الرئيسية / صفحات العالم / مطالعة أُولى في شأْن المراقبين العرب في سورية

مطالعة أُولى في شأْن المراقبين العرب في سورية


معن البياري *

الكسلُ واللامبالاةُ من أَسبابِ عدم توفير الجرائدِ العربيةِ لقرائِها ترجماتٍ وافيةً لتقريري مجلس حقوق الإنسان التابعِ للأُمم المتحدة ومنظمة «هيومان رايتس ووتش» عن الأَوضاع المروِّعة في سورية. وفيهما ما يشذُّ عن طبائع البشر الأَسوياء، من قبيل اغتصابِ أَطفالٍ في السجون، أَحدُهم أَمام والدِه، وتعاقُبِ ثلاثةٍ من جلاوزةِ الاستخبارات على اغتصابِ فتىً في الحادية عشرة. ومن قبيلِ إِطفاءِ سجائرَ في مؤخرات معتقلين، عدا عن ص`نوفٍ فاجرةٍ من الإِذلال، كاللعب برأْسِ مس`نٍّ بأَحذيةِ العساكر، وهذا من بعضِ عنفٍ فالتٍ يقترفُه عناصر في الأَمن وشبيحةٌ، تعمَّد بعضُهم، كما قيل، تسريبَ أَشرطةٍ مصوَّرةٍ لممارساتِهم، وقد شوهد في إِحداها إِجبارُ سورييْن مختطفيْن على إِعلان أَنَّ «لا إِله إِلا بشار الأَسد». ومعلومٌ أَنَّ خبراءَ أَجانبَ أَعدّوا التقريريْن، واس`تقوا معلوماتِهم من نازحين وناجين وناشطين.

وفي وسعِ المرءِ أَنْ يُخمِّن، والحالُ هذه، ما كانَ يُمكن أَنْ يشتملَ عليه التقريران، لو تيسَّرت لأولئك الخبراءِ جولاتٌ في عموم سورية وزياراتٌ لسجونِها ومستشفياتِها. على الأغلب، لم يكونوا ليُنصتوا إِلى شهاداتِ سوريين عن عصاباتٍ مسلحةٍ في البلاد تقتل العباد، فتُتابعُهم الفضائيةُ السوريةُ بكاميراتِها، كما تفعلُ، وهي تمنحُ استماعَ مراقبين في بعثةِ جامعةِ الدول العربية إِلى مثل هذه الشهادات مساحاتٍ رحبة على شاشتِها، تُؤكِّد خبرةَ الاستخباراتِ السورية في تزبيطِها.

جاءَت خيبةُ الجمهور السوري غزيرةً من أَداءِ المراقبين العرب، وعزَّزَها تقريرٌ (أَو عرضٌ) أَولي لرئيسِ بعثتِهم، الجنرال محمد الدابي، يُؤشر إِلى وجود «مجموعات مسلحة» ترتكبُ القتل، ويكادُ يماثلُ عنفََها بالعنف الذي تقترفُه السلطة. وأَخذاً بطلب الأَمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، انتظار التقرير النهائي، للحكمِ على أَداءِ بعثةِ المراقبين ومدى نجاحِ مهمتهم، الشاقّةِ والعويصةِ بلا شك، في وسعِ المرءِ أَنْ يقرأَ مسأَلتَهم في وجهٍ آخر، هو حالُ الحكمِ في دمشق في موضعِ اختبار صدقِه من كذبِه، يُشارك في الاختبار ناشطٌ من المغرب ومحامٍ من مصر وحقوقيٌّ من الإمارات (مثلاً) ، فيما الحكمُ المذكور ظلَّ عقوداً ينظرُ إِلى نفسِه، في مرآةِ نفسِه، أَنَّه الذي يحقُّ له إِصدارُ الأَحكامِ على دولٍ جارةٍ وبعيدة، لا سيّما بشأْنِ منسوبِ الوطنيةِ فيها، وينسبُ إِلى نفسِه الحقَّ في صرفِ صكوكِ العروبةِ لهذا البلد أَو ذاك. لم يعد هذا النظامُ المتورِّم الذي يدمنُ الغطرسةَ قادراً على بيع كلامِه ذاك، وقد صارت علاقتُه الشديدةُ الفظاظةِ مع شعبِه محلَّ فحصٍ، في تجربةٍ أُولى من نوعِها تُبادر إِليها الجامعة العربية، وكأَنَّه يجترح، في توحُّشِه المستمر ريادةً لنفسِه في هذا الأَمر لا تُشرِّف أَحداً. وأَياً كانت مقادير الإحباط من المراقبةِ الجاريةَِ في المحافظاتِ السوريةِ، يجوزُ اعتبارُها منجزاً مهمّاً في رميِ أَوهامِ هذا النظام عن نفسِه، فهذه لم يعد في وسعِها أَنْ تُسوِّغ الانتفاخَ إِياه، والذي طالما استطابَه النظام هناك، وافترضَه مُسلَّمةً في الحال العربي، حين نسبَ دوراً إِقليمياً له في تعيين خطوطٍ وطنيةٍ وأُخرى غير وطنية، بالإِشاعةِ إِيّاها عن المقاومةِ والممانعة لديه، وطالبَ باعتناقِها.

