الرئيسية / صفحات الثقافة / الثورة السورية والقيمة الجمالية

الثورة السورية والقيمة الجمالية

 

    علا شيب الدين*

في 6/4/2012 رفع الثائرون في عامودا بمحافظة الحسكة لافتة تضمّنت مقولة لوركا “ما الإنسان دون الحرية يا ماريانا؟ كيف سأحبّكِ إذا لم أكن حرّاً؟ كيف أهبكِ قلبي إذا لم يكن مُلكي؟”. كانت لافتة من بين ألوف اللافتات التي رُفعَت منذ اندلاع الثورة السورية تكشف، في العمق، علاقة جماليّة عبَّرت عن تواصل روحي وجسدي بين الثائر والثورة؛ طالما أنها علاقة تعقد الصلة بين الواقع بكل قباحاته وبين الجمال، عبر معايشة جمالية بين الذات الثائرة وموضوع هذه الذات، أي الثورة.

بدت الثورة كأنها سعي من أجل انتصار الجمال والروعة على الشرّ والابتذال والقبح. ولعل انضواء التنوّع في الثقافة، والعلم، والدين، والطائفة، والقومية، والمنطقة، والعمر، والجنس، والعمل، والطبقة الاجتماعية داخل وحدة كلية هي ثورة شعبية، كان مصدر جمال الثورة من حيث هو انسجام. فجمالية الانسجام هنا تبدّت في وحدة المتنوِّع والمتناقِض (تيمّناً برؤية هيغل للانسجام). يُضاف إلى ذلك، التناغم بين حركة الفرد/الثائر كجزء كان على مرّ عقود ساكناً راكداً، وحركة الثورة ككلّ. مع انسجام الحركة بين الجزء والكل، غدت العلاقة بين الثائر والثورة حافزاً لإقامة علاقة جمالية بين الفرد وذاته، وبين الفرد ومجتمعه، وبينه وبين مثله الأعلى. إن الجمال هنا، وقد أصبح مع الثورة “حياة”، يكاد يقترب من الجمال في “الفن”، من حيث التوافق والانسجام. إذ الجمال وليد التوافق بين ما ينبغي أن تكون عليه الأشياء ووجودها الواقعي؛ فالثورة السورية جميلة بمقدار ما أفصحت عن انسجام أحاط بالزخم الشعبي الشائك والمتنوِّع. انسجام تبدّى في وحدة الشعارات والهتافات، ووحدة الأغنيات والألحان والرقص والتصفيق في التظاهرات، ووحدة إيقاع الجسد والروح شمل أرجاء البلاد كافة. وهذا ما وجد تعبيراً عنه بين الشكل والمحتوى في الثورة.

تبدّى الجلال في الثورة في ما ولّدته الظاهرات غير العادية، والشجاعة غير المألوفة التي أظهرها الثوّار، من شعورٍ دفع إلى فرح غير عادي ممزوج بعاطفة التقدير العالي والاحترام، وولّد لذّة مركّبة من ألم ومتعة محفوفة بدهشة العقل الروحية. إلى ذلك، فإن جلال الثورة قد فاجأ العالم وهزَّه، كونه ارتبط بشعور الشعب السوري الثائر بقدرة الثورة على خلق واقع جديد يكون وليداً لقواه المبدِعة، ولمحاولته الارتقاء على ذاته، وتأكيد التصميم على الإمساك بمصيره وشروط وجوده في العالم. وقد بدا جلال الثورة أوضح من خلال تقابله مع دناءة نظام يسيطر عليه الجانب الحيواني والفظاعة والتشوّه والعقم وشهوة السلطة والمال. هذا من جهة.

من جهة أخرى، ارتبط الجلال في الثورة السورية ارتباطاً وثيقاً بالمأساة وبالموت. إنه الموت المأسويّ الجليل الذي لزم عن ثورة حرية وكرامة؛ فاقترن بـ”الشهادة” التي جعلته مبجَّلاً من حيث هو موت من أجل حياة، ومن أجل قضية عادلة. ما دفع بالثائرين إلى مقارعة السلطة التي ظنّت أنها بالقتل ستنهي طموح التغيير الجموح؛ ففضّلوا الموت الحر على عيش العبودية، وأنعشوا المخيال الديني الذي ألهب حماستهم الثورية كما بدا ذلك في شعار “عالجنّة رايحين/ شهداء بالملايين”. قد يحقّ لنا تشبيه موت ثائر سوريّ خرج محتجّاً ضد الظلم والطغيان، بتراجيديا جدّية جداً انتهت نهاية محزِنة تجسّدت في الموت الجليل؛ لكنها تراجيديا لم تولِّد لدى الباقين من الثائرين شعوراً بالألم والحزن الحقيقيين فحسب؛ بل كانت دافعاً هزّهم وعمَّق وعيهم ونقَّى عاطفتهم من أجل الاستمرار في الثورة؛ لأن موت الثائر هنا لم يكن موتاً للمثل الأعلى للثورة المتمثل في إسقاط النظام العسكري/ الأمنيّ، وتشييد الدولة المدنية الديموقراطية. وعلى هذا، تظلّ القضية التي مات من أجلها الثائر جديرة بأن يواصل الآخرون من بعده النضال؛ ما دامت قضية وجوديّة مصيريّة تمسّ جميع الثائرين. ومتى غدا المصير المأسويّ ثمناً مبرِّراً للانتصار الأخلاقي الذي أحرزه الثائر بموته؛ فإن شعار “الموت ولا المذلة” يُفصِح حينها عن ضرورة تاريخية تساهم في صنع المثل الأعلى للثورة. فالصراع المأسويّ بين النظام الجائر والشعب الثائر، حوّلت الفرد الثائر الذي يواجه الضرورة التاريخية إلى قوة تاريخية مقابِلة. المُلاحَظ أن المأساة التي تحدّث عنها أرسطو قديماً، والتي تجعل الناس أعلى مما هم عليه، قد نجحت فعلاً في جعل ثوار الكرامة أعلى مما هم عليه؛ وولّدت لديهم شعوراً أخلاقياً عميقاً، وموقفاً نقدياً ثورياً دفع إلى التفكير المسؤول في مستقبل الدولة والفرد والمجتمع. وهذا ما يمكن أن نفسِّر به الإصرار على إسقاط “نظام” بذل قصارى بطشه من أجل تدمير سوريا، وتمزيق نسيجها الاجتماعيّ.

