الرئيسية / بيانات الانتفاضة / عاجل.. حول تصريح وزيري الإعلام والداخلية السوريين؟!

عاجل.. حول تصريح وزيري الإعلام والداخلية السوريين؟!

 


تصريح من جماعة الإخوان المسلمين في سورية

الثلاثاء 7 / 6 / 2011

أعلن وزير الداخلية السورية عن عزم وزارته  التعامل بحزم وقوة مع ما أسماه أمس الاثنين (كل عمل يستهدف أمن الوطن والمواطنين..)

وكان وزير الإعلام السوري قد سبق إلى الحديث عن وجود تنظيمات مسلحة تقوم بترويع المواطنين في منطقة جسر الشغور..

إننا في جماعة الإخوان المسلمين في سورية  نؤكد للرأي العام الدولي والعربي والوطني:

سلمية الثورة السورية ووطنيتها، ونرى في تصريحات وزيري الإعلام والداخلية مدخلا لتبرير المزيد من أعمال القمع والقتل ضد المواطنين الأبرياء..

نتوجه إلى أبناء وطننا في جميع المدن والبلدات ألا تستفزهم هذه التصريحات والاتهامات المريبة، وأن يتمسكوا في كل الظروف بسلمية ثورتهم ووطنيتها، وأن يرفضوا الانجرار إلى ما يدبره أعداء هذه الثورة لإجهاضها وقطع الطريق على انتصارها. ومرة بعد مرة نؤكد أن سر قوة هذه الثورة في سلميتها، وخصوصيتها في وطنيتها.

وإنه في ظل إصرار النظام على أن يكون خصما وشاهدا وحكما فيما يجري على أرض الوطن..

نرفض أي حديث عن وجود تنظيمات وجماعات مسلحة على أرض الوطن. ونعتبر مثل هذا الحديث مجرد ذريعة لتنفيذ المزيد من أعمال العنف والقتل. ونحمل النظام وحده مسئولية كل قطرة دم تسفك على الأرض السورية..

نؤكد على عصمة الدم الوطني.. و أن القاتل الوحيد على الأرض السورية هو عصابات الأجهزة الأمنية مع ما بينها من تنافر ومنازعات. ونتضامن مع كل قطرة دم وطني. ونعتبر السلم الأهلي خطا أحمر لا يجوز لأحد أن يتجاوزه مهما تكن الظروف. ونشجب كل النداءات غير المسئولة لزج الوطن في حرب أهلية مهما كانت جهتها وعنوانها.

نهيب بأبناء الشعب السوري أجمع أن يتضافروا ويتعاونوا في إطار ثورتهم السلمية لوضع حد لسياسات النظام في عمليات الاستفراد بالمدن والبلدات كما حصل في درعا ودوما وبانياس وتلبيسة والرستن وحماة وما يحصل اليوم في جسر الشغور من مذابح فاجعة..

ندين سياسات القمع والقتل الممنهجين اللذين يشكلان حتى الآن الطريقة الوحيدة لتعامل النظام مع الإرادة الوطنية والشبابية المتطلعة إلى الحرية والكرامة والمطالبة بالعدالة والمساواة..

نحمل دول الجامعة العربية والمجتمع الدولي مسئولية الصمت واللامبالاة  بما يجري من مذابح وجرائم ضد أبناء الشعب السوري المسالم والأعزل. ولقد سبق لمدينة جسر الشغور الأبية أن تعرضت في ثمانينات القرن الماضي إلى مذبحة رهيبة على أيدي قوات النظام. وهاهي اليوم تواجه  مجزرة أخرى كما واجهتها بالأمس شقيقتها حماة.

إن إصرار النظام على هذا النهج الاستئصالي القمعي يحمله أمام الله والناس مسئولية جميع التداعيات التي سيجرها هذا النهج على سورية وشعبها..

حمى الله سورية وشعبها وأرضها.. وكتب النصر لشبابها المتطلعين إلى الحرية والعدل والعيش العزيز..

كتب الله لأغلبنّ أنا ورسلي إن الله لقوي عزيز..

لندن – زهير سالم : الناطق الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين..

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

628 مثقفاً من مختلف أنحاء العالم يدينون التّحريض في الإعلام المصري

بلغ عدد الموقعين على بيان الإدانة للممارسات التحريضية التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام المصرية ...