الرئيسية / كتاب الانتفاضة / بيسان البني / «أما آن للكيماوي أن يستشيط؟»: بيسان الشيخ

«أما آن للكيماوي أن يستشيط؟»: بيسان الشيخ

في رسالة موجهة إلى «الأخ والأب والقائد» بشار الأسد ومنسوبة إلى الممثلة السورية رغدة، تطالب الأخيرة «حرق الأرض بمن فيها» وتحض على استخدام السلاح الكيماوي ضد «أبناء الزنا والخنازير ومن يأويهم من المدنيين»، في نبرة تشي بنفاد الصبر وضيق الخلق.

وإذ احتفلت مواقع التواصل الاجتماعي والصفحات المؤيدة للنظام السوري بالرسالة، راح أصحابها يتناقلونها كأنهم بذلك يضمون أصواتهم إلى صوت رغدة بأن الإبادة باتت مطلباً شعبياً لا بل واجباً وطنياً للتخلص من الإرهابيين. وفي وقت صدر تكذيب «خجول» في الصحافة يفيد بأن الممثلة المذكورة ليست وراء الصرخة المدوية المنشورة على صفحتها، انهمك آخرون في تحليل دور الفنان و «المثقف» في محنة من هذا العيار، وكأنه غير نتاج بيئته ومجتمعه وسلطته… لكن ذلك نقاش آخر.

والحال إنه وبصرف النظر عن اليد التي خطت تلك المطالب ونشرتها، تبقى المسألة الجوهرية في وجود تلك الأصوات وازديادها فعلياً على أرض الواقع وليس فقط في الحيز الافتراضي. نعم، ثمة من يرى الحل لما آلت إليه الأمور في سورية اليوم في إبادة الخصم واستئصاله كلياً بأي وسيلة وبأي ثمن… وهؤلاء ليسوا بقلة. إنه الشرخ الأخلاقي العميق الذي لم يقتصر على السياسة بل أصاب النسيج الأهلي السوري، وهو الثمن الأغلى الذي سيدفعه الموالون والمعارضون على حد سواء فور وقف إطلاق النار. إذ كيف يستقيم العيش مع من لا يستحق الوجود أصلاً؟ هنا كل الفرق بين القتل، والإبادة.

هذا و «الخصم» المؤهل للاستئصال ليس ما يعرفه النظام وأعوانه من ثوار مسلحين أو مجرد مدنيين معارضين فحسب، وإنما هو أيضاً تعريف بعض هؤلاء للنظام وبيئته المدنية. أي أن الرغبة بالإبادة متبادلة، وإن كانت الدوافع إليها مختلفة وحجج تبريرها متفاوتة. ذاك أن الضحية/ الثورة إن رغبت بإبادة الجلاد/ النظام تترافق رغبــــتها بشعور عميق بالظلم والقهر والعجز الفعلي عن نقل تلك الأمنية من حيز الفكرة إلى حيز التطبيق. وهو ما لا ينسحب على النظام نفسه الذي استخدم ويستخدم الغاز الكيماوي لكن بجرعات يبــــدو أنها لا تروي ظمأ جمهوره، مستفيــــداً مــــن صمت وعجز دوليين يقاربان التواطؤ مع نظام سفاح ضد شعبه. أما المخيف في ذلك كله هو أن الضحية نفسها تتقمص اليوم دور جلادها وراحت تشبهه أكثر فأكثر في تعسفه وظلمه وإقصائه.

لهذا، يأتي الجواب بدهياً على من يسأل «هل كان الثوار ليحجموا عن استخدام الكيماوي لو حصلوا عليه؟» بأن طبعاً لا!

تطول أسباب شرح ذلك من أن النظام نجح في استدراج الثورة السلمية إلى السلاح واعتقال المعارضين المدنيين وقتل المستنيرين ودعم جهات خارجية لأطياف القاعدة على حساب المعتدلين وغير ذلك الكثير مما ليس المجال لذكره. لكن النتيجة واحدة والمسؤول الأول عن تحول الثورة جحيماً البقاء فيه للشياطين الأكثر شقاء هو المجتمع الدولي الذي راح يرسم خطاً تلو الآخر متخلياً عن سلطاته وصلاحياته وواجباته كافة حتى الأخلاقي منها.

صحيح أن المعارضة السورية متشرذمة، ولم تقدم نموذجاً متماسكاً بديلاً لنظام الأسد. لكن، ماذا قدم المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة لمن قتلوا بسلاح تقليدي بأعداد تفوق مئات المرات من خنقهم بالكيماوي؟

أثبت المجتمع الدولي والمنظمات المنبثقة عنه فشلاً غير مسبوق في الدفاع عمن التجأوا إليه في بيئات ومجتمعات وبلدان نشأت على احتقار المواثيق الدولية وخرق قوانينها من دون وازع.

نعم، النزعة الاستئصالية والرغبة في إبادة العدو مستشرية في صفوف المعارضة كما الموالاة، ولا شك في أن الثورة بدأت تأكل أبناءها قبل سواهم، ولو وقع الكيماوي في يد بعض الكتائب فيها لاستعملته ضد كتائب أخرى قبل النظام… ذلك كله صحيح وأكثر. لكنه الجحيم الذي ما عاد للملائكة مكان فيه. ألم يحن الأوان لضمير العالم أن يستيقظ؟

* صحافية من أسرة «الحياة»

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيينا تحذف سوتشي/ إياد الجعفري

    فشلت المقايضة بين فيينا وسوتشي، التي جرت بين الغرب وروسيا، في تحقيق تفاهم ...