الرئيسية / صفحات العالم / مملكة الخوف!

مملكة الخوف!

 


ملحم الرياشي

لم يكن في الحسبان ان تصل الاوضاع في عالم العرب، الى حدود إحياء الشارع بهذه القوة، وعلى حساب الحاكم الذي ينتقل طبيعياً، وعبر تراكم السنين من تيار الحاكم الى حزب الحاكم الى عائلة الحاكم، او الى الحاكم والسيدة عقيلته… لتطغى فكرة العائلة الحاكمة على النظام طالما اسقطت تلك الشعوب من حساباتها مفهوم ومضمون الدولة.

“ألشعب يريد اسقاط النظام”، هو الشعار الدافع للموجات البشرية على امتداد هذا الشرق الساكنة على ثورة، والمتوترة على كبت، والمستسلمة على عجز؛ هو الشعار الذي يمكّن الاجيال المتولدة حديثاً في افيائه، من مواجهة قادتها ولو من غير قائد، ومعاداة انظمتها ولو من دون بدائل، ورفض الامر الواقع لتراكم اسباب الرفض من فقر وعوز وامتصاص احتكاري لثروات هذا “الشعب الذي يريد” امام جشع لدى الزعماء لا يتوقف، ولا يشبع!

قاد الشباب العرب ثوراتهم لاسقاط النظام، بين مزدوجين، ومن دون البحث عن بديل، فلم نر في مصر او تونس او ليبيا او ما يحصل اليوم في سوريا، من يدعو الى “الشعب يريد ديموقراطية النظام، او الشعب يريد علمنة النظام، او الشعب يريد اسلمة النظام، او سوى ذلك”، بل شهدنا على شعب يريد إسقاط النظام وكفى. لم يطالب بإسقاط الدولة ولا بتغيير حدود، لكنه رفع صوته ليقول ما لا يريد:

لا يريد حكم الحزب الواحد على مساحات العالم العربي، ولا يريد حكم العائلة، ولا يريد ان يجوع لحساب احد، او يفقد القدرة على العمل والمسكن والحق في الحرية لحساب احد، اي احد.

لم يبحث هذا “الشعب” عن قائد، خشية ان يستبدل نفسه بمن سبقه، بل قاده التواصل الاجتماعي الالكتروني ليؤكد ويتأكد ان الاعلام سيد الحرية، وان هذا التواصل هو قائد الضعفاء الى التضامن والتجمهر في الساحات، لاسقاط الخوف ومملكة الخوف… فالنظام!

ثورات من دون قائد، ولا تبحث عن قائد، ثورات عابرة على انظمة خشبية بائدة، تجمعها ديكتاتورية العائلة، ولو فرقتها نوعية الديكتاتوريات، من تلك “الناعمة” معطوفة على حكم العائلة، الى ديكتاتوريات المال ومعطوفةً أيضاً على حكم العائلة، الى الديكتاتوريات الحديدية او الدينية كما ايران او ليبيا او سوريا، ودوماً، بحكم العائلة.

قال ابقراط يوماً، انا لا اخاف من الموت لانني متأكد ان لقاءنا مستحيل؛ حين يأتي اكون قد رحلت، وحين اكون، لا يمكن ان يكون موت”، وحين يسقط الخوف، ويصبح ملك الخوف بلا جفون، تمسي مملكته … خوف!

(الجمهورية)، السبت 2 نيسان 2011

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...