ومن المفارقات أَنَّ السلطات هناك استضافت في تلفزاتِها محللين لبنانيين وسوريين وأُردنيين، رموا المراقبين بنعوتٍ شديدةِ الإضحاك، قبل استقبالِهم، منها أَنّهم جواسيسُ للناتو والاستخبارات الأَميركية، كما فرق التفتيش الدولية في العراق عشية إِسقاط صدام حسين. ومن دون احترامِ آدميةِ من توجَّهت إِليهم هذه البلاهات، يُشاهَدُ المراقبون، بعد أَيام، على تلك الشاشات، بستراتِهم البرتقالية، في الأَراضي السورية، يتحدَّث بعضُهم إِلى «شهود عيان» رأَوا إِرهابيين يندسّون بين الناس. وأَياً تكن كيفياتُ التملي في هذا كله، ففيه امتثال النظامِ السوري لإِجراءٍ عربيٍّ يتوخّى إِصدار شهادةٍ تُقوّم سلوكَه مع شعبِه، وهو الذي ظنَّ طويلاً أَنَّ وظائفَه في الملاعب اللبنانية والفلسطينية، والعراقيةِ تالياً، تُنجيه من مثل هذا الأَمر الذي لم يخطر يوماً في بالِ أَحد.

وقبل إِشهار تقرير المراقبين النهائي، فإِنَّ لا وجاهةَ في تصريحٍ لرئيسِهم، الجنرال محمد الدابي، عن طول مدة عمل القوة الإفريقية الأُممية في إِقليم دارفور، للتدليل على حاجتِهم وقتاً كافياً، بالنظر إِلى عملٍ مدنيٍّ لهؤلاء وطابعٍ عسكريٍّ لتلك القوة. والخشيةُ أَنْ يكون الرجلُ مهجوساً بمنظورِه في شأْن دارفور، وهو يُعاين أَوضاعاً مغايرةً تماماً في حمص وإِدلب ودرعا ودير الزور وحماة، وقد عملَ ممثلاً للرئيس عمر البشير في دارفور، وخلا أَرشيفُه من انتباهٍ إِلى المأْساةِ الإِنسانية والأخلاقية في الإقليم الذي نتذكَّر أَنَّ وفداً لتقصّي الحقائق فيه، أَرسلته الجامعة العربية، وأَصدر تقريراً في أَيار (مايو) 2004، عُدُّ جريئاً بالمقاييس الرسمية العربية، فقد تضمَّنَ نتائجَ قريبةً مما اشتملت عليه تقاريرُ منظماتٍ دوليةٍ عن المأساة، ما أَغضبَ الخرطوم في حينِه، وإِنْ صيغَ بلغةٍ ديبلوماسية، إِذ خلصَ إِلى أَنَّ جرائمَ تُرتكبُ في دارفور، لكنه لم ينتقد أَو يدينُ صراحةً انتهاكاتٍ مريعة هناك.

وعلى تواضعِه، كان تقريراً أَفضل من تقريرٍ لاتحاد الصحافيين العرب في نيسان (ابريل) 2005، بعد جولةِ وفدٍ منه هناك، أَطنبَ في كلامٍ عن تسهيلات السلطات السودانية للوفد، وجاءَ على عبثٍ تقومُ به إِسرائيل في دارفور، في تقديمِها سلاحاً للمتمردين، من دون أَنْ يوردَ شاهداً.

تجوزُ الخشيةُ من أن يستحسن الدابي، في شأْن سورية، مثل ذينك التقريريْن اللذيْن لم يحفلا بميليشيات «الجنجويد» المدعومةِ من الجيش السوداني، والتي تردَّدَ أَنَّ الرجل ممن أَشرفوا على تشكيلها، وتردَّد، قبل أَيام، أَنَّ دمشق اختارته من بين ثلاثةِ أَسماء. وتُضاعفُ الخشيةَ إِجراءاتُ السلطاتِ السورية لتضليلِ المراقبين العرب، ما قد يجعلنا غيرَ مطمئنين إِلى سلامةِ تقريرِهم النهائي، مع الاحترامِ لأَعضاءَ قديرين منهم، وغيرَ متأكدين من شموليَّتِه ودقتِه. وإذ تضمَّن العرضُ الأَولي لرئيسِهم حديثاً عن «معتقلين في أَماكن مجهولة»، فإنَّه لم يأتِ على أَهوالٍ يُغالبها المختطفون في سجونٍ لم نقرأْ أَنَّ أَفراداً في البعثة أُتيحَت لهم زيارةُ أَيٍّ منها، ولم يأتِ على اعتداءاتٍ مريعةٍ على جرحى، وهذان أَمران، مع غيرهما، يسوِّغان تحسُّباً عريضاً من خلاصاتِ بعثة المراقبين، لا سيّما أَنَّ الجامعة أَقرَّت، متأخرةً، بافتقار كثيرين منـهم إِلى الخبرة وبحاجتهم إِلى تدريبٍ لازم.

ولذلك كله وغيرِه، سيضطرُّنا تقريرُهم النهائي إِلى مقارنتِه مع تقريري هيومان رايتس ووتش والمجلس الأُممي لحقوق الإنسان، لا سيّما إِذا جاءَ قاصراً عنهما، وخلا من مرويّاتٍ موثقةٍ عن فظاعاتٍ في السجون السورية التي تذكرُ منظمةٌ حقوقيةٌ بريطانيةٌ أَنَّ 35 أَلفاً تم حبسهم فيها في الشهور الماضية، ولا سيّما، أَيضاً، أَنَّ القتل الذي تقترفُه السلطةُ واكبَ جولات المراقبين، وهذا معطىً أَهمُّ من أَيِّ كلامٍ في أَيِّ تقرير.

* كاتب فلسطيني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...