الرئيسية / صفحات الثقافة / الكتابة على جدار الخوف

الكتابة على جدار الخوف

 


أحمد جابر

الخوف جدار أسود، وفكرة رقطاء. النظرة إليه جملة تكرار، وملامسته سمّ مسنون، لكن الاستكانة إليه سهاد مخطوط بحبر الموت الثقيل. الجدار بلونه المهيب المكتوب، ينزل من صمت لونه، عندما تبتكر الأنامل المحايدة بياض ألوانها. خرس الجدار يسيل، عندما تستفزه الكلمات البيض. خرس الجدار زعم وقار يتبدد، عندما تحتل مداه أصداء الأصوات الزاهية.

مضت أشهر على الاحتشاد الشعبي العربي، الذي قرر المشاركون فيه العيش على ضفاف الخوف، ثم قفزوا إلى السباحة في مياهه. القفز من المقاربة الخوفية إلى عيشها والسكن فيها، صار اطمئناناً. آنس المبتعدون، عندما اقتربوا، معاني الاحتكاك والملامسة.

اكتشفوا خشونة راحاتهم، ونعومة جلد الخوف، وعلموا أن الخوف حديقة مشتركة، يرتادها السجين والسجان، ويسرح فيها مظهر القوة، الذي هو خوفٌ ملفع بكل أسباب التمويه، مثلما يتنقل ضمنها واقع الرهبة، الذي هو شجاعة محجوزة بكل أسباب الترهيب. الكثرة كانت، وستظل، حقيقة أمان، والفردية، معادل الاستفراد، تسقط صريعة مطاردتها المنفردة، من قبل قناصي الخوف، وصانعي الاستبداد. المستبد الخائف شجاع فردياً، أي كفرد محتجب، عندما يكون الخصم وحيداً، وهو جبان فردياً، أي كفرد ظاهر عندما تعقد الجموع حناجر أصواتها.

لوحة الشجاعة، التي ترسمها الحشود ما زالت تغتني بأيامها، أعطى الناس للأيام معنى الحركة، وحملت الحركة معنى الانتقال، وسار الانتقال إلى منازل جديدة، ولو أن هذه لم تصعد حتى تاريخه، سلم «الجديد».

النقلة الشعبية تراكم كماً، لتصير نوعاً. قد تنجح في ذلك، وقد تخفق، لكن أهميتها تنبع من كسر الجمود وحال المراوحة المديدة. النوع المتحقق، شعبياً، يجد تفسيره في مغادرة السكون، الذي هو تسمر أمام سدود الخوف، إلى الضجيج، الذي هو خطوة احتجاج ضرورية أولى، تقرر مصير باقي الخطوات. من الانتظام في مسالك خوف النظام، إلى مطالب تتطور بانتظام، لإسقاط النظام. مجدداً، قد يكون الخيال هو الطاغي على الحلم الشعبي، لكن من قال إن الشجاعة ليست خيالاً؟ ومن قال إنّ الواقع الجديد ليس شجاعة متجسدة! ومن قال بالمقابل، أن الخوف غير الوهم ببعديه: الحقيقي والمتخيل؟ عليه، لا بأس من مواجهة الخيال بالخيال النقيض، ليكون ممكناً إزاحة الواقع المخيف من قبل بدائله المطمئنة؟

مسرحة الخيالين، أي تجسيدهما، تنخرط في أدائها قوى نابضة، تضمر مصالح متشابكة ومتنافرة، لكنها حيّة، بمقاييس مختلفة. الحياة التي تجري في مسام هذه القوى وتلك، تتصارع حتى الإبادة. تلك هي نسخة الاستبداد الذي يفرض تناقض: «حياتي تساوي موتك»، والعكس صحيح. الحياة في مملكة الخوف ترف أحادي، هي عيش هنا وانقياد هناك. الموت انقياد، لذلك يعتاش الجمهور العربي الأوسع، من فتات الترف الاستبدادي، أي أن حياته «موت بالفعل»، فيما الحاكم المستبد المخيف، يحسبها «موتاً بالقوة» فقط! لماذا؟ لأن النقلة المطلوبة بين «الفعل والقوة»، يريدها المخيف امتيازاً إضافياً له، يقرر بموجبه «عبور البرزخ»، لهذه الحياة الخائفة المنقادة، أو تلك!

عندما يتبدل الممثلون على الخشبة، تتبدل الأدوار. لعل الساحات الصاخبة اليوم، مرشحة لتوالي تبادل الأداء، ولتغيير أصوات الناطقين بالنصوص. ثـمـة عـلامـات توحي بذلك، وإشارات، قد تكون متفائلة، تحمل على الاعـتـقـاد بالتـفاؤل. لقد صمد الجمهور، في أكثر من بلد عـربي، وتمسك بـمـواقع شـجـاعته، وفرح الجمع بصـوتـه الهادر، واستأنست العيون بـمشـهد تـرنح «الجدار». هذه مكاسب، مفتوحة الأبواب، وقد لا يستطيع هذا النظام أو ذاك العودة إلى سدّها من جديد. من جهة أخرى، ارتبك الحاكم ذو المـهابة، فأعـلـن ديموقراطيته وتعففه وزهده بالسلطة، على رؤوس الأشهاد، وطلب من الدنيا انسحاباً آمناً فقط، بعد أن أدى قسطه «للنهب وللفساد».

مسلك خائف بعد أن كان مخيفاً، وقناع وطني ساقط، بعد أن فشلت نظريات المؤامرة والفوضى والاستهداف، ولعبة مفضوحة، بعد أن انفض سامر المتحذلقين والهاتفين والكذابين، وآكلي «لحوم الـمواطنـين»، وناهبي حرياتهم وثرواتهم.

ماذا ينتظر الخائفون سابقاً؟ ينتظرون الحبر الزاهي لينمقوا أفكارهم فوق ملمس الورق اللطيف. وماذا يُنْتظر من هؤلاء؟ الإمعان في هدم الجدار وتبديد طباشيره، ذات اللون الفاحم، كتابة وممارسة. الكتابة غير مقروءة، لأنه لا يمكن تبين الأسود، عندما يخط عباراته فوق الأسود ذاته، والممارسة موجعة، لأنها لم تحمل إلى السواد الأعظم من الناس، غير معاني السواد. هل يذهب الكلام هذا مذهب الحلم؟ بالتأكيد، لأنه لا ديمومة للأنسنة، لفظاً ومبنى، في ظل نوم الكوابيس الدائمة.

الحياة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...