم يرفضون التحول إلى مجرمين. إنهم يهذرون داخل رأس رجل وحيد يضبط هذياناتهم، ...

أكمل القراءة »

“مخلوقات رندا مداح”/ جولان حاجي

    عمانوئيل سويدنبورغ رأى الجحيم. قال إن خالقَها قد هندسها على شكل إنسان وكساها جلداً، يسكنُ بشرٌ عراءَ أعضائها وظلماتِ أحشائها. إنّها تُعاش من الداخل، مسخاً حيّاً في جوفِ إنسان آخر. لكل منا جهنّمه الشخصية، بكامل صفاتها الإنسانية وشخوصها، ...

أكمل القراءة »

آلام النساء في الثورة السورية/ جولان حاجي

    “الى أن قامت الحرب – نساء في الثورة السورية”، كتاب يصدر قريباً لدى “دار رياض الريس للكتب والنشر” في بيروت، ويروي شهادات ميدانية لنساء شاركن في الثورة السورية السلميّة، التي تمتد من بداية الثورة السورية في منتصف آذار ...

أكمل القراءة »

أمكنة تنهض، أمكنة تتداعى/ جولان حاجي

    ***** هذه مقتطفاتٌ من الفصل الأول لكتاب جديد عنوانه إلى أن قامت الحرب: نساء في الثورة السورية، سيصدر قريباً لدى دار رياض نجيب الريس في بيروت. يستند الكتاب إلى مقابلات أجرتها جمعية استيقظت السورية النسوية مع نساء سوريات، ...

أكمل القراءة »

أسد النمل والقطّة الشاميّة/ جولان حاجي

    إلى هيفا راضي مفكراً بالذهاب أولاً إلى بائع الجرائد الأبيض، وهذا اسمه في قلبي لأني لا أعرف اسمه، الواقف في محله الصغير صموتاً ونزقاً قرب سينما دمشق التي حوّلها التحديث إلى سينما سيتي، أنتظر التاكسي في المكان الخطأ، ...

أكمل القراءة »