الرئيسية / صفحات الناس / الأصدعاء وسوريا التي تصلب كل يوم

الأصدعاء وسوريا التي تصلب كل يوم

 

    إبراهيم اليوسف

    آخ *

    آخ

    ترتفع الصرخة، عالية، وهي مجبولة بكلِّ أشكال الأنين، والوجع، والاستغاثة، حيث الضحية مصفد، مسجى، وحوله زبانية النظام الذين راحوايصورون الحدث الكبير،استمراء، واستمراراً لتوجيهات عقل آلة القتل لديه، هذا العقل الذي سرب منذ بداية الثورة صوراً كهذه، كشكل آخرمن الحرب على الثورة، والثورة هنا: السوريون، والثورة هنا: سوريا، السياط تنهال على الضحية، وثمة من يدوس رأسه، ببوطه العسكري، ممارساً كل ماهو محرم في معجم حروب التاريخ، حتى تلك التي لاتزال أصداء أسماء قادتها الدمويين تتردد في حبر كتب التاريخ، وذاكرة المكان، بيد أن المرويَّ منها، ومن كل حروب التاريخ-طرَّاً- قبلها وبعدها، يبين أن ماكان يتمُّ- وهوحروب غزاة المكان الغرباء- أية كانت أيديلوجياتهم، ومراميهم، لم تهبط إلى حضيض ماهوجار، الآن، من قبل نظام مؤتمن-في افتراض المشرع والقانوني- على قطرة دم أيِّ مواطن من سكان سوريا الذين بلغ عددهم الأربعة والعشرين مليوناً، بحسب إحصاءات المعنيين، بيدأن خريطة هذه الكتلة الآدمية باتت- الآن- تتوزع على عناوين كثيرة، على العناوين كلها،شمالاً وجنوباً، شرقاً وغرباً، أودون كل ذلك:تراباً ماجداً أوغريباً، وهي تشخب دماً، وتنزُّ جرحاً بحرياً بسعة خريطة أخرى، هي خريطة المكان السوري، كي يكون هؤلاء الناس الأفذاذ، إما أشلاء تحت الانقاض-حسب ماسلف من تفسير- أوجثثاً منتفخة في أماكن لما تصلها الأيادي التي ستقبر رائحتها الصارخة، أومحظوين بالمقابر، أو أحياء أمواتاً مهجرين في بعض معسكرات ومخيمات الجوار، بأقلّ مايمكن من كرامة أوسبل حياة، أو مهجرين في فضاء الوطن السوري، وهوفضاء ليس بخارج سطوة طائرات النظام، بأسمائها، ومواصفاتها القاتلة، دون أن تترك جهة واحدة، بين الشمال والجنوب إلا وتسهم في أداء دورها الدموي، وهي-المشتراة- بثمن علبة حليب الطفل الذي تقتله، وبعرق جبين السوري الذي تهشم جسده إرباً إرباً، كمالم يحدث من قبل في أي مكان.

    آآآآخ

    يتقلب الجسد، الشاب، باندفاعة جبل مصفد بكل حبال العالم، يحاول التقلب يمنة ويسرة، ينشر تأوهه، وتأخُّخه، في جهات الأرض، حيث جلادوه-الجلاوزة- يواصلون الضرب الوحشيَّ، و في إمكان أي سوط أن يكون مدعاة إزهاق ألف روح، وهولاشيء في باله، في هذه اللحظة التي تسيرنحوانغلاق بتلاتها، انغلاق حياته، سوى وطنه، وطنه الذي يصلب معه، واثقاً أن الحرية التي سعى لإرسائها لن يتنسم رائحتها البتة، ولامعجزة البتة قادرة أن تنقذه، وهويقترب من مصيره المحتوم، لاسيما بعد أن ترفع زجاجة البنزين المزروعة قربه، ويرشُّ أحدالجلادين محتواها فوق جسده، في انتظار لحظة إضرام النارفي جسده، كي يكون ذلك رسالة للعالم كله، رسالة لأصدقاء النظام-سواء أكان الروسيَّ ذا اللحية الشقراء او الفارسي ذا اللحية السوداء- أوغيرهما من اللِّحى الملحدة، أوالمؤمنة، وكلاهما كاذبان، هنا، كما الكومبارس، والمهرجون، والممثلون، في كل وجهة، بينما صديق الثورة، يواصل اجتماعه في قصر إحدى سلطانات العثمانيين- وهي ابنة السلطان عبدالحميد- على ضفة البوسفور، يتناقشون في أمرالأسلحة غيرالفتاكة، ومناظيرالليل، لاكتشاف أشباح الشبيحة، بينما”عينة” التراب الملوث بكيمياء النظام، في زجاجة محكمة على طاولة الأصدعاء، يراها الأمريكي، والتركي، وكلاهما لايزال يجروراءه خطوطه الحمراء على نظام دمشق.

