الرئيسية / كتاب الانتفاضة / راشد عيسى / مزاد على الدم السوري!

مزاد على الدم السوري!

 

راشد عيسى

حدث فعلاً في لندن!

في المزاد: تراب معطر بدم شهيد سوري! الصورة تنطوي على تناقض لم نكن نتخيله إلا في المجاز، حين كان الناس يقولون إن دمنا ليس للبيع. لكن ذلك حدث فعلاً، كما يظهر فيديو نُشر على “فايسبوك”، مرفقاً صوت يشرح أن المزاد جرى بالفعل في لندن.

يحوم رجل بلباس عصري على المسرح أمام الجمهور، وبلغة متدينة، يقول بين الكلمة والأخرى “تكبير”، و”الله أكبر”. في يده ما قال إنه تراب معطر بدم شهيد. افتتح المزاد، وراح يكبّر كلما أعلن أحد “المزايدين” سعراً جديداً أعلى.

لا يمكن المرء أن يخفي تقززه من المشهد: كيف يصير الدم والتراب سلعة؟ حتى لو كانت تتوسل الحادثة إطعام وإعانة عائلة الشهيد، فإن ذلك أكثر فظاعة. نكاد نشيح بوجوهنا كلياً عن المشهد، كما لو أن أحداً دفع بمعوّق يريد أن يجعل منه طريقاً للتسول.

المشهد برمته مبتذل. هل هذا ما يحتاجه السوريون فعلاً – أولئك الذين ثاروا من أجل الكرامة – أن يجدوا دمهم في الطريق يتسول لقمة خبز؟ مؤسف أن ذلك حدث مراراً على سبيل المجاز. فالذين قاوموا قمع النظام السوري على نحو أسطوري، وجدوا أنفسهم في مخيم الزعتري، في غبار الصيف، أو وحل الشتاء، عطشى أو جياع، وبفردتيْ حذاء مختلفتين. لكن لأول مرة، يحضر الدم مباشرة في المزاد، ولولا أن المشهد واقعي كما يبدو في الفيديو، لقلنا إنه عمل كوميدي ينتقد استعمال الدم السوري في مزادات السياسة!

ربما أراد “المزايدون” خيراً من وراء مزادهم، أن يساعدوا الشعب السوري بأي طريقة كانت، لكن النوايا وحدها لا تكفي، فالطريقة والشكل يعنيان كثيراً للسوريين. يعنيان كثيراً لشعب قال بالفم الملآن “الموت ولا المذلة”، وقد طوّر هذا الشعار أخيراً إلى رفض مذلة أخرى حين قال “الموت ولا الزعتري”، ولا شك أنه لن يتردد في القول “الموت ولا دمنا في المزاد”.

يبدو أن أحداً وجد في الدم سلعة إعلانية رائجة، تماماً كما يحدث في الفضائيات، حيث تمتلئ الشاشات طوال الوقت بهذا اللون، تخويفاً، ترويعاً، أو تعاطفاً. هذا هو خطاب الغرائز قبل كل شيء، وفي حمى الدم هذه، لا أحد يريد أن يخاطب عقول الناس.

أما التراب فهو رمز لطالما حضر في ثقافتنا ووجداننا منذ ضاعت فلسطين. ولطالما كانت وصية الناس للقادمين من هناك أن يأتوهم بحفنة تراب.

 سنتان مرّتا من عمر الثورة تكفيان لأن نجتاز مراحل من الارتجال والعفوية في الأداء، وخصوصاً على مستوى العمل الدعائي. هناك من الرموز والصور واللافتات ما ينتظر التوظيف والاستثمار في أعمال راقية. لنتذكر مثلاً ذلك الفيديو الاستثنائي للصبي الحلبي نايف، الذي أظهر قوة تعبير الفتى وكلماته من دون أن نرى قطرة دم. الفيديو لم يحظ بتوظيف إعلامي يذكر، وقد كان جديراً بذلك.

لا بد لثورة بهذا البذل وتلك الاستثنائية أن تجد أشكال خطاب استثنائية. الإبداعات التي ظهرت على الأرض قدمت موادا مدهشة، وما علينا إلا أن نتذكر لافتات كفرنبل والغرافيتي على حيطان البلاد من أقصاها إلى أقصاها. تلك وحدها لو استهلمت كما ينبغي لحققت ثورة موازية في أشكال الخطاب… ثورة لا تحتاج إلى كل هذا الدم.

http://www.facebook.com/photo.php?v=10151620524021719

المدن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

5 + 2 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...