من الصراع المأسوي بين القديم (النظام) والجديد (الثورة)؛ نبعَ الهزل، كقيمة جمالية تصل بين الثائر والثورة، عبر العلاقة والمعايَشة الجمالية ذاتها. تجلّت الهزلية في الثورة السورية من خلال إبراز التناقض بين بَلى النظام القديم، ومطالبته مع ذلك بأن يُعامَل معامَلة الجديد الحيّ الذي يواصل مسيرة “الإصلاح”. ولأن الثائر اكتشف ذلك التناقض في الواقع؛ ولأنه تخطّى النظام القديم ولم يعد أسيره؛ آثر الضحك والسخرية. وقد يكون استبدال الثوار لنسبة الرئيس من بشار “الأسد” إلى بشار “البطة”*، أحد التعبيرات الحقيقيّة عن الهزليّة، كونها تضمَّنت تقويماً نقديَّاً أبعَدَ الثائر السوري عمَّا لم يعد يتمسَّك به، وما أصبح غريباً عنه بتحويله إياه إلى أمرٍ مُضحِك. وبما أن الضحك بحد ذاته ظاهرة فيزيولوجيّة نفسيَّة يلجأ إليها الإنسان أحياناً في أوقات المحن العصيبة للتكيّف إيجابياً مع مآسي الراهن بحفزٍ لقواه؛ فقد عمد الثوار إلى امتهان النكتة الذكيّة التي قد تساعد في تبديد مزاعم النظام بأنهم “عصابات مسلحة”. لعل الفيديوات التي صوّر فيها الناشطون في محافظة حمص (عاصمة الثورة السورية)، في جوّ كوميديّ ساخِر، أسلحة وقنابلَ ومدافعَ تم تصميمها من خضر وعلب عصير فارغة واسطوانات (في بدايات الثورة)، أمثلة تدلّل على علاقة جماليّة اتخذت من الهزليّة رابطة تربط بين الثائر وثورته. هزليّة طالت المجتمع الدولي أيضاً، ساخرةً من مواقف لا ترقى إلى مصاف ثورة بهذا الرقي؛ مثلما لا ترقى إلى مستوى شعب يتعرّض إلى حرب إبادة وجرائم ضد الإنسانية. لافتات كفرنبل بريف محافظة إدلب التي تضمّنت رسوماً كاريكاتورية، وعبارات سياسيّة فضحت تواطؤ زعماء العالم، تدخل في إطار الأمثلة المهمة على ذلك. إذ كفرنبل (ضمير الثورة السورية) قدّمت لغة سياسية متطوّرة ولمّاحة وذكية، ما يؤكّد قوة الثورة في تحدّيها لشرور العالم بأسره.

إن انطواء الثورة على الضحك والنكتة، يحض المرء على التفكّر بصفات من مثل: التصلّب والتعصّب المشحون بإيديولوجيا الحزب الواحد، والعنت والعبوس والتجهّم، والقمع والاستبداد وغيرها من الصفات “الجدّية” التي تأصّلت في نظام “الصمود” و”الممانعة” السوريّ؛ مُفضيةً إلى كره هذا النظام للمرح والفرح والحياة. ما قد يدفع تالياً إلى عقد مقارَنة بينه وبين نظام الكنيسة في القرون الوسطى، الذي انصبّ كل تفكيره على العذاب الأبديّ وحياة ما بعد القبر وإقصاء كل ما من شأنه الفرح والحيوية. عبر هذه المقارنة البسيطة قد يتاح إمكان استشفاف عمق الثورة السورية، كثورة حياة تنتصر لـ”الإنسان العاديّ”، وتُظهِر شقاء الإنسان المتجهِّم، العبوس، المثقَل المهموم بقضايا منافقة وإيديولوجيات عملاقة ضخمة، ووهم الإنسان الجامد الصامد إلى الأبد.

* استبدل الثوار السوريّون نسبة الرئيس بشار، أي الأسد، بـ”البطة” بعد تسريب مراسلات إلكترونية مع زوجته البريطانيّة المولد أسماء الأخرس، تخاطبه فيها بعبارة “يا بطة”، وبات لقب رئيس البلاد، بالنسبة إلى الثائرين عليه وعلى نظامه، هو “البطة”. وجاء في صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية، أن السيدة الأسد قد أرسلت بعض الرسائل تستخدم فيها اسماً مستعاراً لعنوان البريد الالكتروني الخاص بزوجها، هو duck، أي “بطة” في اللغة العربية.

* كاتبة سورية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

33 − 28 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...