الرئيسية / صفحات الناس / ناس وناس/ لقمان ديركي

ناس وناس/ لقمان ديركي

ناس بتسكر الحدود بوجهنا. وناس بتفتحها وقت اللي بدها. وناس بتقصف على رؤوسنا البراميل. وناس بتهدي وقت اللي بدها. ونحنا بين مليون سفاق. إذا السفاق اللي عم يلطنا وقَّف شوي بنضربله تعظيم سلام. وإذا فتحلنا حدا الحدود يومين بنضربله مليون تعظيم سلام. كأن قدرنا أن نعتمد على شخص ينقذنا.

صرنا منحبكجية لأي حدا. ولسه بنلوم منحبكجية النظام. وصرنا مهوووسين بحالنا ومنحبكجية لأنفسنا ولا كأنو في ملايين ناطرتنا نعمل شي مشانها. صار المهم نقول شوفونا شو عملنا. وبين المليون سفاق ما لنا غير نعمة النوم. ولما بنفيق بأوقات الفراغ بنسفُق بعضنا. مشان هيك الناس خرجت وقالت: يا ألله ما لنا غيرك يا الله.

لا أهالينا عرفوا يربونا. ولا نحنا عرفنا نربي اولادنا. كيف ثورة والأنانية والنرجسية وحب الظهور لساتهن الشغل الشاغل لنخبتنا. اشتغل شي مشان ألله. أرض بلدك اللي عم تدافع عنها ع أساس قالت: اعمل خير وكبّْ البحر. وأنت بتكبّْ الخير بالبحر.. ويمكن مو خيرك.. وبتتصور معه سيلفي.

بقى لا تقعد تشكي وتبكي. وتنق وتسق. حاكم الدهن بالعتاقي. والدهن العتاقي مسقسق مع النظام. بيحب الستايل هاد. معززه ومكرمه. صحيح أنو بيلقه بين كل فترة وفترة بالصرماي. بس هي تعودنا عليها. لأنو بتعمل بروسنا معادلة ممتازة. الوطن.

والوطن هو حبيبنا. هو بقرتنا قصدي. نستفيد من حليبها وجلدها ولحمها. وبنعمل من عضامها مكاحل. ومن رجليها وقوائمها ـ ألله لا يقيمكن ـ فتة مقادم. إي بدكن ما تؤاخذونا. نحنا تجار. ما بنعرف نعمل شي. بس بنعرف نبيع كل شي. وبنعرف نشتري كل شي. وأحياناً بنبيع شي مو ألنا. وبنشتري شي كمان مو لألنا.

نحنا مجرد تجار. ما عنَّا عواطف. ولا مشاعر. حتى النخوة ما عنَّا اياها. ما عم أحكيلك دروس تعليمية. ولا إعترافات رجل ندمان. ندمان يا سيدي ندمان.

عم أحكيلك الواقع. مو مشان افهّمَك اياه فحسب. لا.. بس مشان تفهم علي كمان. يعني تفهم وتتعاطف. أنا عن جد صرت محتاج للعواطف. حاكم صارت القعدة بالشام بايخة. وصارت الحياة بدها صبر. ونحنا صبورين. بس طفح الكيل. صار لازم القرنة تهدا. مشان نرجع متل أيام زمان.

بنكره بعض عاللسي. وبنحب بعض عالتلفزيون. وبصراحة عم نقامر. صارت القعدة بالبلد بتقرِّف. ونحنا ما بدنا نهاجر. بتعرفوا، نحنا اصحاب المكان. واصحاب كل زمان. ما فينا نخالف الأقدار. ولا فينا نتحدى نظام. بقى لا ترمونا بجميل أقوالكن. ولا بقبيحها. نحنا حراس المكان. وسبب بقائنا هو نذالتنا. لكن النذالة أنواع. ودرجات. ومو كل نذل من حقه يكون من طبقة النبلاء.. لاء.

نحنا جماعة رواق. وبيجوز ما يعجبكن هالحكي. بس الذكي بيضل ذكي. والغبي انشالله عمره ما يصير من بني فهمان. نحنا ما بعنا البلد. مع أنها ملكنا. نحنا عم نشتريها. مع أنها من الأملاك.

وهيك وهكذا تم اختراع الرأي والرأي الآخر. ناس وناس.

المدن

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القانون رقم 10: إعادة تركيب سوريا/ د. خطار أبودياب

        تشريع القانون رقم 10 يمكن أن يؤدي إلى حرمان مئات الآلاف ...