الرئيسية / صفحات مميزة / أوليات سياسية.. ودروب الحرية

أوليات سياسية.. ودروب الحرية


ميشيل كيلو

من الظواهر التي تستحق الاهتمام عزوف الشباب المنخرطين في الربيع العربي عن السياسة كمعرفة وفن. ربما لم يتـح لهم وقـت كـاف لتعلمها، قبل قيامهم بالثورة، التي لا شك في أنها باغتتـهم كما باغتــتنا جمـيعا، حين انطلقت من تونس الخـضراء بعد حـادثة وقع ملايين الحـوادث المشابهـة لها، أو التـي تفوقها شنـاعة وفـظاعة، دون أن تـؤدي إلى انتفاضة شعبية عارمة كالتي أطاحت بواحد من أفظع نظم الاستبداد في فترة قصيرة لا تتعدى 23 يوما، أعقبتها ثورة مصرية عاصفة دمرت حكم حسني مبارك القوي في مصر خلال سبعة عشر يوما، ما وضع شباب العرب في قلب الحدث السياسي وجعلهم صانعيه بامتياز، في كل مكان من بلاد العرب .

ولأن خوف المواطن العربي من السياسة كان سمة العصر العربي بين عام الهزيمة في سنة 1967 وبين تمرد الشباب عام 2010، ولأن المعارضة كانت غائبة عن هؤلاء، ليس فقط لأنها ضمت أعدادا قليلة تكونت غالـبا من الشيوخ وكبار السن، بل كذلك لأنها افتقرت إلى اللغة الضـرورية لمخـاطبتهم والتفاعل معهم، بينما اختلفت أهدافها عن أهدافهم ولم تثر أساليبها اهتمامهم، فإن الأجيال الجديدة واجهت أحكاما قاسية جعلتها مرة غائبة عن الوعي السياسي العام، ومرة مولــودا أنجبه الاستـبداد كي يتكفل باستمراره دون أن تواجهه أية تحديات جدية. وزاد من قسوة هذه الأحكام المسبقة أن الأجيال الشابة بدت وكأنها انصرفت إلى المعلوماتية وعالمها الافتراضي وهجرت الواقع وهمومه، فهي ليست فقط غير سياسية أو قابلة للتسييس، وإنما يرجح أن تبقى كذلك إلى أمد لا يعلم غير الله متى ينتهي.

فاجأ الشباب نفسه كما فاجأ الجميع: موالاة ومعارضة، فتحدت ثورته ليس فقط صفحة الأمر القائم، بل كذلك نمطا من النظر والعمل السياسي آل إلى عكس ما كان يعد بتحقيقه، وبدت كأنها بداية مختلفة تتخطى أية بداية سابقة عرفها العرب أو قاموا بها، رغم أن الثوار لم يعلنوا برنامجا أو يتقدموا بخطط، وإنما سارعوا إلى إلقاء أنفسهم في بحر الثورة، حيث يسبحون منذ أشهر بمهارة لم يكن احد يعتقد أنهم يمتلكون شيئا منها. والآن، هل يمكن القول إن هناك فجوة بين نشاط الشباب العملي، المتسم بقدر كبير من المهارة، وبين رؤيتهم السياسية لهذا النشاط، التي تظهر عديدا من الثغرات والنواقص؟

أين تكمن المشكلة هنا؟ أعتقد أنها تكمن في مسألتين مهمتين هما:

1- ليست السياسة غير جملة التوسطات التي توصل إلى هدف ينشده السياسي. لا تصل السياسة إلى أهدافها دون توسطات، فالهدف ليس السياسة بل هو مآلها وغايتـها، ومن يســاوي بينه وبين الســياسة لا يعرف شيئا عنها، أو يمارس سياسة وهمية وبلا واقع، أيديولوجية أو مذهبية الطابع،ويقتصر عملها على تـقديس هدفها وفـصله عن الممارسة، مع أن السياسة هي فن تغيير الواقع بطرق نظرية وعملية تحقق رؤية تتضمن مجموعة أهداف ومصالح تتبـناها حركة اجتـماعية أو تعــبير منظم عنها. بكلام آخر، لا يتوقف تحقيق الهدف على تحويله إلى شعـار يومي، بل على النجاح في حل المشكلات التي سيمر فيها وهو يجتاز المراحل المتتابعة والمتنوعة، الضرورية لبلوغه، ويتوقف بلوغه كهدف على النـجاح في كل واحدة منها، فإن لم يتم تجـاوزها بنجاح استـحال بلـوغ هدفه. يعني هذا أن الهدف لا يتحقق دفعة واحدة وإنما يقع تحقيقه على مراحل، بحيث يقربنا النجاح في كل مرحلة منه، بما أنه يحـققه على صـعيد مرحلة تبدو جزئية وانتقالية، لكنها تشكل حلقة رئيسة في الطريق إلى الهدف، خلال الفترة الزمنية التي يبرز الهدف فيها على هذا الصعيد الجزئي بما هو حلقة يتوقف مجمل النشاط السياسي من أوله غلى آخره على النجاح فيها.

