الرئيسية / صفحات الكتب / كتب ألكترونية / الأمل والذاكرة خلاصة القرن العشرين – تزفيتان تودوروف

الأمل والذاكرة خلاصة القرن العشرين – تزفيتان تودوروف

 

 

 

الأملُ والذاكرةُ: خلاصةُ القرن العشرين!!

لا يزالُ يومُ الأوَّل من كانون الثاني من عام 1950 حيًّا، حيثُ إنَّ هذا التأريخ -بحدِّ ذاتِهِ- يُمثِّلُ رقمًا مميَّزًا لانتهائه بالصفر: كنتُ -آنذاك- في الحادية عشرة من عمري، وكنتُ جالسًا عندَ شجرة عيد الميلاد..

تلكم الكلمات السالفة ليست من بنات أفكاري؛ لأنَّ ذلك عصيٌّ، حيث إنَّ تأريخ ميلادي لا يقارب ذلكم الرقم البتَّة.

إذًا؛ هي من كلمات المفكِّر والمحلِّل (تزفيتان تودوروف) الكاتب البلغاري مؤلِّف كتاب (الأمل والذاكرة.. خلاصة القرن العشرين/2006)، الذي نقله إلى العربيَّة (نرمين العمري)، مسجِّلاً في ثنايا الكتاب أحداثًا متنوِّعة، تشكِّلُ في مجملها المفصل الذي شكّل العالم بصورته الراهنة -على الأقل من وجهة نظر (تودوروف) صاحب الكتاب أعلاه-.

لقد استطاعَ الكاتبُ تودوروف طرحَ السؤالِ الملحِّ والإجابة عنه، من زاويته الخاصَّة، وأعني: ماذا جنينا من القرن العشرين؟

يعترفُ تودوروف أنَّه ليس (اختصاصيًّا) بأحداث القرن الفائت، أو ملمًّا بها، كما هو حال المؤرِّخين، وعلماء الاجتماع، وعلماء السياسة، ولا يطمحُ أنْ يكون كذلك، فالكلُّ على اطِّلاع بخطوطه العريضة، التي نطالعها على صفحات الكتب.

يرى أنَّ موضوعَ (قرن ما) عندما يُثار، فإنَّ للكلمة أثرهَا في الأذهان؛ إنَّها تشمل حياتنا، وحياة آبائنا، وعلى أكثر تقدير حياة أجدادنا؛ فكلمة قرن تنبض في ذاكرة الأفراد.

ومن هنا جعل الكاتب همَّه من خلال قراءة القرن الماضي التفسير الحقيقي للوقائع، التي تأتي غمضةً في كثير من الأحيان، فهو كما يعبِّر عن ذلك بالقول: «لا أريدُ أنْ ألغي دورَ المؤرِّخين الذين يقومُون بالمهمَّة على أكملِ وجه، ما يهمُّني هو الوقوف عندَ هذا التأريخ الذي يدونونه ويتأمَّله، فأنَا أنظرُ إلى هذا القرن كشاهدِ عيانٍ يعنيه الأمر ككاتب يحاولُ فهمَ الزَّمانِ الذي عاش فيه لا (كاختصاصيٍّ).

يركِّزُ (تودوروف) للأحداثِ التي جرت بين عامي 1917- 1991 بشكل رئيس، وفي بعض الأحيان يجد نفسه مضطرًا للرجوع إلى فترة تسبق هذا التأريخ، أو للوقوف عند العقد الأخير من هذا القرن، والأهم من هذا كله، فقد يكتفي بمظهر واحد من الحياة العامَّة.

ولكن ما الانطباع الذي سنحمله عن هذا القرن؟ وهل سنطلق عليه تسمية قرن (ستالين) و(هتلر)؟ عندئذٍ قد نمنح هذين الجلاَّدَينِ شرفًا لا يستحقَّانه، فلا داعي لتمجيد مثل هؤلاءِ المجرمين.

أم تُرى سنسمِّيه بأسماء أشهر أدباء ومفكري العصر الذين سحرونا بكتاباتهم؛ لدرجة أثارت فينا -نحن قرَّاءَهم- الحماس والجدل، وإذا بنا قد ضللنا بفضل آرائهم الخاطئة.

ولكن هيهات؛ إنَّه لَمِن المؤسف حقًّا أن ننقل لحاضرنا هفوات وأخطاء الماضي.

