الرئيسية / صفحات العالم / لماذا يحتج السوريون:تركيز على الخارج وتجاهل الداخل

لماذا يحتج السوريون:تركيز على الخارج وتجاهل الداخل

 


بهاء أبو كروم *

سورية واحدة من الدول العربية التي تتخطّى تطلعاتها الحدود، وموقعها الجيو – استراتيجي يترافق مع طموح أيديولوجي عادة ما يفضي إلى تمدد عقائدها القومية باتجاه عدد من الأقطار العربية وإلى التدخل في الدول المحيطة كما هي الحال في لبنان والعراق وفلسطين. وسورية تأخذ موقعاً لنفسها في الصراع الإقليمي بالوقوف إلى جانب إيران وتلعب دوراً «ممانعاً» في المنطقة من خلال دعمها حركات المقاومة وتتبنى سياسة وحدة المسارات في التفاوض مع إسرائيل على رغم أنها خاضت مفاوضات منفردة وغير مباشرة برعاية تركيا.

هذا الموقع المعروف لسورية يكسب حركة الاحتجاج الجارية هناك أبعاداً تتخطى الحدود أيضاً، ولا بد لتطور الأحداث، أياً كانت النتائج، أن ينعكس على دور سورية في المعادلة الاستراتيجية في المنطقة، وقد تكون ادعاءات النظام واتهامه الخارج بالاستفادة من حركة الاحتجاج صحيحة في جزء منها، مع العلم أن الخارج لا يزال يعجز عن مواكبة الحراك الداخلي بالوتيرة ذاتها. هذا الجانب من الصراع يعطي النظام امتيازات على خصومه الداخليين فيصبح «الصراع على سورية» ذريعة تستعملها السلطة لطمس «الصراع في سورية».

ومن التبسيط القول إن ما يجرى هناك هو فقط امتداد لثورة تونس ومصر وللحراك العربي الآخذ في التمدد في شكل عام. فهذا إن صح فهو جزءٌ من كلٍ يتغيّر، ويفرض نفسه على معظم المكونات العربية بدرجات متفاوتة، ويتأثر بمواقيت ربما استدرج بعضها بعضاً أو تأثر بشعارات ومطالبات تتشابه فيما بينها. إنما الموضوع لا تمكن مقاربته فقط من هذه الزاوية، فللصراع الداخلي في سورية جذور سياسية مزمنة، يأخذ اليوم طابعاً إصلاحياً لافتقاد المعارضة لبرنامج وطني يكون بديلاً عن النظام الحاكم وتزيده أخطاء السلطة تسييساً لأن كبرياءها يقودها إلى تجاهل مطالبة الشعب في المشاركة السياسية، فهي لا زالت ترفض الاعتراف بالمعارضة، ولا تقيم وزناً للاتجاهات السياسية الداخلية ولتطور حركة المجتمع المدني الذي أقصي عن الحياة العامة لعقود. أضف إلى أن السلطة مسكونة بالأداء الأمني الموروث من حقبة الحرب الباردة.

من الصعب على القيادة السورية السير في الإصلاحات في شكل جدي من دون أن يكلفها ذلك تغييرات بنيوية في هيكلها، إذ إن التكلفة التي ستؤمن للسوريين حزمة من الإصلاحات لا بد أن تُدفع من جيب النظام لا من دماء الشعب، وهذا من أبسط البديهيات التي أثبتته تجارب العالم، فسورية ليست استثناء وشعبها لا يختلف عن باقي الشعوب.

أضف إلى أن الأداء الخارجي لسورية، والذي أكسب النظام «امتيازات» إقليمية لإمساكه بأوراق رئيسة في المنطقة، وإتقانه لعب دور الضامن للاستقرار الإقليمي الذي يتقيد بالشروط والتوازنات، لم يكن موفقاً هذه المرة إذا ما قيس من زاويتين الأولى القبول الداخلي والثانية الرضا العربي عن سياساته، وذلك بالنسبة إلى تعاطيه مع عدد من القضايا أهمها الشأنان اللبناني والعراقي، إضافة إلى تفضيله وانصياعه للخيارات الإيرانية في المفاصل المصيرية. وربما آخر هذه الأخطاء كان في تبني إسقاط حكومة زعيم الغالبية السنّية في لبنان وافتراقه عن المملكة العربية السعودية في العراق، وتجاهله نصائح وتوجهات السياسة التركية في المنطقة.

مشكلة الأنظمة عندما تهرم أنها تبقى تقيم في التاريخ ولا تبرحه إلا وتكون الأحداث تجاوزتها، فهي لا تقدم على التنازل بخيار حرٍّ منها، وعندما تقدم عليه يكون الوقت قد فات. خطأ الحكم في سورية يكمن في فائض الثقة الذي يدفعه إلى الاعتقاد بقدرته على إدارة الصراعات الداخلية واللعب على متناقضاتها، فيما هذه المتناقضات تتوحد في معاناتها من نظام حكم الحزب الواحد، كذلك الأمر بالنسبة إلى الإدارة الخارجية للأمور، عقله يقيم في الجزئيات الأمنية، وتجربته في لبنان تعيد نفسها في سورية، فالرئيس الأسد يعترف بأخطاء لكنه لا يبادر إلى تصحيحها.

سورية استفادت من الجغرافيا السياسية في تقوية دورها الإقليمي إلى أبعد الحدود، لكنها أغفلت أنها أصبحت محاطة بديموقراطيات في لبنان وتركيا والعراق. فالفوارق بدأت تضيق بين الشعوب المتجاورة، وشعبها لا يستطيع أن يتخلّى عن حقوقه من أجل مشروع ممانعة استهلك مقدراته وثبت أن الديموقراطية لا تتعارض معه.

فقد رسم النظام السوري خطوطاً دفاعية تجاه ديموقراطية كل من لبنان والعراق، فاعتبر الأولى متآمرة طالما لا تخضع لنفوذه أو لإدارته، وشكك بالثانية على أنها قامت تحت الاحتلال وترافقت مع فوضى كبيرة، لكن انفتاحه على تركيا أفقد سورية صفة النظام المغلق وعطل الاستثناء الذي أباح أمامها ساحات الدول المجاورة، فتركيا ليست صغيرة كما لبنان ولا ضعيفة كما العراق ولها سياسات ومصالح عبّرت عنها في شكل مباشر، كما عبّر العرب عن حاجتهم إليها في مواجهة إيران. وفيما إذا قورنت مساهمتها (تركيا) في دعم القضية الفلسطينية بغيرها من الأنظمة المغلقة فإن نموذجها يتفوق ويثبت أن اتباع الديموقراطية في الداخل لا يتعارض مع السياسات القومية أو الممانعة في الخارج. لن تتنتهي الأزمة طالما بقيت السلطة تدفن رأسها بالرمل وتعتمد على إعلام هزلي يقتبس نموذج «الصحّاف» في تغطيته الأحداث، فالسلطة تخسر في الداخل ولا تربح في الخارج، والعكس صحيح، وهذا لوحده يكفي لأن يرسم خيارات محدودة جداً أمام النظام الذي عليه أن يعيد الاعتبار للداخل من خلال إصلاحات جدية وسريعة ووقف حمام الدم، لكن قبل ذلك عليه الاعتراف بأن هناك في سورية نزاعاً داخلياً متجذراً، وسياسياً في مضمونه.

* كاتب لبناني

الحياة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...