لنفترض الآن أن عمالا يريدون القـيام بإضـراب من أجل رفـع أجورهم، فإن هدفهم هذا لن يتحقق دون المرور بمراحل يتوقف بلوغ الهـدف عليها، منها مثلا تضامنهم، وتصميمهم على مواصلة الإضراب إلى أن تقـبل مطالبهم، واتفاقهم على ما يريدونه من زيادة في الأجور، واختيار قادة يحسنون التفاوض ويعرفون أوضاع الطـرف الذي يفـاوضونه بدقة، وامتـلاك معـلومات دقيـقة حول وضع الأجور والأسعـار تمكـنهم مـن مقارعة خصم مدجج بالأرقام والخبرات… الخ، فإن اخفق العمال في أية حلقة من هذه الحلقات، أخفقوا في بلوغ هدفـهم، وتبـين لهم أن نجـاحهم كان يتطلب وجود هدف قابل للتحقيق، يتوقف بلوغه على نجاحهم في مراحله الجزئية المتتابعة والمختلفة. هذه المراحل هي التي يسمونها توسطات يتوقف على النجاح في كل واحدة منها تحقيق الهدف في نهاية الأمر.

بهذا المعنى، السياسة هي معرفة وممارسة التوسطات التي تقود إلى الهدف والجمع بينهما في وحدة وثيقة الأواصر، تضمن تجاوز كل واحدة منها بنجاح، لأن في ذلك تحقيق الهدف على صعيدها الجزئي، وضمان تحقيقه الناجز كحلقة أخيرة عليا تؤول إليها. بتطبيق هذه الرؤية على الحالة السورية الراهنة، نجد أن الشباب يعرفون هدفهم، لكنهم يفتقرون إلى رؤية دقيقة للتوسطات التي توصل إليه، بل إن بعضهم يؤمن بأنه لا وجود لتوسطات كهذه، وأن تكرار المطالبة بالهدف بعد خفضه إلى شعار تكتيكي، آني ومباشر، يكفي لتحقيقه، وهذا في رأيي درب فشل وليس طريق نجاح.

هل يجب على المعارضة السورية المنظمة، الحزبية والسياسية، تركيز دورها على التوسطات وطرق إنجاحها؟ أعتقد أن هذه كانت وتبقى وظيفتها الرئيسة، إن هي اتفقت على الهدف، فإن لم تتفق، قدمت رؤى متباينة لتوسطات متباينة وزادت من بلبلة الشباب، وأسهمت من حيث لا تريد في فشل مسعاهم.

2- في النظم الحرة والديموقراطية تعمل قوى السياسة بالمختلف والمتميز والخاص. أما في النظم المركزية والاستبدادية فإن العمل بالاختلاف والخاص وحده يعني إثارة خلافات تضعف الصديق وتقدم فرصا مجانية للمستبد تمكنه من تحويل الاختلاف إلى تناقض. في ظل الاستبداد، لا ينجح العمل السياسي إذا لم يتم انطلاقا من المشترك والجامع، ولم تنجح أطرافه في إقصاء خلافاتها عن المجال المشترك، وفي النظر إليها باعتبارها ثانوية الأهمية بالمقارنة مع ما هو جامع ومتوافق عليه. هنا، لا مفر من اعتبار التوافق حاضنة أي عمل عام، ما دام الاستبداد يعامل الجميع بالطريقة عينها: الإقصاء والاستبعاد والملاحقة والقتل السياسي والجسدي. وهنا، الجميع تحت الغربال، فليس لهم مهما اختلفت نظراتهم، غير هدف رئيس هو بلوغ الحرية. بما أن موازين القوى لا تتيح لأية قوة مهما كان وضعها أو تنظيمها نفض نير الاستبداد عن كاهلها، فإن اتحاد القوى وتوافقـها هو سبيلها الوحيد إلى الحرية. والعمل بالمشتركات يعني الانفتاح على الآخر والمختلف، ما دام شريكا في الهدف والطريق، ويعني قبول الاختلاف معه، ما دام منضويا في هذا الإطار، أي تنويعا يمكن أن يثري النظرة العامة، الجامـعة، فلـيس من المعقول أو المقبول أو المفيد في وضع كهذا تكفير الآخر والمختـلف أو إدانته أو تخوينه، ومن الضروري التمسـك بالتوافـق معه وبالمشـترك الجـامع الذي يشدنا إليه، وإلا نجح الاستبداد في بعثرة الجميع وتدميرهم، وانقلبت أولوية خصومه من العمل ضده إلى العمل ضد بعضها البعض، وضاع كل شيء.

