أخذ وعطاء


حازم صاغيّة

ليس معروضاً على السوريّين أيّ تدخّل أجنبيّ. حتّى وعد رجب طيّب أردوغان بـ «منعطف» في سياسة تركيا، بعد زيارة لتفقّد اللاجئين السوريّين في هاتاي، لا يزال غامضاً. كذلك ليست هناك حتّى الآن هيئة سياسيّة موحّدة ومُجمع عليها لقيادة الانتفاضة السوريّة، هيئةٌ تخاطب العالم وتطالبه، متى شاءت ذلك، بالتدخّل.

هاتان حقيقتان كبريان وسيّئتان من دونهما يبقى الكلام في التدخّل نظريّاً بحتاً. لكنْ، في حدود الكلام النظريّ، وفي انتظار أن تتوافر شروطه العمليّة، وعلى أمل ذلك، يمكن القول إنّ السوريّين مدعوّون لإغراء العالم كي يتدخّل، ولاختراع حاجة لديه كي يتدخّل. وبعض ما يُسمع من أصوات بارزة في الانتفاضة فيه تكبّرٌ على العالم وتشكيك مسبق في نواياه التي لم يستعرض حتّى الآن أيّاً منها.

القاعدة الشعبيّة للانتفاضة توحي بأنّها في غير هذا الوارد. فالألم الكابوسيّ والعجز عن حسم الصراع يدفعانها إلى مطالب مختلفة هتف لها متظاهرو الجُمعات في غير مدينة وبلدة. كذلك جاء شعار الحماية الدوليّة للمدنيّين صوغاً مخفّفاً للرغبة في إقحام العالم في هذا الصراع المغلق، حيث تعجز الانتفاضة عن إزاحة السلطة وتعجز السلطة عن إنهاء الانتفاضة. وفي هذه الحدود، من الذي يحمي رموز «المجتمع المدنيّ العالميّ» والإعلام إذا ما حضروا إلى دمشق لحماية المدنيّين؟

هكذا يجوز القول إنّ القاعدة الشعبيّة قد تسبق القيادة المفتّتة والمتناقضة ذاتيّاً. وهذه خسارة للطرفين لأنّ عفويّة القاعدة، مهما رافقتها الشجاعة والتضحية، لا تكفي، فيما بطء القيادة المفترضة، وهي أصلاً غير قائمة، لا يفعل غير عزلها والتحريض على تجاوزها.

ولأنّ الحيرة بين كومتي قشّ سبق أن قتلت «الحمار الفلسفيّ» جوعاً، ينبغي الكفّ عن ثنائيّة «لا لبشّار ولا للتدخّل»: فهذا، عمليّاً، يمنع التدخّل ولا يردع بشّار. فإذا أضيف التمسّك السليم والمحقّ بسلميّة الانتفاضة، انتهينا إلى موقف مسيحيّ على غرار: من ضربك على خدّك الأيمن حوّل له الأيسر.

وللمرّة المليون، ليس التدخّل مستحبّاً بذاته. وكان الأفضل والأكمل لو أنّ في وسع السوريّين أن يحسموا الصراع مع السلطة من غير اضطرار إليه. وما حدث في تونس ومصر يؤكّد ذلك. لكنّ سوريّة، وكذلك ليبيا واليمن، ليست مصر واليمن. وهذا يعني أنّ ثمن الاندراج في «لعبة الأمم» قد يكون شرطاً للحدّ من الألم.

إذاً، لا بدّ من ممارسة الإغراء. وهذا ما يقضي أوّلاً بوقف النفخ في خرافة «لا لكذا ولا لكذا»، وإنفاق الجهد، في المقابل، على اكتشاف ما يمكن الإغراء به.

ذاك أنّ مسألة التدخّل لا تقتصر على سؤال واحد: ماذا سيفعلون لنا؟ فهي أيضاً، ولأنّ الأقوياء ليسوا أصحاب جمعيّات خيريّة، تطاول سؤالاً آخر: ماذا سنفعل لهم؟ والسؤال هذا ينتمي إلى حساسيّة ضعيفة في الثقافة السياسيّة العربيّة. ففي مناسبات سابقة تحرّكت هذه الثقافة بين مربّعات طلب التدخّل، والتشهير بعدم التدخّل، ثمّ إدانة التدخل بعد حصوله. إلّا أنّ قضيّة المسؤوليّة الذاتيّة لم تحضر، في المساجلة الليبيّة، ولا قبلها في المساجلة العراقيّة.

وهنا، لنا أن نتّعظ بتجربة معروفة في التاريخ الأوروبيّ الحديث وهي أنّ القوى الغربيّة والاتّحاد السوفياتيّ بدأوا يصرفون النظر عن انتصارات فرانكو العسكريّة في الحرب الأهليّة الإسبانيّة حين اكتشفوا أنّ «الجنراليزمو» لن يدخل الحرب العالميّة الثانية إلى جانب حليفيه هتلر وموسوليني. لقد «أعطى» فرانكو ما يشبه التعهّد بعدم دخول الحرب و «أخذ» تسهيل وصوله إلى السلطة.

والانتفاضة السوريّة ستجد نفسها مدعوّة، عاجلاً أم آجلاً، لمواجهة هذا السؤال. وربّما كان التفكير في استعادة الجولان مقابل إنهاء الطموحات الإمبرياليّة والحالة الحربيّة بؤرة انطلاق مفيدة ومطلوبة.

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...