الرئيسية / صفحات سورية / هل السوريون متخلّفون؟! محاولة للإجابة؟

هل السوريون متخلّفون؟! محاولة للإجابة؟

 


حمزة رستناوي.

وصف أحد الكتاب ” العلمانويين” الحراك الشعبي السوري الحيوي  الجاري حاليا ً بأنّه حراك متخّلف ينطلق من بيئات أصولية متخلّفة؟

و علقّ أحدهم كذلك على شاشة فضائية رسمية بما معناه : أن البيئات المدينية العريقة في مدينتي دمشق و حلب لم تشارك في هذا الحراك و بقي الحراك على أطراف مدينة دمشق”محافظة ريف دمشق” و أن معظم سكان سوريا 12 مليون هم من الرافضين للتخريب  و أن هذا الحراك الشعبي لا يعنيهم  في شيء…الخ

و ما ذكرتُه هو اتجاه موجود داخل قطاعات من المجتمع السوري و مثقفيهم يجرى التصريح به قليلا و التلميح به أو إخفاؤه غالباً  .

و قد يكون من المفيد التأكيد على ما يلي:

أولاً: إن هذا الاتجاه قد ينطلق من  خلفية استأ صالية تغريبية تجاه الدين “المقصود به الإسلام ” يشرّعن تجريد المجتمع عن البعد الديني للكينونة الاجتماعية ,و ليس علمانية إجرائية مطلوبة في حال المجتمع السوري , علمانية تفصل بين السياسي و الديني مع احترام حرية التديّن و تكريس مبدأ حيادية الدولة تجاه  مواطنيها.

ثانياً: إن هذا الاتجاه قد ينطلق من خلفية ثقافوية تنظر إلى المجتمع السوري من برج عاجي, تنظر إلى شعبها كرعاع , و بما يكرّس انفصال “النخبة المفترضة” عن مجتمعها و عدم التزامها بمعاناته و قضاياه .

ثالثاً : إن هذا الاتجاه قد ينطلق من خلفية فئوية ترى في “الإسلام السنّي” خطر مهدّد لوجودها, من دون تمييز بين أطيافه الممكنة و المتفاوتة الحيوية , نجن أمام لبوس علمانوي غير مستقر لعصبية فئوية جوهرانية .

رابعاً: إن هذا الاتجاه قد ينطلق في عمومه من خلفية مدينية , تستعيد الصراع التاريخي العبثي بين أبناء المدينة و الريف,حيث أن هذا الحراك الشعبي- وفقا ً للمدّعين-  ابن بيئات قروية و  نازحين الريف إلى أطراف المدينة, أو من مدن ليست مدنيّة بما يكفي كحاضرتي دمشق و حلب الكبيرتين !.

*أن تكون مثقّفا ً هذا يعني التزاما إنسانيا و أخلاقيا ووطنيا تجاه أبناء بلدك بغض النظر عما نشاهده من أمراض المطلوب علاجها ,و قصور المطلوب تجاوزه.

*آمل أن يفهم نقدي السابق في سياق النقد الايجابي البنّاء و دافعهُ المحبّة , و آمل

ألا يثير  نقدي السابق حساسيات و عصبيات جاهلية , المطلوب تجاوز صلاحياتها

خاصة في الظرف الحالي, فسوريا بحاجة لجميع أبنائها, أكرر جميع أبنائها , و بمعزل عن التمايزات الاجتماعية و العقائدية و الاقتصادية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...