الرئيسية / كتاب الانتفاضة / جاد الكريم الجباعي / الثورة التي أيقظت الإنسان

الثورة التي أيقظت الإنسان


جاد الكريم الجباعي *

ما لم يلاحظه كثير من الباحثين والمحللين عندنا، أن الثورة السورية، كنظيراتها في تونس ومصر واليمن وليبيا، أيقظت الفرد، وأيقظت الإنسان فيه، وفتحت أفقاً لنمو الفردية، بما هي استقلال وحرية مرتبطة بالمواطَنة وفكرة المواطن ارتباطَها بالفلسفة الإنسانية والأخلاقية، على نحو لا يقبل انفكاكاً. وليس أدل على ذلك من احتلال مفهوم المواطنة موقعاً مركزياً في خطاب الثورة، على الرغم مما لا يزال يشوبه من التباسات.

فتَحْتَ مفهوم المواطنة تماماً تقع الفردية أساساً مكيناً للمواطنة بركنيها الرئيسين: المساواة والحرية، وهاتان هما ركنا الفردية كما أنضجها الفكر الإنساني الحديث، والتجارب العملية في كنف الدولة الديموقراطية الحديثة. والفردية هنا -ودوماً- نقيض الأنانية والانغلاق على الذات، فالفرد الإنساني الذي تُنسب الفردية له، تواصليٌّ وتبادلي، أو حامل لإمكانية التواصل والتبادل في مختلف مجالات الحياة، ويمتاز بالمعرفة والعمل والحب، وهي حدود وجوده الإنساني.

في الواقع السوري الصاخب اليوم جذلاً، على الرغم من جميع آلام الولادة، تتجلى الفردية بالإيجاب والسلب، تتجلى بالإيجاب لدى الثوار من الشابات والشباب المشاركات والمشاركين في الثورة، من غير المتحزبين وعبدة الأوثان، ومن غير التابعين. هؤلاء يشاركون في الثورة بإرادتهم الحرة، هذه المرة، لا بإرادة غيرهم. فلا يفوت المرء أن يرى مظاهر الفردية والاختلاف في الأقوال والأفعال، التي يغلب عليها طابع الابتكار والإبداع، بدءاً من تعدد اللافتات والصور والشعارات والرموز والأصوات، وتعدد الآراء واختلاف وجهات النظر واختلاف المواقع واختلاف الدوافع واختلاف الميول والتوجهات… إلى وحدة الاتجاه نحو المجهول وغواياته، بغية استكشافه واستكشافها، وارتياد آفاق جيدة لتجاوز حدود الحاضر، وحدة هي أقرب ما تكون إلى سيمفونية متموجة على لحن الحرية والانطلاق.

فلم يخطئ من وصف هذه الثورة بأنها «ثورة الحرية» لا ثورة تنشد الحرية، فتحولها إلى شعار أو هدف أو غاية، في حين أن الحرية غايةُ ذاتها لأنها جـــوهر الحيــــاة الإنســانية وماهيتها، جوهرُ حياة الفرد الإنساني وماهيتُها، والإنسان غايةُ ذاته، لا وسيلة لأي غاية مهما بدت نبيلة.

الاختلاف يثأر لنفسه من تطرف السلطة/ السلطات التي حاولت الســـيطرة عليه، بل حاولـــت إلغاءه، بتحويل المواطنين رعايا تابعين ومسلوبي الإرادة، جـــُوفاً وبلا ملامح، وجعلهم متساوين بأنهم لا شيء. الاختلاف هو العلامة الفـــارقة للفـــردية، والأثر الكاشف للحرية، انتعاشه يفتح الطريق إلى صيرورة المواطنين الأحرار كل شيء. نحن أحرار لأننا مختلفون، لا لأننا متشـــابهون. ركنا المواطنة هما المساواة والحرية، الأولى مؤسسة في التشابه والتماثل، والثانية -أي الحرية- مؤسسة في الاختلاف والتفاوت. هكذا هي الأمور، ومن هنا تأتي العلاقة الوثيقة بين المواطنة والفردية.

