الرئيسية / صفحات سورية / الثورة السورية .. عودة الروح

الثورة السورية .. عودة الروح

 


ثائر الناشف

يبدو أن زمن الإصلاح ولى إلى غير رجعة ، فالسوريون الذين نخرهم فساد النظام السوري منذ مطلع سبعينات القرن الماضي، باتوا اليوم بأمس الحاجة إلى التغيير . فمعدلات الفساد في ازدياد مضطرد مع تحكم الحلقة الضيقة من زبانية النظام على موارد البلاد ، وشبح البطالة يحوط الجميع ولا يستثني أحداً ، ويكاد الفقر بأنيابه الحادة يلتهم ممن هم حوله. ثلاثية الفقر والفساد والبطالة ، التي أسس لها النظام السوري لغرض السيطرة والهيمنة على البلاد ، مقابل ثلاثية النهب والقمع والمنع ، جميعها تشكل أهم عوامل الثورة على الصعيد الاقتصادي . أما على الصعيد السياسي ، فعوامل الثورة كثيرة ووفيرة ، لعل أهمها : 1- امتهان كرامة الانسان السوري من خلال زجه في السجون والمعتقلات ، وإذلاله المستمر في أقبية المخابرات ومراكز التحقيق ، فضلاً عن تحقيره في الدوائر والمؤسسات الحكومية . 2- خداع الرأي العام من خلال تزييف الوقائع والحقائق ، والادعاء الكاذب بالذود عن شرف ” الأمة ” ورفع راية ” المقاومة” فيما لايزال الجولان يرزح تحت وطأة الاحتلال ، والنظام القائم وحده المسؤول عن احتلاله . أربعون عاماً والشعب السوري في غيبوبة مستديمة ، كلما استفاق منها ، ناله من القمع والقهر ، ما لم تنله شعوب الارض قاطبة ، أربعون عاماً ، ونظام الاستثناء يحكم سورية بقبضة من الحديد والنار ، لا لشيء سوى أنه مسكون بشهوة القمع والعسف . لقد راهن الجميع على فناء الشعب السوري ، بل أن الكثير من السوريين فقدوا الإحساس بهويتهم ، التي كانوا يباهون بها شعوب الشرق قاطبة ، فقدوها لشدة البطش والقمع ، الذي أسس لحالات متعددة من الخوف والرعب والهلع. الآن ومع بزوغ فجر الثورة والحرية ، تبدى للقاصي والداني ، وبما لا يقبل الشك ، أن رهان النظام على فناء الشعب ، رهان فاشل ، فها هي روح الثورة والحرية ، تعود مجدداً ، وها هي مدن سورية تهب بقلب واحد ونبض واحد ، كما هبت قبلاً ضد أعتى الطغاة . من الآن فصاعداً ، لن تكون سورية من بعد اليوم عقدة لا تقبل الحل ، والحل الأخير المتاح أمامنا هو التغيير وفتح صفحة جديدة في دفتر التاريخ

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...