الرئيسية / صفحات سورية / لماذا لا يساند الروس الثورات العربية؟

لماذا لا يساند الروس الثورات العربية؟


منذر بدر حلوم

يثير الموقف الرسمي لروسيا من ثورات الربيع العربي كثيراً من التساؤلات في الأوساط العربية والغربية. وفي الوقت الذي يبدو أن سياسيّي الغرب يعرفون الأسباب ويتجاهلونها، أو يسكتون عنها ويوجهون الأنظار إلى غيرها، فإن الثوريين العرب المهتمين بتغيير روسيا موقفها حيال ثوراتهم، يدهشهم أن لا تفعل ما يجدونه منطقياً وأخلاقياً وبراغماتياً، ويصر كثيرون منهم على رؤية الأسباب في عماء الساسة الروس عن الأفق الذي ينتظرهم.

وثمة من يرى نقصاً في الدراسات والمعطيات التي تتيح لروسيا اتخاذ القرار الصحيح الذي يراعي مصلحتها في الأفق العربي، ومن يرى أن روسيا تتمسك بتوجيه رسالة أخلاقية تعبّر عن عدم تخليها عن حلفائها السابقين.

وإلى جانب المشتغلين في الشأن السياسي الباحثين عن علة الموقف الروسي، تجد من المثقفين العرب من يجد في موقف روسيا ازدراء للشعوب العربية وتعبيراً عن نظرة استعلائية لا ترى شعوبنا جديرة بالحرية والديموقراطية. فهل واقعي القول بأن روسيا متعالية على حاجات الشعوب العربية إلى الحرية والديموقراطية أو أنها صاحبة مصلحة في بقاء شعوبنا على ما هي عليه، أو أنّها لا تعرف مصلحتها فتتخذ القرارات الخاطئة مفوّتة الفرصة تلو الفرصة؟

لعلّ اللقاءات والحوارات التي شاركت فيها مع محللين سياسيين وإعلاميين ورجال دولة من مستويات مختلفة خلال الأشهر الثلاثة التي هي زمن وجودي في موسكو، تتيح لي القول إنّ روسيا لا تنطلق من نقص في المعلومات ومن تقدير خاطئ لمجريات الثورات في إقرار سياساتها حيالها. ليست العلّة في رؤية مؤامرة متسلسلة أميركية- بريطانية- فرنسية في ثورات الربيع العربي، الأمر الذي يعبّر عنه غير قليل من الروس بصيغ مختلفة، إنما في تقدير قد لا يكون خاطئاً لإمكانية التأثير في الثورات العربية.

نعم، روسيا تبني موقفها على خلاصات من دراسات جدوى التأثير في مجريات الأحداث الدائرة على الأرض العربية، وتنتهي، كما وصلني بطريقة أو بأخرى، إلى أنه مشروع خاسر لروسيا بكل المقاييس، من دون أن يعني ذلك أن المعطيات تسوّغ الوقوف مع الأنظمة ضد الثورات.

حسابات روسيا حيالنا نحن العرب حسابات مصالح وليست حسابات أخلاقية. وفي حسابات المصالح لا ترى موسكو جدوى من إنفاق الجهد والوقت والمال على مشروع خاسر. ولكن، لماذا تنطلق روسيا من ثقتها بخسارة أكيدة لأية فاعلية تقوم بها على الأرض العربية، أمِنْ نقص في المعلومات أم من وفرة فيها، أم من حسابات خاصة خفية؟

مع إصرار الروس على أنهم لا يدعمون الأنظمة إنما يعرقلون اتخاذ قرارات ضد مصلحة الشعوب ووحدة البلدان الثائرة، فإنهم لا يجدون قوىً جاهزة وفاعلة يمكن الرهان عليها ودعمها. وربما كانوا يحسبون أن إطالة أمد الثورات تتيح لقوى الداخل العربي أن تتشاكل بصيغ أخرى، قد تجد فيها موسكو ما يسمح بالتدخل غداً لتغيير المعادلة التي تتأكد في هذا البلد وذاك.

تقول الحسابات الروسية ما تقول به النتائج على الأرض. على الأرض، يقول الروس، خسرنا نزال البلقان، ليس لأننا لم نتدخل أو تدخلنا في صورة خاطئة، إنما لأن غيرنا تدخل بصيغة لا نستطيعها ولا نريدها. في البلقان بيّض الغرب صفحته مع الإسلام، على حساب وحدة الأرض والشعب، وفعل كل ما من شأنه أن يسوّد صفحة روسيا في الشيشان. تعلم الاستخبارات الروسية علم اليقين الدعم الذي يتلقاه انفصاليو الشيشان والقوقاز عموماً من الغرب، بخاصة بريطانيا، صاحبة التاريخ الأسود في الذاكرة الروسية، وراعية الإخوان المسلمين الحنون. تلقت روسيا ضربة في البلقان في زمن ضعفها، وربما كان بالإمكان تلافي الخسارة لو كانت أقوى. ومع أن موسكو اليوم أقوى، إلا أن الحسابات أعقد وإمكانية التأثير أضعف.

في الربيع العربي ترى روسيا ساحة للّعب البريطاني – الأميركي – الفرنسي – التركي عبر الإخوان المسلمين وحلفائهم الواعين والغافلين، وترى نفسها ساحة لمثل هذا اللعب في القوقاز اليوم، وربما في موسكو في الغد القريب. حسابات روسيا، هنا، قد تكون صحيحة، فلا تأثير لها في القوى الملعوبة – اللاعبة. وتأثيرها في القوى المدنية والعلمانية التي تستشعر الخطر «الإخواني» يتطلب زمناً طويلاً، بعد انكساره مع انهيار الاتحاد السوفياتي، زمناً لا تتيحه الثورات المشتعلة اليوم، والتي يصر الروس على رؤية الأيدي الغربية فيها.

لقد كسب «الإخوان» في ليبيا وفي تونس، وإن أخذت أحزابهم مسميات مختلفة، وسيكسبون مكانة أكبر من حجمهم في مصر وقد يكسبون في سورية… فعلى ماذا يراهن الروس، وهم فاقدو الأدوات في معركة يرون أن القوى التي تديرها هي نفسها التي تدير اللعبة على أرض روسيا؟ وهل ننتظر من موسكو أن تؤيد ثورات يقطف ثمارها «الإخوان المسلمون» هناك وغيرهم هنا بدعم غربي، أم ننتظر منها الدخول في منافسة خاسرة؟ قد نرى دوراً لروسيا غداً ولكن في غير مكان!

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...