الرئيسية / صفحات العالم / (أنت يا دكتور بشار المسؤول)

(أنت يا دكتور بشار المسؤول)

 


جهاد الخازن

دكتور بشار،

تحية طيبة،

عرفتك طبيباً قبل الرئاسة، وكنت أخاطبك بلقب «دكتور بشار»، وحافظت على هذه العادة بعد سنة 2000، وبين قصر الروضة والقصر الرئاسي المطل على دمشق، ولا أذكر سنة لم أرك فيها مرة أو مرتين منذ سنة 1994 تاريخ عودتك الى دمشق من دراسة الطب في بريطانيا.

كنت أسمع خطابك أمس وأقول في نفسي أنت الرئيس. أنت المسؤول. أنت مسؤول إذا قامت تظاهرات تطالب بالإصلاح والتغيير. وأنت مسؤول إذا لم تتوقعها، وأنت مسؤول إذا لم تحسن التعامل معها. أنت مسؤول أيضاً إذا كان هناك مخربون. لماذا لم يستبق الأمن تخريبهم؟

أسمع أن هناك لاعبين آخرين في سورية. لا أحد من الذين كتبوا عنك يعرفك كما أعرفك. وعلى أساس معرفتي أقول إنني لم أشعر يوماً بأن هناك من يقتسم السلطة معك. كل حاكم عربي فرعون، سواء ثار عليه شعبه أم لم يثر. حسني مبارك تصرف كما توقعت تماماً. هو كان رأيه انه يضحي بقبول رئاسة مصر، وأن على المصريين أن يشكروه لتنازله أن يكون رئيسهم. كان في سنواته الأخيرة يعيش في عالم خاص بناه لنفسه، وأحاط به أعوان السوء، فانقطع عن العالم الذي نعرف حتى كان ما كان.

كنت أرى فيك نقيض حسني مبارك، فأنت تعيش في عالم الناس كلهم، وتعمل، أو تستطيع ان تعمل 18 ساعة في اليوم، مقابل نصف ساعة منه. ثم أجد أنك تتصرف كل يوم كما لم أتوقع منك.

كان يجب أن تسبق الإصلاحات خطابيك في مجلس الشعب وأمس، ولا أدري لماذا لم تفعل وأنت لست حسني مبارك عمراً ومرضاً، فقد وجدتك دائماً مرافقاً لكل الأحداث وتعرف مداخلها ومخارجها، مع جرأة هي التي أنقذت سورية عندما أعلنت إدارة بوش الابن سياسة «تغيير النظام» واستهدفت بلدك مع إيران علناً.

ربما أجد جواباً عن سؤالي في مقابلتك المشهورة مع «وول ستريت جورنال»، المنشورة في 13/1/2011، فإذا استثنينا السؤال الأول وكان مجاملة، فإن أول كلماتك رداً على السؤال الثاني كان عن المياه الراكدة في الشرق الأوسط، ثم تأكيدك أن سورية خارج ما يحدث في مصر وتونس.

لماذا افترضت أن سورية خالية من المياه الراكدة، أو أنها تختلف عن أي بلد عربي آخر وهي قلب العروبة النابض.

سمعت هذا الوصف لسورية على لسان الدكتور نبيل العربي في جلسة لي معه قبل أيام، وهو تحدث بديبلوماسية إذا كان لي أن أترجمها إلى ما يفهم القراء، فهي ان الحكومة المصرية تريد مساعدة سورية، إلا ان الرئيس السوري لا يتعاون معها، ولا يسهل مهمتها. والدكتور بشار قاطع بان كي مون ثم حدثه. أنا أيضاً لم أنجح في الاتصال بالمسؤولين السوريين الذين أعرف، وكنت أعتقد أن المقاطعة لي وحدي، ثم وجدت أنك تقاطع معظم العالم.

ليتك تقرأ ما يكتبون في الخارج. أنا مثلك لم أثق بالرئيس ساركوزي يوماً، وموقفه من أحداث سورية يثبت سوء نيته، ثم هناك الصحف «الليبرالية» الأميركية، ففي 15 من هذا الشهر نشرت «نيويورك تايمز» مقالاً عنوانه «الطائفة العلوية الحاكمة في سورية» وفي اليوم التالي نشرت «لوس أنجليس تايمز» مقالاً عن الموضوع نفسه عنوانه «القمع السوري يذكي اللهيب الطائفي»، والمقالان يتحدثان عن سيطرة العلويين على النظام. وكنت تخطب أمس وأنا اقرأ مقالاً في «واشنطن بوست» عنوانه «يجب أن يقول أوباما للأسد أن يذهب». أرفض إطلاقاً أن يذهب رئيس عربي أو يبقى عن غير طريق شعبه.

هل تعرف أن هذه أول مرة في حياتي أستعمل كلمة «علويين» في شيء كتبته. أنت تحتاج الآن الى كل صديق، من مصر الى الأفراد مثلي، وتحتاج قبل هذا ان تفرق بين الأصدقاء والأعداء. ما لا تحتاج اليه هو قانون الطوارئ وأجهزة الأمن وحزب البعث فقد رأيت بعيني مدى شعبيتك في بلدك قبل الأحداث.

كل صديق مزعوم أيّدك في مواقفك على مدى الشهرين الماضيين شجعك على المضي في طريق الخراب، وهو بذلك لا يختلف عن رئيس فرنسي أو جريدة أميركية أو إسرائيل، فهؤلاء يريدون لسورية كلها، وليس لك وحدك، الخراب، ونحن نريد مخرجاً كريماً من الأزمة.

بحكم العمر أنا أعرف سورية قبلك، أعرفها منذ طفولتي، وقد شاهدت معرض دمشق الدولي في سنته الأولى، ونمت يوماً، والفنادق ملأى، مع طلاب أصدقاء في الجامع الأموي، ولي من الأصدقاء السوريين مئات.

هل الفنادق ملأى اليوم؟ أنت يا دكتور بشار المسؤول، وأنت تستطيع غداً، لو شئت، أن تغير الاتجاه، وأن تكسب شعبك (لن تكسب العالم الخارجي من دونه)، فلا تضيّع في شهرين ما جمعت في 11 سنة.

كلامك عن التطلع الى المستقبل هو كلامنا جميعاً، إلا أننا نريد لسورية مستقبلاً واعداً وإصلاحات كالتي يطالب بها أصحاب المطالب لتفويت الفرصة على المخربين والمتطرفين. ولا أزال أثق بقدرتك على خط طريق للمستقبل ترضي شعبك.

الحياة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

4 + 2 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...