الرئيسية / كتاب الانتفاضة / ابراهيم حميدي / المعارضة تطلق رؤيتها للمستقبل: رهان على خليفة أوباما وتغيير موقف روسيا/ إبراهيم حميدي
Riad Hijab, General Co-ordinator of the High Negotiations Committee (HNC) speaks at a press conference in central London on September 7, 2016. Syria's opposition set out detailed plans Wednesday for the transition to a democratic state without President Bashar Al-Assad ahead of talks with ministers of EU, US and regional powers in London. / AFP PHOTO / CHRIS J RATCLIFFE

المعارضة تطلق رؤيتها للمستقبل: رهان على خليفة أوباما وتغيير موقف روسيا/ إبراهيم حميدي

 

 

بدا أن الرؤية السياسية «الدينامية» التي أعلنها المنسق العام لـ «الهيئة التفاوضية العليا» المعارضة رياض حجاب في لندن أمس، تخاطب الإدارة الأميركية الجديدة باعتبار أن حجاب عبّر عن «العتب الشديد» من إدارة الرئيس باراك أوباما لأنها «لم تأخذ مواقف حاسمة». كما تضمنت أملاً في تغيير الرئيس فلاديمير بوتين موقفه و «قبول تطلعات الشعب السوري»، مع بقاء الانتقاد الشديد لـ «الأطماع الإيرانية».

وكانت «الهيئة التفاوضية» أطلقت رسمياً رؤيتها لـ «سورية الجديدة وفق حق المواطنة وحماية جميع السوريين» وتضمنت مرحلة تفاوضية من ستة أشهر تبدأ بوقف للنار لا يشمل محاربة الإرهاب وصولاً إلى مرحلة تفاوضية من ١٨ شهراً تبدأ بـ «رحيل» الرئيس بشار الأسد و «زمرته» وتحافظ على مؤسسات الدولة والعاملين فيها «لأن كثيرين منهم غير راضين عن الحل العسكري». واللافت أن حجاب كرر أكثر من مرة أن هذه الرؤية «دينامية» وأن المعارضة ستقبل الاتفاق الذي يصل إليه وفدا الحكومة والمعارضة خلال المفاوضات للوصول إلى تشكيل هيئة من الطرفين والمستقلين من دون أن يعني هذا «محاصصة سياسية أو طائفية»، إضافة إلى ضم جميع العاملين في الحكومة والجيش ومؤسسات الدولة «عدا من ارتكبوا جرائم حرب».

وحصلت الرؤية على دعم وزراء خارجية «النواة الصلبة» في مجموعة «أصدقاء سورية» لدى حصول أول اجتماع رسمي بين أعضاء «الهيئة» والوزراء في الخارجية البريطانية. إذ التقى وفد «الهيئة» مع وزراء خارجية «أصدقاء سورية» بحضور وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ونظرائه السعودي عادل الجبير والتركي مولود جاويش أوغلو ونائب وزير الخارجية الأميركي توني بلينكن وممثلي بقية الدول والاتحاد الأوروبي لتقديم الرؤية لهم في شكل رسمي وسماع تعليقاتهم على أمل تعزيز دول الدول الأوروبية والإقليمية في انتظار الإدارة الأميركية الجديدة. وقال حجاب: «لنا عتب شديد على إدارة (الرئيس باراك) أوباما لأنها لم تأخذ قرارات حاسمة».

وقبل ذلك، عرض حجاب في «مركز الدراسات الاستراتيجية» الرؤية أمام حوالى مئتي شخصية وديبلوماسيين ومبعوثي الدول الغربية إلى سورية بينهم الأميركي مايكل راتني وحوالى عشرين دولة ومنظمة. وحملت الرؤية اسم «الإطار التنفيذي للحل السياسي وفق بيان جنيف 2012» وتضمنت ثلاث مراحل.

وعقد مؤتمر «جنيف1» في العام 2012 بمشاركة الدول الكبرى وغياب الأطراف السوريين، وصدر عنه بيان دعا إلى تشكيل هيئة انتقالية «تتمتع بكامل الصلاحيات»، في حين عقد مؤتمر وجولة مفاوضات «جنيف2» في العام 2014 بحضور الأطراف السورية من دون أن يحقق أي نتائج. كما بدأت عملية فيينا بمشاركة قوى دولية وإقليمية بعد التدخل الروسي المباشر في أيلول (سبتمبر) في نهاية العام الماضي أسفرت عن القرار ٢٢٥٤ الذي نص على «حكم شامل وغير طائفي» كحل وسط بين موقف دمشق القاضي بتشكيل «حكومة موسعة» وموقف المعارضة بتشكيل «هيئة انتقالية».

وفي نهاية كانون الثاني (يناير) الماضي، أطلق المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا جولات مفاوضات غير مباشرة بين وفدي الحكومة و «الهيئة» (تشكلت في مؤتمر المعارضة في الرياض نهاية العام الماضي) بناء على القرار ٢٢٥٤ و «بيان جنيف» من دون أن تحقق أي نتائج أيضاً، وإن كان دي ميستورا لاحظ قبول الأطراف السورية الأساسية بـ «الانتقال السياسي».

وقال حجاب أمس إن المرحلة الأولى «عبارة عن عملية تفاوضية تمتد ستة أشهر تستند إلى بيان جنيف لعام 2012 يلتزم فيها طرفا التفاوض بهدنة موقتة»، مشيراً إلى أن هذه المرحلة يجب أن تتضمن «وقف الأعمال القتالية وجميع أنواع القصف المدفعي والجوي وفك الحصار عن جميع المناطق والبلدات والإفراج عن المعتقلين وعودة النازحين واللاجئين إلى ديارهم ووقف عمليات التهجير القسري».

