حدث ذلك

 

ردا وتعليقا.. على الأصدقاء الذين يرثون تحول صفحة “ذكريات ماقبل الثورة” الى سبورة تعليقات.. احمدو ربكم انها لم تتحول الى جدار في باب مرحاض في مدرسة صبيان..

ادرج أدناه نصف صفحة مقتطعة من شيء كنت أكتبه عن حارتنا في الصليبة.. مقابل المحكمة القديمة.. قبل زمان بعيد من قيام الثورة وانشاء الـ “غروب”.. وتفاقم خوف نجيب عوض..

المنشور هو جزء من فصل “يالعّيب ياخربيط”.. لعبة الحاكم الجائر.. وحرقه للأخضر واليابس.. ولدت معنا.

أرجو أن أتمكن يوما من متابعة التدوين.. وأرجو أن تكونو يامن أحب.. قادرين على القراءة يومها..

——–

حدث ذلك في تلك الأيام التي لن تعود.. لانها من الماضي أولا.. ولأن فحواها الذي سألخصه.. جدير بالنسيان.

كنّا شلة أطفال, استقر أهلنا في حارة واحدة تختلف عن غيرها من حارات اللاذقية بانها مغلقة من احدى جهتيها, بحيث انني لو كنت مهندسا تلك الأيام.. لنصبت بابا يمتد من حائط بيت نسيم.. الى حائط بيت الجيفي, واختصرت عندها الحارة كلها.. الى بيت واحد يضم عائلات زخّور وساعي ومحشية وجوني وطنبور وصباغ وعنتابلي وكوتية وطيار وعبدالله.. وبيت الخياطة الأرمنية التي نسيت اسمها واسم زوجها.. وهي عائلات مزركشة الى حدّ لا يصدق.. فمن ناحية ..كانوا تقريبا في معظمهم من محافظة اللاذقية الكبرى.. قبل أن يقضم منها حصتي طرطوس وادلب.. ومن النواحي الأخرى كانوا خليطا يضم مسيحيين ومسلمين, عربا وأرمن.. وان رحت تقسم أكثر.. فالمسيحيين كانوا ارثوذوكس وموارنة.. والمسلمين سنة وعلويين.. وان اردت الخارطة الإقتصادية.. فقد كان منهم البكوات والأفندية والدراويش.. من الدكتور الذي يلبس البابيون ويحيي جيرانه بالفرنسية.. الى الحاج خضر الذي يعود مساء مع كيس من الخيش تقرقع داخله السلاحف التي اصطادها من الدغل الذي يقع قرب مصب النهر الكبير الشمالي.. مرورا بأول شهيد اقتصادي مات في الحارة .. عامل العتالة في المرفأ.. معيل أكبر الأسر التي تقطن الحارة عددا.. حين عجنت دراجته السوداء العتيقة, تحت دواليب سيارة شاحنة في نزلة المينا ذات صباح غارق بالضباب.

ترعرعنا ونمت معنا عدة مشاعر.. منها ان الغرباء لا يصلون حارتنا الا اذا ضلوا طريقهم.. ومنها أن امتداد الصالون في بيتنا هو اسفلت الشارع المشطوف جيدا من قبل هيلانة.. أو أن الكراسي المصفوفة على الرصيف الضيق في مساءات الصيف المنعشة تخص الجميع. تبخرت أيضا الفروقات في السن التي كانت وقتها تبدو شاسعة.. بين من ولد عام 1948 و1952.. كانت الألعاب المتواضعة في تلك الأيام..تترى على الحارة موسميا لم نفكر وقتها كيف تذهب أيام الكلال (الدحل), وتأتي أوقات البريمات (البلبل الخشبي الدوار).. او كيف يبدأ الجميع بالجري وراء الكريجة دافعين اياها بالكف أو بخشبة قصيرة (قطعة دائرية من الكاوتشوك مسلوخة من اطار شاحنة.. وفي حالات الفخامة كانت اطار داخلي منفوخ لدولاب بسكليت), كان الفردي والعام كثيرا مايختلط في هذه الألعاب الملوثة بالتراب غالبا.. كان الإعجاب والحسد من نصيب من تمتليء جيوبه من كلال الآخرين بعد يوم طويل من المباريات.. سواء كانت “العشرة عشرين” ابنة الغولف.. أو “المور” المشتقة من البلياردو.. والضحك والسخرية تحلّ على من يخفق في امساك النقفة.. أو ارسالها بعيدا في لعبة “خبر” الشبيهة بالكريكت.. كان من عرف قدره فوقف عنده يشكل تيارا أمثله داخل الشلة.. لم أكن جريئا بما يكفي لأقفز محتضنا قذيفة خشبية مؤنفة الطرفين.. وهي تندفع كالمجنونة باتجاه عيني.. ولم أمتلك من النقود والقدرة على المقامرة لوضع حوالي عشرين “كلا” داخل مثلث الـ “مور” , كي يتبخر ثلاث أو أربعة فرنكات في ضربة واحدة.. كان تشجيعي للشاطرين من اللعيبة..ووقوفي موقف الحكم حين يختلفون أحيانا.. يملأ الفضاء الديموقراطي الذي يسود المكان.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيينا تحذف سوتشي/ إياد الجعفري

    فشلت المقايضة بين فيينا وسوتشي، التي جرت بين الغرب وروسيا، في تحقيق تفاهم ...