    مشهد الموت واحد، في الجزء الأكبرمن خريطة سوريا، مالم تكن هناك مهادنة مؤقتة-هنا أوهناك- ومن نراه أمام أعيننا في شاشات التلفزيون أوالكمبيوترأوحتى هواتفنا المتحركة، هوصورة عما يتم في كل الأروقة التي تحتلها أجهزة النظام، ومخابراته، وشبيحته، التي غدت امتداداً للسجون، والزنزانات، ومنفردات الفروع الأمنية، أوحتى القطعات العسكرية التي تأكل جنودها والحياة، وهي تتآكل تدريجياً، في إطارمآلها الأخير، حيث حلم ثوارالميدان الذين دفعوا ثمنه، كي يصبحوا في سجل الغياب، أو أن يكونوا في مرمى القناصة، وشهوات قذائف الصاروخ التي سجلت بعد أربعين عاماً، إحداثياتها، الخاطئة، خارج الجبهات المحتملة، تبعاً لإحداثيات مخفية- عليها بصمات المهادنين، في تراتيبهم واحداً تلو الآخر.

    رحلة الموت السوري، باتت تواصل دورتها، من غرفة المحقق، أوالحادث المدبَّر، أو المدى المجدي لرصاصة القناص، أو قذيفة الدبابة، أوالمدفع، أوغارة الطائرة، كي يتجاوزحدود فرديته، إلى جماعيته، لتتحقق الأشكال كلها، ولامانع من أن يكون الهدف: منازل أبرياء آمنين ، أو شارعاً يعجُّ فيه المارة، أومظاهرات احتجاجية، أو جامعاً يؤدي فيه المصلون فريضتهم اليومية، أو فرناً يجمع على بابه مئات الأبرياء، وتتناسل الأمثلة بين نوى وعين ديوار، كي تكون حمص، وحماة، وديرالزور، وحلب، أوقامشلي، أوتل حميس، أوتل براك، أوحتى قرية صغيرة كحداد، إذ نحن هنا أمام مصطلحات، بتنا نتعرف على ترجماتها الدقيقة، بين مقصلة، ومجزرة، أومحرقة، أو الاشتقاقات والتوليدات التي أضافها نظام دمشق القاتلفي هذا العالم المرعب الرهيب.

    والمحرقة- كما تقول الفيديوهات المسرَّبة من جديدة الفضل- في حضن الريف الدمشقي- وهي صورة عن أمات وأخوات وبنات، تبحث عن رقمها الخاص،في مهرجان الدم، وإن كانت تؤكد أنه تزاوج فيها التنكيل بالجثث قبل صب سائل مشتق النفط عليها، وهي مرتبة تبين درجة نبل الضحية، وشكل غلِّ الوحش الآدمي، وهويلحق العاربسلالته، ماضياً، وحاضراً، ومستقبلاً، إلى أبد الآبدين.

    الصورالعالقة في بال كل منا، لا تنتهي، تستيقظ معنا- إن استطعنا الاهتداء إلى النوم هنيهات من التوتر- كي تغفوعليها الأعين الغافية- إن غفت- مادامت هناك دورة للدم، والموت، لاتنتهي في سوريا، حيث أسدها في مهمة إدارة كل ذلك العدوان، والدمار، والخراب، في تقليد صبياني، أعمى، لنيرون سابق، لن يتكررالبتة، وأنت لاتدري من أيِّ هاتيك الصورتبدأ: أمن الطفل الذي يتحدث عن أهلين”طاروا” ذات قصف في الساعة العاشرة ليلاً لعنوانهم المدنيِّ، مرسلاً صرخة استغاثة” يتقاوون على الضعفاء”؟، أم من صرخة طفل درعا الذي يصرعلى إعادة درعاه، وهوأنموذج عن طفلنا السوري أينما كان…!

    المجزرة مفتوحة- عبارة أدرجها حبرنا، قبل الآن، حينما كان نظام الدم يتحدث عن فصيلة محددة، من دماء السوريين، كي يسفكها، في حرب بدأها في الأصل منذ ولادته، حيث ميتات لاتحصى، عرفها معذبونا، عبرإعدامات متعددة، أو مجازربغازالاستبداد-وهوالصناعة السورية “بامتياز- ضمن فضاء عمرقادته، منذ أول هؤلاء، وحتى آخرهم الذي يجري إلى نهاياته في هرولات أمام أعين العالم أجمع…..!.

    لاتفرق الطائرة بين هدف وآخر-أية كانت لغة المتكلم السوري بها-عربية، كانت، أم كردية، أوغيرها من لغات أهل المكان، حيث كل ينتظردوره، وشكل دفع ضريبته، في الوقت القصير، من عمره، حيث استطاع أن يرفع خط بيان الدم إلى أعلى درجاته، بما يعادل كل الدماء التي عرفتها الدماء المراقة على مسرح الرقعة، منذ بداية نشوئها، وحتى حاضردمها الذي يسيل:

    آآآخ………..!!

    22-4-2013

    *الأصدعاء نحت من كلمتي: الأصدقاء-الأعداء وهي مستخدمة في الشعرالجديد

    سوريا التي تصلب من جديد:إشارة إلى رواية نيكوس كازنتزاكي

    آخ: أعظم، أنواع التوجع، والتأوه، حيث: لا أخ …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القانون رقم 10: إعادة تركيب سوريا/ د. خطار أبودياب

        تشريع القانون رقم 10 يمكن أن يؤدي إلى حرمان مئات الآلاف ...