المشكلة أن شبابا كثيرين لا يعون هذا، ويرون الثـورة بالأعـين القديمة، التي ربطتها بحزب أو تيار أو منظور محدد، صار بمرور الزمن كل من ليس فيه من «الثورة المضادة «، وبالتالي خائنا للشـعب، مع ما يسـتدعيه ذلك من معارك كلامية ومهاترات ضارة. يرفع الشباب شعـار إسـقاط النظام، فإن قال لهم أحد إن الشعار بحد ذاته لا يسقط النظام، وإنه لم يـوجد على مر التاريخ شعارات، مهما كانت تعبوية وإجـرائية، أسقـطت بمفردها النظم، وإن موازين القوى هي التي تفـعل ذلك، لذلك يجـب أن يسـهم الشعار في إقامتها، لأن النجاح يرتبط بتحقيقها ويتخطى أي شعار أو هدف، فلا بد، إذاً، من إبقاء جميع الأوراق التي قد تسهم في بنائها قيد الاستخدام، وخاصة منها ورقة الحراك السياسي، مهما بدت فرصه محدودة في لحظة معينة.

عندما تقع ثورة، تكون مهمة السياسة تسهيل انتصارها وتجنيبها الأخطاء وتوفير التضحيات غير الضرورية عليها. يحدث ذلك بفضل التشخيص الصائب للمراحل التي ستمر فيها وإيجاد حلول صحيحة لها، يقربها النجاح في كل واحدة منها من الهدف النهائي، الذي هو إسقاط النظام، ويقرب ساعة انتصارها بتمكينها من تغطية جميع جوانب العملية الثورية والحفاظ على زمام المبادرة فيها ومنع الخصم من استخدامها لصالحه، كائنا ما كانت طبيعة هذه الجوانب: سياسية أم اجتماعية أم إجرائية وتقنية. في الثورة ينتصر دوما من لديه قدرة أكبر على إدارة شؤونه بنجاح، وينتصر من يستخدم جميع دروب ومسارات العمل السياسي بانتظام وفاعلية، وينتصر من يعرف مراحله وجزئياته ويعالجها بنجاح، ويفشل من يعجز عن السيطرة على الفعل الثوري باعتباره فعلا متشعبا ومتنوعا ومليئا بالاحتمالات، التي كثيرا ما تكون مفاجئة.

هذه أساسيات أولية في أي عمل سياسي، من شأن تجاهلها أو الجهل بأهميتها جعل تكلفته مرتفعة إلى درجة قد تفضي إلى انهياره وتوقفه، أو إلى خروجه عن مساره الصحيح وذهابه إلى الفشل، مهما كانت نوايا القائمين به صادقة ومخلصة. لا مكان للجهل في ثورة تريد أن تنجح، ولا محل للانفعالات، فالثورة عمل عقلي منظم، متتابع ومتراتب، يشحنه الشعب المؤمن بضرورته بقدراته الروحية والمادية غير المحدودة، التي تكفل انتصاره، وإلا كانت فوضى و« طوشة عرب» مصيرها الفشل المحتم، مهما كانت أهدافها عادلة.

السفير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هل هي معركة أم بداية الحرب الايرانية الاسرائيلية – مجموعة مقالات –

  سورية تتلقى الضربات وإيران تحصد الغنائم/ برهان غليون بعد أسبوعٍ عاصفٍ في السماء السورية، ...