الرئيسية / صفحات الناس / نسوة إدلب يعملن في حياكة الصوف بحثاً عن اكتفاء ذاتي في لقمة العيش/ زيدان زنكلو

نسوة إدلب يعملن في حياكة الصوف بحثاً عن اكتفاء ذاتي في لقمة العيش/ زيدان زنكلو

إدلب

تجهدُ أم صلاح بين الفينة والأخرى في البحث عن مواد أولية لإتمام عملها في حياكة الصوف، كونها تعتاش من هذه المهنة، لإطعام أطفالها الأيتام، بعدما قتل والدهم في حي الخالدية في حمص إثر قصف طاول الحي أوائل عام 2012.

أم صلاح هي واحدة من بين عشرات النساء اللاتي قدمن من محافظات عدة في سورية إلى قرية ترمانين في ريف إدلب، وهنّ الآن يعملن في حياكة الصوف، كمهنة توفر حداً أدنى من المعيشة التي ازدادت تكاليفها كثيراً كما قالت أم صلاح لـ «الحياة»، «فأسعار المواد الغذائية ارتفعت أضعافاً عدة، ولا يصلنا أي مردود مادي سوى ما تقدمه الجمعيات الخيرية لنا بين الفينة والأخرى، وهذه المساعدات غير منتظمة ولا تكاد تكفي أطفالي الثلاثة الذين يعمل اثنان منهم في معبر باب الهوى بحمل أمتعة المسافرين عبر هذا المعبر مقابل أجر زهيد».

الرابط المشترك بين جميع النسوة اللاتي يعملن في حياكة الصوف هو العمل ضمن مشروع تديره جمعية «المؤلفة قلوبهم»، التي تحاول أيضاً إيجاد السوق المناسبة لهذه الأعمال. وأكد عصام سعيد مدير الجمعية لـ «الحياة» أن فكرة المشروع انطلقت بسبب «تداعيات الثورة السورية على الأسر النازحة من نواح عدة، وأهمها الناحية المعيشية، فباتت تعتمد على المعونات الإغاثية التي تأتيها من الجمعيات الخيرية والمنظمات الإغاثية، ولكن نتيجة طول الفترة الزمنية للثورة دفعتنا للتفكير عن حلول بديلة، أو على الأقل تقديم مساعدة للأسرة، بحيث تقلل من اعتمادها الكلي على المساعدات، وإعادة دمج المرأة في قطاع الإنتاج السوري ضمن ظروف ملائمة».

ويهدف المشروع إلى تشغيل المرأة في عمل يتناسب مع وضعها الاجتماعي، لتكون منتجة، ومساعدتها بتأمين دخل لأسرتها في ظل الظروف الحالية، إثر توقف غالبية الورش والمصانع المخصصة لإنتاج الألبسة المحلية، إذ باتت الأسواق السورية في المناطق المحررة تعتمد في شكل كلي على البضائع الأجنبية، ولا سيما البضائع التركية التي تتدفق في شكل كبير يومياً من معبر باب الهوى إلى قرى ريف إدلب. لكن المشكلة كما يقول عصام سعيد هي «الفارق الكبير في أسعار هذه البضائع مقارنة بالبضائع المحلية، وعدم استقرار قيمة الليرة السورية أمام بقية العملات، لذلك كانت أسعار البضائع الأجنبية فوق مستوى دخل المواطن، فكانت فكرة المشغل بالاستفادة من خبرة بعض النساء بأعمال الحياكة في شكل احترافي، وافتقار الأسواق الى ملابس ذات جودة جيدة وأسعار مناسبة، ولكن الأسواق المحلية لا تكفي لتأمين موارد مادية جيدة تنعكس على حياة العاملات في هذا المشروع، فنحن نبحث عن تسويق خارجي لمنتجات المشغل».

أما منتجات المشروع فتنوعت بين منتجات صوفية مثل الكنزات واللفحات وغيرها من الألبسة الشتوية، وبين منتجات (المخرز) مثل أغطية الطاولات والتلفزيونات والكثير من المنتجات التزينية. ووفق سعيد، فإن آلية العمل في المشروع تعتمد على «تأمين مستلزمات العمل وتوزيعه على العاملات (مثل الصوف والمواد الأولية الأخرى)، ومن ثم تسلم القطع المنتجة ضمن فترة زمنية محددة وفق نوع المنتج المطلوب، مثلاً ثوب صوف ولادي يعطى مدة عشرة أيام، وعند التسليم يتم فحص القطعة من ناحية الجودة والموديل والرسمة المطلوبة، كما يفحص من ناحية نظافة الحياكة، وبعد اعتماد القطعة يتم دفع الأجور مباشرة لتشجيع العاملة على انجاز القطعة في وقت مناسب».

ويتم دعم المشروع من جانب جمعية «المؤلفة قلوبهم» بالمشاركة مع عدد من الأشخاص المتبرعين، كما أن موارد التسويق يتم استخدامها لدعم تطوير المشروع بغية إضافة مهن جديدة في المستقبل تمكن المرأة غير الخبيرة في أعمال الحياكة من العمل، كتأمين مواد المونة المنزلية مثل تصنيع (رب البندورة، المخللات، المواد الغذائية المجففة، المربيات… الخ). ولعل مبتغى القائمين على المشروع حالياً هو إيجاد أسواق خارجية لتصريف المنتجات، لأنها يمكن أن تساهم في زيادة الإنتاجية وزيادة عدد العاملات في مشاريع كهذه، بما يؤدي في الضرورة إلى تحقيق اكتفاء ذاتي بين الأسر النازحة، والاستغناء في شكل نهائي عن المساعدات.

ويرى خبراء اقتصاديون أن مثل هذه المشاريع، وهي من فئة المشاريع الصغيرة والمتوسطة، هي الحل الأمثل لتوفير فرص عمل في مواجهة انتشار البطالة في المناطق المحررة، مع التدهور المستمر للاقتصاد السوري، وانحسار قيمة الليرة السورية، وما خلفته من ارتفاع كبير في أسعار المواد الأساسية.

ولعل العوامل المساعدة لنجاح مثل هذه المشاريع هي رأس المال البسيط، ومرونة العمل، والجدوى الاقتصادية المرتفعة (سرعة تحقيق أرباح)، اذ يمكن أي مشروع (من ضمن الفئة الصغيرة والمتوسطة) أن يحقق أرباحاً معقولة خلال فترة زمنية قصيرة، وربما تدوير الرأسمال خلال سنة أو سنتين لا أكثر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القانون رقم 10: إعادة تركيب سوريا/ د. خطار أبودياب

        تشريع القانون رقم 10 يمكن أن يؤدي إلى حرمان مئات الآلاف ...