وتتجلى الفردية بالسلب في ما تبقّى من المظاهر «الجماهيرية»، أو القطيعية، لدى محازبي السلطة ومواليها وأتباعها، وفي الخوف الرجيم من الحرية، والخوف من المجهول، مثلما تتجلى في ارتباك الأحزاب العقائدية المتفسخة، كحزب البعث والأحزاب التابعة له في ما كان يسمى الجبهة الوطنية، أو المتكلسة، كالأحزاب العقائدية المعارضة، التي تلهث خلف الثورة محاوِلة الإمساك بزمامها وقيادتها، بغية احتوائها والتلاعب بها أو الالتفاف عليها. هذا الحكم لا ينطبق بالطبع على أعضاء هذه الأحزاب الذين انعتقوا من ربقتها كلياً أو جزئياً، إذ غدت بناها الفكرية والسياسية والتنظيمية قيداً يشل حركتهم ويهدر طاقاتهم. الاستقالات الفردية والجماعية من هذه الأحزاب، ولا سيما من حزب البعث، والانشقاقات الفردية والجماعية من الجيش العقائدي «جيش البعث»، خير شاهد على ذلك.

يدّعي الكاتب أن يقظة الفردية المرتبطة بالمواطنة، كما سبقت الإشارة، هي العلامة الأبرز على العمق الإنساني للثورة وطابعها الوطني الديموقراطي، وعلى سلميتها (المغدورة، وسيعيد السوريون إنتاجها) بصورة أساسية، وهي الدليل الأكثر سطوعاً على انبثاقها من القاع الوجودي للسوريين، الذين انتهك الاستبدادُ (القوميُّ الاشتراكي الإسلامي) المُحْدَث وجودَهم الإنساني، فجعل حياتهم قفراً وقاعاً صفصفاً، وحرمهم من أن تكون لهم حياة اجتماعية واقتصادية وثقافية وأخلاقية عامة، غير حياة حزب البعث وطغمة من الفاسدين الذين تكشفوا عن مجرد لصوص ومجرمين بجرائم موصوفة. كما حرمهم من مجال وطني عام هو الدولة، التي صارت «دولة البعث»، مثلما حرمهم سائر الفضاءات العامة، حتى أرصفة الشوارع.

ما كان للثورة السورية أن توقظ الفردية من نومها لو لم تكن ثورة الشابات السوريات اللواتي لم يتصالحن مع الاستبداد، والشباب السوريين الذين لم يرضخوا له. لذلك لا يزال الرهان معقوداً على أنها ثورة على الاستبداد بجميع أشكاله ومظاهره وصوره، ولا سيما الاستبداد السياسي والاستبداد الديني، المتـــضامنين تاريخياً في كل زمان ومكان، وثورة على البنى البطريركية وما تعيِّنه من علاقات تبعية وولاء، وما تفرضه من طاعة وامتثال.

لعل ما تشكو منه الأحزاب التقليدية الهرمة في ثورة الشباب، أعني كثرة التنسيقيات والمجموعات والهيئات والائتلافات على الأرض، أو كثرة المدونات والصفحات الفردية والجماعية على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي… لعل ما تشكو منه الأحزاب التقليدية هو من أهم ميزات الثورة السورية وعوامل حيويتها وديناميتها، ومما يحول دون هيمنة هذه الأحزاب عليها. أجل، إنها «فوضى»! ولكن من قال إن الفوضى ليست شقيقة الحرية وأساس النظام؟

من هذا المنظور، الذي يبدو ثانوياً في الظاهر فلا يعبأ به كثيرون، يعتقد الكاتب أن الثورة السورية افتتحت مرحلة جديدة كلياً في تاريخنا الوطني، لن تنتهي بسقوط السلطة، بل تبدأ بعد ذلك، إذ ينفتح التناقض والصراع هذه المرة بين الحداثة والتقليد، وبين الديموقراطية والاستبداد، وبين العلمانية وسلطة «وزراء الله» على عقول الأفراد وضمائرهم.

يقظة الفردية هي يقظة الإنسان في الفرد، ويقظة خصائصه الرئيسة: المعرفة والعمل والحب، فلا يتوقعنَّ أحد أن تعود شابات سورية وأن يعود شبابها إلى «حظيرة الحيوان»، التي وصفها جورج أورويل، سواء حظيرة المجتمع البطريركي أو حظيرة السلطة الشمولية.

* كاتب سوري

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القانون والثورة.. تغيير النظام أم المجتمع؟/ نمر سلطاني

      عندما يثور الناس على نظامٍ ما، فإنهم في حقيقة الأمر يثورون على ...