الرئيسية / صفحات العالم / المعارضة السورية… أهم ما فيها تعدديتها!

المعارضة السورية… أهم ما فيها تعدديتها!


صالح القلاب

يعيب البعض وفي مقدمتهم “مساميرُ صحْن” نظام بشار الأسد، على المعارضة السورية أنها غير موحدة وبالتالي، حسب هؤلاء، فإنها لا تستحق أن تمثل الشعب السوري وأن تتحدث باسمه وبخاصة أنها لا تملك برنامجاً واضحاً وأنها ليس لديها وضوح رؤية لا حول الحاضر ولا حول المستقبل، وأن كل ما تريده هو إسقاط النظام القائم والاستعانة بالقوى الخارجية من أجل تحقيق هذا الهدف على غرار ما حصل في ليبيا، حيث طلبت معارضة معمر القذافي المساعدة من حلف شمالي الأطلسي.

ولعل هؤلاء، الذين لم يجدوا في الورد عيباً فقالوا له “يا أحمر الخدين” حسب المثل المصري الشهير، لا يعرفون أن كل ثورات العالم، والمقصود ليس الانقلابات العسكرية كانقلاب جمال عبدالناصر في عام 1952 وانقلاب “البعث” في عام 1963 وانقلاب حافظ الأسد على رفاقه في عام 1970 وانقلابات صدام حسين المتعددة المترافقة بوجبات إعدامات تقشعر لها الأبدان، بدأت تعددية واستمرت تعددية، وأنها أرست ركائز أنظمة ديمقراطية لا تعرف نظام الحزب الواحد ولا تعرف نظام القائد الأوحد مبعوث العناية الإلهية، وأستغفر الله العلي العظيم.

حتى الآن ورغم مرور أكثر من خمسة وأربعين عاماً على انطلاقتها في عام 1965 فإن الثورة الفلسطينية لاتزال تتشكل من نحو عشرين فصيلاً ومنظمة، مختلفة المآرب والتوجهات والولاءات ومصادر التوجيهات والتمويل، وحقيقة أن هذا لم يُعبها، مع أنه شكل سابقاً عبئاً كبيراً عليها طالما أن بعضها انضوى في إطار منظمة التحرير التي اعترف بها العرب في قمة الرباط عام 1974 ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب الفلسطيني والتي تعترف بها الآن معظم دول العالم، بل كلها باستثناء دولة إسرائيل.

وما ينطبق على الثورة الفلسطينية، التي بدأتها “فتح” من الكويت بعد اجتماع على شاطئ البحر في منطقة “الصليبيخات” ينطبق على ثورات كثيرة عرفها القرن العشرون، من بينها الثورة الخمينية التي أطاحت عرش محمد رضا بهلوي في عام 1979 والتي شاركت فيها فصائل كثيرة إلى جانب تنظيم المعمَّمين بقيادة حسين منتظري من بينها الحزب الشيوعي الإيراني “توده” وحركة مجاهدي خلق بقيادة مسعود رجوي وحركة فدائيي خلق اليسارية، وكل هذا بالإضافة إلى تشكيلات صغيرة، وبالإضافة إلى تيار “البازار” الذي كانت هذه الثورة في حقيقة الأمر هي ثورته.

والمشكلة بالنسبة لإيران أن الخميني بسبب نزعته الفردية وتكوينه السياسي “الحوْزي” تماشى وتعايش مع كل هذه الفصائل والتنظيمات خلال فترة النضال ضد عرش الطاووس، لكنه بمجرد تحقيق هدف إسقاط نظام أسرة بهلوي استدار نحو هؤلاء الحلفاء وبدأ التخلص منهم واحداً بعد الآخر إلى أن جاء الدور على بني صدر وبختيار وبازركان وصادق قطب زاده ومنتظري، ويقال أيضا بهشتي وآخرون لكثرتهم لا يمكن ذكر أسمائهم كلهم في هذا المقال المختصر.

إن أهم ما في هذه المعارضة السورية هو أنها لا تقتصر على زعيم واحدٍ أوحد “لا يُقعقع له بالشِّنان” وهو أنها خرجت على هذا النحو من بين صفوف شعب بقي نحو ثمانية وأربعين عاماً وأكثر لا يعرف إلا الحزب القائد الأوحد والقيادة القطرية والقيادة القومية وصراع “الرفاق” “الذين تناوبوا الحكم من خلال انقلابات عسكرية متلاحقة انتهت بانقلاب حافظ الأسد عام 1970، الذي حول بعد ثلاثين عاماً حكم حزب الوحدة والحرية إلى حكم وراثي استبدادي، ولهذا فإن ما هو مؤكد أن نظام هذه التجربة الجديدة التي بدأت كحركة تعددية شعبية سوف يكون الأنموذج الديمقراطي والعلماني لكل إنتاج هذا الربيع العربي الذي هو بحاجة إلى الوقت والمزيد من الوقت للحكم بما عليه وبما له.

الجريدة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...