الرئيسية / صفحات سورية / مقاربة سريعة للحالة الطائفية

مقاربة سريعة للحالة الطائفية


بسام يوسف

أخذت الإنتفاضة المتصاعدة في سوريا والتي دخلت شهرها الرابع , بعدا اكثر زخما وقوة , ما يعني أن آفاقا اوسع بدات تتفتح أمامها , مبشرة بتجذر الانتفاضة , عبر تراكم الخبرات للمنتفضين من جهة , وعبر تضييق المساحات امام من يقف بوجهها , الا ان بروز هاجس الاقتتال الطائفي والذي تدعمه جهات ما , يفتح الباب اما م تحد جديد , على الانتفاضة ان تسارع للقضاء عليه .

إن الدفع باتجاه إحداث انقسام عمودي داخل بنية النسيج السوري , كمقدمة لإجهاض الإنتفاضة أو للتدخل الخارجي , يشكل خطرا حقيقيا على هذا النسيج , خصوصا في ظل هشاشة القوى السياسية والمدنية داخل المجتمع السوري , الأمر الذي يعني في مقدمة نتائجه – وفي حال حدوثه – إجهاض الحراك الشعبي الحاصل , وإجهاض المشروع الوطني برمته .

ورغم تباين الجهات الدافعة باتجاه هذا الانقسام , إلا أنها ترى أن مصلحتها تمر عبر بوابة هذا الانقسام , بدءا من النظام الذي عمل ومنذ البداية على إثارة الهاجس الطائفي في سوريا , اعتقادا منه أن هذا الهاجس سوف يساهم في لجم حركة الاحتجاجات ومن ثم سحقها بتضافر عاملين ذاتي – الهاجس الطائفي لدي الشارع -وقمعي عبر تدخل قوات النظام بشكل سافر لقمع الإنتفاضة بحجة وأد الفتنة الطائفية , مما يعني أن النظام وفي حال اشتداد الأزمة عليه قد يدفع بهذا الخيار إلى نهاياته , أي إلى الاقتتال الطائفي .

الطرف الآخر المعني بإحداث هذا الانقسام هو أطراف خارجية لها ارتباطاتها الداخلية والإقليمية , وترى في هذا الانقسام فرصة مناسبة لإعادة صياغة جيوسياسية للمنطقة بما يستتبعه من إعادة هيمنة أكثر عصرية .

يتلخص المشهد السوري الآن برفض الشعب السوري للنظام السياسي القائم (من جهة ), هذا الرفض القائم منذ زمن طويل لكن التعبير عنه تأخر بسبب شدة القمع الذي مارسه هذا النظام منذ توليه السلطة , ومن جهة أخرى يبدو النظام مصمّاً أذنيه تماما عن هذا الرفض , ومصمما على إدارة ظهره لكل تداعيات هذه الأزمة التي تتصاعد كل يوم , وفي هذا السياق تبدو فكرة الحوار مع النظام هي بلا جدوى , فالنظام لازال يتعامل على أن هذا الحراك قابل للاحتواء عبر تنازلات ما , لا تمس بنيته الأساسية , والمعارضة ترى أن فكرة الحوار ترتكز أساسا على تفكيك بنية هذا النظام , هذه البنية التي تشكل حالة فريدة من نوعها في العالم , وهي عاجزة –أي البنية – عن فتح أية صيرورة باتجاه دولة حديثة , دولة قانون , ومؤسسات , وتداول سلطة , وحريات , و…و… وبالتالي فإن الحوار يغدو ممكنا فقط عند مستوى تفكيك هذه البنية ولضمان آلية انتقال سلمي للسلطة .

وتبدو المعارضة عاجزة حتى اللحظة عن اللحاق بحركة الشارع المتصاعدة يوما بعد يوم , مما يزيد من تعقد الوضع وانفتاحه على احتمالات استثماره من جهات أخرى ولمصالح أخرى .

إن استمرار التعامل القمعي العنيف من قبل النظام وملحقاته يضيق هامش الخيارات السلمية ويفتح الباب أمام دورة عنف مجهولة النتائج ناهيك عن ثمنها الباهظ .

باختصار كيف يمكن المزاوجة بين تفكيك النظام واسقاطه كبنية مافيوية قمعية مع الحفاظ على النسيج السوري متماسكا وقابلا للحياة والتطور ؟.

قد تبدو هذه المزاوجة صعبة , لكنها ممكنة ويجب العمل عليها كونها تشكل المخرج الوحيد .

لعل الحلقة الأهم في هذا الاتجاه تكمن في دفع كل أطياف المجتمع السوري للمشاركة بالانتفاضة , هذه المشاركة تشكل ضمانة بقاء النسيج السوري ملتحما وتزيد في متانته , وللوصول إلى هذه المشاركة لابد من فهم أسباب إحجام قسم كبير من الطيف السوري عن المشاركة وتفسيره – أي الاحجام – بشكل موضوعي , والابتعاد عن التفسير المتداول والذي يتلخص بالوجه الطائفي أو بالارتباط بالنظام .

يجب الاعتراف أن الأقليات في سوريا لم تنخرط بشكل مهم في هذا الحراك وهذا لا يعني على الإطلاق أن هذه الأقليات ليست مقتنعة بضرورة انتقال سوريا إلى مرحلة جديدة وصياغة جديدة , ولا يشكل العلويين الحالة الوحيدة في هذا الإحجام بل يجب القول أن المسيحيون والدروز أيضا هم محجمون أيضاً , ناهيك عن قسم مهم من السنة في مدن حلب ودمشق وغيرها .

لعل السبب الرئيس في احجام الاقليات عن الانخراط هو خوفها في البدء من قمع النظام ثم تخوفها اللاحق والاهم من الخطاب الطائفي الدموي الذي ظهر في بعض مراحل ومناطق الحراك وهو أي الخطاب الطائفي , ورغم أنه لم يكن اساسيا ولاحتى جزئيا في مسار الانتفاضة , بل عابرا ومن خارج الكتلة الاساسية للانتفاضة , الا ان السلطة اشتغلت على ترويجه عبر افتعال مشاهد دموية مرعبة مبطنة بإشارات طائفية وعبر ممارسات مدروسة دفعت بالبعض الى ممارسات مضادة ترتدي وجها طائفيا ما .

يجب العمل على تبديد هذا الهاجس عبر خطاب شديد الوضوح ومكثف بوطنية هذا الحراك وابتعاده عن الطائفية , وعبر التصدي للخطاب الطائفي وادانته بكل وضوح وفضح مصادره كافة , الداخلية منها أوالخارجية , وبالتالي فإن القيادات الميدانية للحراك , وكافة أطياف المعارضة , مطالبة بالتنبه لاستغلال السلطة للتخوف الطائفي لدى بعض مكونات النسيج السوري , والعمل على تبديده , وصولا الى اقتناع كافة السوريين بضرورة الانخراط في هذه الانتفاضة .

هذا لايعني نفي وجود أسباب أخرى لإحجام الأقليات , وهو بالضرورة ايضا لاينفي وجود حلول وطرق اخرى للانخراط الكامل للشعب السوري في انتفاضته العظيمة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

74 − 64 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...