الرئيسية / صفحات العالم / المثقفون السوريون في عصيانهم على الاختزال

المثقفون السوريون في عصيانهم على الاختزال

حسام عيتاني

قبل شهور من نشر أدونيس رسالته المفتوحة الى الرئيس بشار الأسد، كانت الكاتبة سمر يزبك تنشر سلسلة من المقالات حملت عنواناً بريئاً: «يوميات دمشقية». قراءة اليوميات كانت تكشف على الفور تقريباً العجلات والعتلات التي يتألف منها الحكم الكابوسي في سورية وهيمنته على تفاصيل الحياة اليومية وآليات القهر والمنع التي تحتل الفضاء العام.

أوقفت سمر نشر يومياتها. ولنا ان نتخيل لهب الجحيم الذي منعها من متابعة سردها الشفاف للكيفية التي يعمل فيها الحكم على كسر إرادة الحرية عند ملايين السوريين. سمر يزبك التي كتبت قبل بضعة اسابيع نصاً بديعاً عن المتصوف والشاعر العلوي المكزون السنجاري (الأمير حسن بن يوسف)، والروائية التي لم تمارِ في عملها «لها مرايا» (دار الاداب، 2010) في تشريحها للواقع الملتبس والمعقد للعلويين السوريين وفي افتتانها بتاريخهم، من خلال عينة نسائية، بات بوحها بالعاديات من أمور الحياة في «سورية الأسد» يهددها وأسرتها بالعواقب الوخيمة.

لكن سمر يزبك ليست وحيدة. ويشاركها كتاب سوريون في تعرية القمع من أرديته واقنعته، ويُسقط رسامون تشكيليون ورسامو كاريكاتور يقيم كثر منهم في الداخل في ظروف شديدة الصعوبة، أعمدة الخداع والتورية التي رُفعت في سماء سورية. وتتسع الدائرة لعلماء اجتماع ومحللين سياسيين وسينمائيين وموسيقيين، ليقفوا الى جانب حق المواطن السوري في ألا تداس رقبته من قبل رجل الأمن، على ما قال ذلك اللاجئ المقهور والغاضب بعدما عبر الحدود إلى المخيم التركي. وتؤسس أعمال هؤلاء جميعاً لثقافة سورية جديدة قادرة على النقد والرفض والمواجهة من أرضية أخلاقية ومعرفية وفنية أرقى بما لا يقاس من تلك التي يقف انصار النظام عليها.

ما تريد هـــذه الكلــمات قــوله هو أن سمر يزبك التي لم تتجاهل الهوية الطائفية التي ولـــدت وهـــي تحــملها، تجاهلاً يوغل في علمانية ما، ولم ترفض روحانية الجماعة الدينية التي تنتمي اليها، وــقفت، وهي المثقـــفة الـــعزلاء التــي تفـصل بيـنها وبين الترشح إلى جائزة نوبل رحلة أدبية ما زال على سمر السير طــويلاً فيــها، وقـــفت فــي صــف ما رأته مــصالحَ الــشعب الــسوري بــتعدده وتنــوعه العرقي والطائفي والسياسي.

وتريد هذه الكلمات أن ترفض ما اعقب نشر رسالة أدونيس الى الأسد من تبريرات صدرت عن عقول طائفية سقيمة. وترفض ايضاً ما جاء من اختزال للمثقفين السوريين بأدونيس ولمواقفهم بموقفه. وإذا كان الجدال حول مكانة أدونيس وموقعه في الثقافتين السورية والعربية غير ذي معنى، فإن «تمثيله» (على المعنى الذي استخدمه إدوارد سعيد في كتابه «صور المثقف») يبقى موضع استفهام وسؤال. فالشاعر السوري شخصية عامة مــن خــلال وســائل الاتصــال والاعلام المتنوعة. بيد ان ذلك يحمل رسالة مزدوجة في عالم اليوم.

وفي مقابل الاهتمام الكبير الذي قوبلت به رسالة أدونيس مقارنة مع تجاهل وسائل الاعلام لمعاناة الكثير من المثقفين السوريين التي شملت الاعتقال والتعرض لتهديدات وتعذيب جسدي ونفسي شديد، فإن الاهتمام هذا يشير إلى شيء آخر.

في واحد من تعريفات المثقف المعمم (عبر وسائل الإعلام المسرفة في إبرازه)، فقدان دوره النقدي وانقلابه أداة تبرير وإدامة لكل السلطات المهيمنة على المجتمع. وعلى عاتقه تقع مهمة العثور على الذرائع الإيديولوجية والأخلاقية لأكثر أنواع الحكم اعتباطاً وتعسفاً. ومن دون العودة الى تفاصيل رسالة أدونيس التي وجدت من يرد عليها رداً مفصلاً وشاملاً، يمكن القول انها تنتمي بصراحة ووضوح إلى ثقافة ما قبل الثورات العربية وانها تخاطب بلغة قديمة سلطات من طينتها.

حاملو اللغة الجديدة الذين يجدر الإنصات اليهم، يمثلهم من يحاول تصوير الثورات العربية وفهم الحوافز التي دفعت الشعوب الى الخروج عن طاعة الأنظمة الموزعة على جانبي خط الانقسام العربي السابق، «المعتدل» (مصر وتونس) و «الممانع» (سورية)، من أجل مطالب صادمة في بساطتها: الكرامة والحرية ومنع ممثلي النظام من استغباء المواطنين واذلالهم.

ويقع النقد في صميم الثقافة الجديدة. وهو الذي سيشكل خط الدفاع الأول في وجه أي انحراف طائفي أو عرقي قد تقع فيه الثورات العربية وتعيد انتاج الاستبداد بوجوه جديدة. والمثقفون التونسيون والمصريون الذين ينبهون اليوم إلى ما تحمله حركات دينية من بذور قادرة على حمل نبات الديكتاتورية الشيطاني، يتابعون في واقع الأمر مهمة الشبان الذين نزلوا وينزلون الى الشوارع وإلى «ميادين التحرير» لرفع هيمنة سلطات فاسدة ولاجمة للتقدم.

ولنا في التحفظات التي سجلها ناشطون ومثقفون على تسميات ايام الجمعة في سورية، خصوصاً «جمعة العشائر» وبدرجة أقل «جمعة الشيخ صالح العلي»، نموذج على ما يجوز توقع استمراره وتصاعده من نقد للانتفاضة من داخلها وحوار بين مكوناتها ومحاولة لخلق مرجعية سياسية وايديولوجية لها، من دون ان يعني ذلك انها حكماً تعرضت للتفسخ والانشقاق على ما رأى بعض المعلقين.

زبدة القول اننا امام واقع تصنعه الشعوب العربية من دون ان تستسلم لنظرة ثنائية الى مكوناتها الاجتماعية والطبقية والثقافية. فأن تكون من طائفة ما، لا يعني انك تنتمي سلفاً الى المعارضة او الموالاة. وإذا كان التراث العربي والاسلامي يشكل جزءاً كبيراً من ثقافة هذه الشعوب، فلا يتساوى ذلك مع الوقوف خارج التاريخ او الاصابة بحساسية حيال الديموقراطية.

ويقدم المثقفون السوريون الشبان لنا نماذج تتعارض مع ما يصر المثقفون «المكرسون» على اقناعنا به. الأُول يشيرون الى الضوء في آخر النفق. الأخيرون هم النفق.

الحياة

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

− 2 = 5

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...