الرئيسية / صفحات الثقافة / في هذه اللحظة تنبثق آلاف الغابات

في هذه اللحظة تنبثق آلاف الغابات

 


كلارا خانيث *

في لحظة مثل اللحظة الراهنة، حيث توجد القوى المتعارضة في فوضى، ترجح كفة الميزان باتجاه البحث عن وضع أكثر عدلاً، وتستمر في مواجهة عوائق كثيرة، فإن الشعر يصير متنفساً ودليلاً، إنه شبيه بمصباح متوهج يلتمع في العتمة. للكلمة الشعرية اليوم غاية يجب أن تحققها، وعلى الأخص كلما ضايقتنا الكلمة الفارغة والمخادعة التي تولد من فائض المعلومات، ومن ابتذال الأحداث، ومن زخرف الرداءة المتملق للأغلبية في زيف، كل هذا قد خلق ما حدده جياني فاتيمو على اعتبار أنه «الفكر الهزيل»، ثمرة لـ «بابل إعلامي»، ولذلك لم تبد هذه المقاطع الشعرية لأدونيس أكثر راهنية مثلما هي عليه الآن: «بابلُ جئنا/ نبني مُلكاً آخرَ، جئنا/ نعلن أنَّ الشِّعْرَ يقينٌ/ والخرْقَ نِظامٌ./هو ذا نجمٌ/يتوهَّجُ بين كواحلنا/ثقة بجحيم خُطانا/ثقة بفضاءٍ/يتناسَلُ ملْءَ حناجرِنا» (قصيدة بابل)

إن كان الشعر خرقاً، فلأن النظام القائم يحاول أن يبعد الإنسان عن حقيقة واقعه، تلك التي توحد كينونته الخاصة بكينونة المشهد – الفضاء –، وبكينونة اللحظة، وبكينونة بقية الكائنات البشرية التي يجب عليه أن يبني معها الحياة. الشاعرُ الحِقُّ، ذاك الذي يبحث في سعيه خلف الكلمة إلى تعميقها لكي يجعلها تشتغل وتنتفض ضد «الفكر الهزيل»، ويرتفع تصريح غاندي الذي عدت إليه في أكثر من مناسبة: «الشعر مقاومة سلمية لامتناهية». بهذه العبارة كان غاندي يموضع الإبداع الشعري في الحياة المشتركة، على عكس أفلاطون في «جمهوريته» كان يفتح الباب للشاعر، وبودٍّ يكشف له عن إمكانية مشاركته في الحقل السياسي والاجتماعي. لم يكن يفعل ذلك استناداً إلى الصُّدفة، وإنما لأنه كان يحدس أن حقيقته تصيب ما هو أبعد من العقل.

إن كان الشعر يستطيع أن يكون شكلاً من المقاومة السلمية، أي سلاحاً للكفاح، فإن ذلك يعود تحديداً وبالدرجة الأولى لحقيقته. وهو بدوره يجبر من يكتبه أو من يستعيره أن يتحول إلى حصن للحقيقة، وأن يكون غير قابل للارتشاء، ولذلك يضيف غاندي أن الشعر «هو شكل لامتناه لعدم الرِّضى، لأنه في المجتمع، وفي العالم، وفي الواقع هناك من رغبوا في فرض أشياء علينا وفي الكذب […] إن الشعر ينتفض ضد استبداد التاريخ، وضد استعمار الأذهان عبر الأيديولوجيات، وضد تعصب الأديان، وضد كل أشكال التعصب». الشعر لأجل هذا بالذات، إضافة إلى كونه واثقاً وسخياً وصريحاً وعميقاً وراسخاً، فهو قلعة مفتوحة لكل من هو مستعد لمواصلة الطريق الصعب للوفاء الأشد إلحاحاً، وهو أيضاً تيار خفي من مياه صافية حيث كل شيء شفافية معدة للتماثل والتآخي.