إنِّي أفضِّلُ شخصيًّا أن نخلِّدَ في ذاكرتنا الوجوه المضيئة لهؤلاء الأفراد الذين قُدِّر لهم أن يعيشوا مأساةَ هذا القرن المظلم، الذين ما زالوا يعتقدون -لصفاء ذهنهم- أنَّ الإنسانَ يجب أن يبقى هدفًا للإنسان مهما كلَّف الأمر.

هنا أدعو الذاكرة -إنْ كان لها- أنْ تحتفظَ بذلك الكم الهائل من الأحداث، التي راح ضحاياها الكثير من الأبرياء، وتغيَّرت بسببها الكثير من ملامح العالم؛ على يدي بعض الدول الساعية إلى إقامة دولة، وإسقاط دولة.

إنَّ الذاكرةَ تتحدَّثُ: فحصيلة ضحايا الحرب العالميَّة الأولى ثمانية ملايين وخمسمئة ألف جثة على الحدود، وما يقارب العشرة ملايين مدني، وستة ملايين معاق.

وفي روسيا السوفيتيَّة التي رأت النور عام 1917 أسفرت الحرب الأهليَّة والمجاعة عام 1922 عن هلاك خمسة ملايين إنسان، بالإضافة إلى أربعة ملايين راحوا ضحيَّة أعمال القمع، وأخيرًا قضى ستة ملايين إنسان في المجاعة 1932- 1933.

إنَّ حصيلة ضحايا الحرب العالميَّة الثانية: أكثر من خمسة وثلاثين مليونًا لقوا حتفهم في أوروبا وحدها، منهم خمسة وعشرون مليونًا -على الأقل- في الاتحاد السوفيتي، إلى جانب ذلك، وخلال هذه الحرب شنّت حرب إبادة جماعيَّة ضد اليهود، والغجر، والمعاقين عقليًّا، فكم كان عدد الضحايا؟! أكثر من ستة ملايين.

وأمَّا في ألمانيا واليابان، فقد تعرَّض المدنيون لقصف بالقنابل من قِبل الحلفاء، النتيجة؟ مئات الألوف من القتلى، بالإضافة إلى الحروب الدمويَّة التي قادتها الدول الأوروبيَّة العظمى داخل مستعمراتها، مثل تلك التي أشعلتها فرنسا في كلٍّ من مدغشقر، والهند الصينيَّة، والجزائر.

تلك هي أهم مجازر القرن العشرين كما يذكرها المؤلِّف، سُجِّلت بالتواريخ، والأماكن، وأرقام الضحايا، لقد أطلق المؤرِّخون على القرن الثامن عشر اسم (قرن الأنوار)، ترى هل سينتهي بنا الأمر إلى تسمية قرننا بـ(قرن الظلمات)؟! لدى سماعنا لتلك الطلبة من المذابح والآلام، وهذه الأعداد الهائلة التي تخفي وراءها وجوهَ أشخاصٍ لابدَّ من تذكُّرها فردًا فردًا، وكل ذلك يدفعنا إلى اليأس للوهلة الأولى، ومع ذلك لا يجدر بنا الوقوف عن هذا الحد.

وبعد هذا كلِّه، فإنَّه يحقُّ لي أنْ أستحضرَ الكلمة التي قالها تودوروف، وأعني بها: إنَّ (قرنًا ما) عندما يُثار، فإنَّ للكلمة أثرها في الأذهان؛ إنَّها تشمل حياتنا وحياة آبائنا، وعلى أكثر تقدير حياة أجدادنا؛ فكلمة قرن تنبض في ذاكرة الأفراد.

 

 

الرابط الأول

 

الأمل والذاكرة خلاصة القرن العشرين – تزفيتان تودوروف

 

الرابط الثاني

 

الأمل والذاكرة خلاصة القرن العشرين – تزفيتان تودوروف

 

الرابط الثالث

 

الأمل والذاكرة خلاصة القرن العشرين – تزفيتان تودوروف

 

صفحات سورية ليست مسؤولة عن هذا الملف، وليست الجهة التي قامت برفعه، اننا فقط نوفر معلومات لمتصفحي موقعنا حول أفضل الكتب الموجودة على الأنترنت

كتب عربية، روايات عربية، تنزيل كتب، تحميل كتب، تحميل كتب عربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حرب الكلب الثانية/ إبراهيم نصر الله

      جائزة البوكر الأخيرة/ أمير تاج السر منذ أيام قليلة أعلن في مدينة ...