ولم يذكر أي شيء حول دور الرئيس الأسد خلال هذه المرحلة. لكن في المرحلة الثانية التي تمتد 18 شهراً، جاء في الوثيقة أنها «تبدأ فور توافق طرفي التفاوض على المبادئ الأساسية للعملية الانتقالية وتوقيع اتفاق يضع هذه المرحلة ضمن إطار دستوري جامع». وأضاف حجاب إن المرحلة الثانية تتضمن أيضاً «وقفاً شاملاً ودائماً لإطلاق النار وتشكيل هيئة الحكم الانتقالي التي تستوجب رحيل الأسد وزمرته. ويتم العمل على صياغة دستور جديد وإصدار القوانين لإجراء انتخابات إدارية وتشريعية ورئاسية»، كما شددت الخطة على ضرورة أن «تتمتع هيئة الحكم الانتقالية بسلطات تنفيذية كاملة».

وحددت الخطة مهمات الهيئة الانتقالية في إطار المرحلة الثانية وهي «سلطات تنفيذية كاملة تتضمن: إصدار إعلان دستوري موقت يتم تطبيقه على امتداد المرحلة الانتقالية، وتشكيل حكومة تصريف أعمال وإنشاء مجلس عسكري مشترك ومحكمة دستورية عليا وهيئة لإعادة الإعمار وهيئة للمصالحة الوطنية وعقد مؤتمر وطني جامع وإعادة هيكلة القطاع الأمني» وإن كان نص الوثيقة لا يتضمن مؤسسة هيئة الإعمار بين مؤسسات المرحلة الانتقالية.

المرحلة الثالثة، تخص سورية المستقبل، بحيث تؤدي إلى «انتقال نهائي عبر إجراء انتخابات محلية وتشريعية ورئاسية تحت إشراف الأمم المتحدة». وقال حجاب: «هذه رؤية لسورية وجميع السوريين وكل أبناء الوطن لا تستثني أحداً على الإطلاق. رؤية للمشاركة في الوطن بحيث لا يكون إقصاء ولا تهميش. وهي ورقة تفاوضية وديناميكية وليست جامدة وقابلة للتطوير وفق تطلعات الشعب السوري». وزاد: «نريد عودة المهجرين والخلاص من الإرهاب والدكتاتورية … نريد الانتقال إلى وطن لجميع السوريين المواطنة المتساوية العدالة والحرية واحترام حق الإنسان بالحياة التعددية وانتقال السلطة».

وبعد عرض الرؤية وملخصها التنفيذي، أوضح حجاب أن «مرحلة التفاوض، تبدأ هدنة شاملة تتضمن مراقبة دولية وإجراءات فرض الالتزام» على أن تراعي «الهدنة الشاملة مسألة محاربة الإرهاب من المجتمع الدولي بإصدار قرار دولي يحظر أي عمل عسكري خارج محاربة الإرهاب».

وفتحت الأسئلة للنواب والصحافيين والديبلوماسيين. وقال حجاب رداً على سؤال يتعلق بضرورة عدم تكرار تجربة العراق وليبيا وانهيار المؤسسات أن «النقاش يتضمن العمل على تشكيل مجلس عسكري مشترك. لا نطالب بحل المؤسسة العسكرية ونعرف ما حصل في العراق وليبيا. نطرح مجلساً عسكرياً مشتركاً ولدينا ضباط منشقون. ونقترح تشكيل مجلس عسكري ممن لم يرتكب جرائم والضباط المنشقين والفصائل والإخوة في الجيش الحر». وأضاف: «بالنسبة إلى الأجهزة الأمنية، هناك أجهزة عدة ومتداخلة وبعضها ارتكب جرائم. لا بد من إعادة هيكلتها في شكل حرفي لحماية المواطن وليس تعذيب المواطن… هناك أجهزة مختصة بالجيش والمواطن تتم هيكلتها على أسس احترافية».

وسئل عن الحدود بين إبعاد أشخاص في الحكومة وبقاء المؤسسات، فأجاب: «هناك شخصيات قيادية في هذا النظام أعطت أوامر بالقتل وترأس أجهزة أمنية وقطعات عسكرية دمرت وقتلت وهجرت السوريين. هؤلاء لا يمكن أن يكون لهم دور. أما الموظفون والعاملون فيبقون في وظائهم».

وبعدما عبر عن «العتب الشديد على إدارة أوباما لأنها لم تأخذ قرارات حاسمة»، أعرب عن الأمل بـ «أن تكون الإدارة الأميركية المقبلة جادة في إيجاد حل. الأزمة السورية عبرت الحدود». وأضاف أن أي تفاهم أميركي – روسي «لا بد أن يلبي طموحات الشعب السوري». وأضاف أن نجاح تنفيذ هذه «الرؤية» يتطلب وجود شريك و «أي عملية تحتاج إلى شريك راغب بالحل السياسي ولديه إرادة بالحل السياسي. لذلك نتوجه إلى المجتمع الدولي أن تساعد الشعب السوري للخلاص» بعدما أشار إلى أن «التحدي الأكبر ليس بإقناع الشعب، سواء تحت سلطة النظام ومناطق المعارضة» بهذه الرؤية والحل.

وإذ انتقد دور روسيا في دعم النظام عسكرياً إضافة إلى الدعم الإيراني، قال حجاب: «نتمنى أن تستجيب روسيا لإرادة الشعب السوري. لماذا يعمل النظام الروسي على قتل الشعب السوري؟ لا يمكن استبدال شعب في شخص أو أشخاص. نتمنى أن يكون هناك تغيّر في الموقف الروسي». لكنه بقي على انتقاد شديد للموقف الإيراني و «الأطماع الإيرانية» التي تشمل سورية ودولاً عربية أخرى.

الحياة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

− 3 = 5

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...