إن مياه الشعر ليست خارجية – ولهذا لا تتعكر بالتعدد –، مياه الشعر توجد في الداخل، وانطلاقاً من الداخل، من أناه سيساهم الشعر في بناء الحياة، ولهذا يرُجُّنا دَوْماً قول محمود درويش: «سجل أنا عربيّ»: فهو يُخْبرُ بخفقان قلبه الذي يجعل قلوب الآخرين مستعدة للخفقان، وهكذا يتحولُ عبر هويته كلِّها إلى شهادةٍ على قدرة الإنسان في الكشف عن ذاته، أهم قدراة فيه، وهي تلك القدرة التي تتيح له نماءً لاحقاً.

يُصِرُّ الشَّاعر أنطونيو غامونيدا على أنَّ الشعر «يكثف الوعي»، وأنه بحيويةٍ يُرسِّخُ في الوعي المتوحدِ مع الفكر ذلك التحديدَ الذاتي، ذلك الاندفاع الذي يمضي بالكائن البشري إلى البحث عن تحققه الكامل، ونشر كل مواهبه، وفي المسار الذي يتضمن ذلك تضطلع الكلمة بوظيفة سامية جداً. بدءاً، فعلاقة الكلمة بالوعي وبالفكر حميمة، وعليه فهي التي تحدد كيف يمكن أن يكون – الفكر– متلاشياً، وهي التي تقوده نحو تبلوره الخاص وتضعه في العالم. إن الشاعر بطريقته في الإفصاح عن استمالاته لا يساهم فقط في تكثيف الوعي وإنما يتيح من خلال القوة التي يهبها للكلمة أن تصير هذه بمثابة تعاويذ ضد الشَّرِّ الأخلاقيِّ، وأن تمارسَ فعلها أمام تدنيس العدالة، وأمام العنف، وأن تذكرنا بمسؤولياتنا. فالشعر هو أيضاً وبالنتيجة حامٍ للحركة الإنسانية وشكلٌ لتحقيق المصالحة والعزاء، وفي هذا الاتجاه يجب أن تتم الإشارة إلى الجمال الذي يولده وإلى هبته المهدئة.

كتب ديستويفسكي: «الجمال هو الذي سينقذ الأرض»، فالجمال هو شكل من الأمل، يتيح لنا أن نرى أفقاً مختلفاً عن الأفق العادي، ويموضعنا أمام الكمال، وفي شكل ما أمام الممكن في الاستحالة الظاهرية. الشعر يكشف هذا ويغدو فضلاً عن ذلك صلاة يومية توطد الإيمان، أجل، يغدو مصباحاً متوهجاً في العتمة، والإيمان هو الذي يحرك الجبال، لم يتخلَّ الشاعر الفارسي الكبير للقرن العشرين أحمد شاملو – الذي توفي عام 2000 – والذي لم ير الأحداث الراهنة، عن تذكيرنا بهذا في أبياته الشعرية: «أظنُّ/أنَّ قلبي لم يكن قطُّ/هكذا/جدَّ أحمرَ وجدَّ مُشتعلٍ:/أحِسُّ/أنه في أسوإ الهُنيهاتِ مِنْ ليلِ المَوْتى هذا

هنالك آلافٌ مِنْ ينابيع الشَّمْس/تتدفقُ/من اليقين، في قلبي؛/أحِسُّ/في كلِّ مُنعطفٍ وزاويةٍ من فلاةِ اليأسِ هذه

هنالك آلافُ الغاباتِ الغضةِ/تنبثقُ/مِنَ الأرْض فجأةً».

في هذه اللحظة، آلافُ الغاباتِ الغضَّةِ تنبثق، فلنضِئْ نُسْغها، فلنغذيها بمياهِ الكلمة الأصْفى.

* احتفالاً باليوم العالمي للشعر الذي تحييه منظمة اليونيسكو تولت الشاعرة الاسبانية كلارا خانيث كتـابة كــلمته وقد ترجمت الى لغات عدة.

القدس العربي

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...